تثبيت المثانة

Vesicofixation

ما هو تثبيت المثانة

تثبيت المثانة (أو تثبيت عنق المثانة) هو نوع من العمليات الجراحية التي تساعد على إعادة المثانة إلى مكانها الطبيعي، حيث يتم تثبيت المثانة خلال هذه العملية إلى جدار البطن أو إلى الرحم.

أنواع عملية تثبيت المثانة:

هناك العديد من الطرق لتثبيت المثانة في مكانها الطبيعي؛ وتتضمن التقنيات المستخدمة ما يلي:

  • تثبيت المثانة خلف العانة بالجراحة المفتوحة.
  • تثبيت المثانة خلف العانة بالتنظير.
  • جراحة تثبيت عنق المثانة بالحقن.

ما مدى نجاح عملية تثبيت المثانة؟

تعمل جراحة تثبيت المثانة بشكل جيد في علاج السلي البولي الجهدي في معظم الحالات. وتتراوح معدلات نجاح العمليات المفتوحة بين 85 و90 في المئة. لكن التأثير لا يدوم للأبد ويمكن للأعراض أن تعود مع الوقت، بعد 5 سنوات عادةً. كما أن معدل النجاح ينخفض بزيادة عدد عمليات تثبيت المثانة المجراة للمريض سابقاً.

يعتمد مدى نجاح العملية على:

  • النشاط الجسدي بعد العملية.
  • مدة الإصابة بالسلس الجهدي.
  • الجراحات والحالات المرضية الأخرى التي تعاني منها.
  • العمر.

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج تثبيت المثانة مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب تثبيت المثانة؟

لماذا تتم عملية تثبيت المثانة؟

يمكن أن تستخدم هذه العملية من أجل علاج السلس البولي الذي يحدث عندما يسعل المريض أو يعطس أو يضحك – أي ما يسمى بالسلس البولي الجهدي.

يمكن أن تسبب بعض الحالات الطبية، كالولادة وتغير مستوى الهرمونات الذي يحدث بعد سن اليأس، نقصاً في المقوية العضلية في أرضية الحوض، مما قد يؤدي إلى السلس الجهدي.


من يحتاج إلى عملية تثبيت المثانة؟

قد يوصي الطبيب بإجراء عملية تثبيت المثانة إذا كنت تعاني من سلس بولي جهدي متوسط إلى شديد لا يتحسن بالمعالجات المحافظة كتمارين كيجل، الأدوية، والتنبيه الكهربائي.

على سبيل المثال، يمكن أن يكون تثبيت المثانة خياراً مطروحاً إذا حدث لديك السلس الجهدي نتيجة واحداً مما يلي:

  • الولادة.
  • سن اليأس.
  • مشاكل في عضلات المثانة والإحليل (الأنبوب الذي ينقل البول إلى خارج الجسم).
  • أذية في العضلات بعد جراحة ما.

قبل إجراء عملية تثبيت المثانة، تأكد أولاً من أن أعراضك تطابق أعراض السلس الجهدي، لأن عملية تثبيت المثانة غير مفيدة في الأنواع الأخرى من السلس البولي؛ فالسبب الأول لفشل العملية هو التشخيص الخاطئ في البداية.

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هو علاج تثبيت المثانة؟

تثبيت المثانة خلف العانة بالجراحة المفتوحة: 

  • تتضمن رفع عنق المثانة وخياطته إلى العظم أو النسيج المجاور بواسطة قطب جراحية.
  • يقوم الجراح بإجراء شق في منطقة البطن تحت السرة ويقوم بتصحيح وضعية المثانة والإحليل
  • هذه العملية تساعد على تحسين أعراض السلس البولي الجهدي.

تثبيت المثانة خلف العانة بالتنظير:

  • بدأت هذه الطريقة بالانتشار منذ أوائل التسعينيات
  • فيها تستخدم شقوق أصغر من تلك المستخدمة في الجراحة المفتوحة
  • لكن الدراسات أثبت أن هذه الطريقة تنطوي على مضاعفات أكثر ونسب نجاح أقل من الطريقة التقليدية المفتوحة
  • على الرغم من أن هذه الطريقة تتطلب وقت شفاء أقصر وتمتلك العديد من الحسنات
  • إلا أن التحقق من الأمان والفعالية طويلة الأمد يتطلب المزيد من الدراسات والأبحاث

جراحة تثبيت عنق المثانة بالحقن:

يمكن أن تجرى عبر البطن أو المهبل، لكنها لا تعطي نفس نتائج العمليات التي تجرى عبر جدار البطن.

ستقوم أنت وطبيبك بمناقشة حالتك لتحديد نوع العملية الأنسب لك. وسيتم أخذ العوامل التالية بعين الاعتبار:

  • الحالات الصحية الأخرى التي تعاني منها إن وجدت.
  • تشريح السبيل البولي والأنسجة المجاورة.
  • خبرة الجراح.

تحتاج العملية المفتوحة للإقامة في المستشفى.

نصائح للتعايش مع تثبيت المثانة

ما هي فترة الاستشفاء بعد الجراحة؟

تعتمد فترة الاستشفاء على نوع الجراحة. حيث تجرى الجراحة المفتوحة تحت التخدير العام وتتطلب إقامة في المستشفى. تستغرق العملية نفسها حوالي الساعة، ويمكن أن يستمر شعور الانزعاج لحوالي 6 أسابيع.

بشكل عام، تكون مدة الاستشفاء أطول بعد العمليات التي تجرى عن طريق البطن وأقل للعمليات التي تجرى عن طريق المهبل أو بالطريقة التنظيرية.

اتبع نصائح الطبيب بدقة بعد الجراحة، وتجنب النشاطات التي تسبب ضغطاً على منطقة المثانة والمهبل؛ على سبيل المثال:

  • عدم استخدام الحشوات المهبلية أو الدوش المهبلي لمدة 6 أسابيع.
  • تجنب الجماع لمدة 6 أسابيع.
  • تجنب التمارين المجهدة.
  • عدم حمل الأشياء الثقيلة.

 

ما هي مضاعفات تثبيت المثانة؟

جميع الجراحات لها مضاعفات ومخاطر، والمشكلة الأكثر شيوعاً في عمليات تثبيت المثانة هي مشاكل التبول، ويعاني أقل من 5% من المرضى من الاحتباس البولي الدائم، وهذا يتطلب قثطرة بولية من فترة إلى أخرى لكنه نادراً ما يتطلب الجراحة.

تعتبر المضاعفات الأخرى المرتبطة بتثبيت المثانة خلف العانة نادرة، لكنها قد تتضمن:

  • الخراجات.
  • تشنجات المثانة.
  • النزف.
  • الخثرات الدموية.
  • أذية أو ضرر في المثانة أو الإحليل أو أحد بنى السبيل البولي الأخرى.
  • العدوى (الناجمة عن القثاطر هي الأكثر شيوعاً).
  • فرط نشاط المثانة.
  • ارتكاس ناجم عن التخدير.
  • هبوط المهبل.

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-09-10 13:14:14

167 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك