شلل المثانة

Cystoplegia

ما هو شلل المثانة

يعتبر طرح البول واحداً من وظائف الجسم الرئيسة، ويتميّز بخصوصية عالية، لذا قد تسبّب المشاكل التي تصيب الجهاز البولي أذىً على الصعيد النفسي والاجتماعي، بالترافق مع الإصابة الجسدية.

في الحالة الطبيعية تعمل المثانة على جمع البول لحين طرحه بطريقة منظمة ومنسقة، ويسيطر الجهاز العصبي على هذه العملية. يؤدي فقدان المثانة لقدرتها على تنظيم طرح البول إلى خلل في جمع البول وإطراحه ممّا يسبب الكثير من المشاكل.

ما هي المثانة؟ وما هي وظيفتها؟

المثانة هي كيس عضلي صغير، يقع داخل التجويف البطني خلف عظم العانة مباشرة. يبلغ حجم المثانة الفارغة بضعة سنتيمترات، بما يقارب حجم ثمرة إجاص صغيرة. تجمع المثانة البول القادم من الكليتين، لتطرحه لاحقاً، وقد يصل حجم المثانة الممتلئة إلى 600 ملليتر. في هذا الوقت تكون المثانة مرتخية، بينما تكون المصرات الخارجية مشدودة.

يتم الإطراح عندما يصدر الجهاز العصبي إشارة للمثانة، فتتقلّص عضلات المثانة، بينما ترتخي المصرات الخارجية لتسمح بتدفق البول نحو الخارج.

عندما تمتلئ المثانة تصدر إشارات إلى الدماغ، ثمّ يُصدر الدماغ أوامر للحركة إلى الجسم، وعندما يكون المكان والزمان مناسبين لإطراح البول يصدر الدماغ إشارات حركية إلى المثانة. تمرّ هذه الإشارات في الأعصاب الظهرية التي تسمى الحبل الشوكي، ومنه لأعصاب المثانة. إنّ وجود أي خلل في الإشارات العصبية الصادرة من المثانة أو الواردة إليها قد يسبّب اضطراباً في آلية الإطراح، وهذا ما نُسمّيه شلل المثانة، وتختلف شدة هذا الاضطراب وطريقة علاجه بحسب السبب.




 

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج شلل المثانة مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب شلل المثانة؟

  • الإصابات الدماغية: يمكن لبعض الإصابات الدماغية أن تسبب شلل المثانة؛ مثل: بعض الأورام الدماغية، أو الجلطات الدماغية، أو النزف الدماغي، أو داء باركنسون.
  • إصابة الحبل الشوكي: يمكن أن تحدث إصابة الحبل الشوكي بسبب الرضوض على الظهر، أو الأورام، أو انقراص الفقرات الشديد غير المعالج، أو حدوث أثناء إجراء جراحة على العمود الفقري، أو بسبب تشوّه خلقي، أو التصلب اللويحي.
  • إصابة الأعصاب الطرفية: يسبّب الاعتلال العصبي المحيطي إصابة في أعصاب المثانة، ممّا يؤدي لشللها مثل الحالات المتقدمة من الاعتلال العصبي عند مرضى الداء السكري، أو شلل الأطفال، أو الزهري العصبي، أو متلازمة غيلان باريه، أو الإصابة بالهربس.
  • رضوض الحوض: وقد تحدث بسبب رض واسع، أو إجراء جراحة كبرى على الحوض.
  • بعض الأدوية.
  • بعض الأمراض النفسية الشديدة.
  • التسمُّم ببعض أنواع المعادن الثقيلة.
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هو علاج شلل المثانة؟

متى يجب عليك أن تراجع الطبيب:

  • معظم أسباب شلل المثانة هي أسباب صعبة العلاج، ويجب استشارة الطبيب فوراً لوضع التشخيص وخطة العلاج.
  • سيطلب الطبيب مجموعة واسعة من التحاليل المخبرية والصور الشعاعية لوضع التشخيص، ومنها: تحليل بول للتأكد من وجود إنتان جرثومي، وللبحث عن خلايا دموية قد توحي بوجود ورم سرطاني في المثانة، وكذلك يطلب تحاليل وظائف الكلية لمعرفة مدى أذية الكلية إن وجدت.
  • هناك مجموعة واسعة من الإجراءات التشخيصية قد يطلب طبيبك بعضها؛ منها: قياس كمية البول المتبقية في المثانة، أو تصوير ظليل للكليتين والحالبين والمثانة، أو تنظير المثانة، أو تخطيط كهربائية المثانة. كما قد يلزم إجراء استشارة عصبية وتصوير بالرنين المغناطيسي للجهاز العصبي.
  • يعتمد الطبيب على القصة المرضية والفحص السريري ووجود أعراض أخرى مرافقة لوضع التشخيص المبدئي، واختيار الإجراء التشخيصي الأنسب.

علاج شلل المثانة:

تعتمد خطة العلاج على السبب، ولسوء الحظ فإنّ معظم أسباب شلل المثانة هي أسباب معقدة وصعبة العلاج. لا يوجد علاج ناجع لكل المرضى، ويمكن لبعض الحالات ألّا تكون قابلة للعلاج، وعندها يمكن اتخاذ بعض الخطوات الملطفة.

  • القثطرة البولي: من المفيد أن يتعلم المريض أو أحد أفراد العائلة كيفية وضع القثطرة البولية المؤقتة وإزالتها، ويجب الانتباه للتطهير أثناء وضعها كي لا تسبب إنتاناً بوليّاً.
  • العلاج الدوائي قد يكون مفيداً في بعض الحالات.
  • حقن البوتوكس في المثانة.
  • تصنيع المثانة: وهي جراحة معقدة، يمكن أخذ قطعة من الأمعاء لتكون بمثابة جيب مثاني، يمكنه تخزين البول.
  • فغر المثانة: وهو إجراء لفتحة في جدار الجلد بحيث يتم تصريف البول إلى الخارج مباشرة.
  • تغير في نمط الحياة: يجب تجنب بعض أنواع الطعام والشراب التي تمتلك تأثيراً مدراً للبول؛ ومنها: الكافايين، والمشروبات المحلاة على سبيل المثال.
  • في كثير من الحالات لا يوجد أي علاج، ويبقى استعمال حفاضات كبار السن لمنع تسرب البول هو الخيار الوحيد الممكن.

 

ما هي مضاعفات شلل المثانة؟

ما هي مضاعفات شلل المثانة؟

غياب الإحساس بامتلاء المثانة قد يؤدي لتخزينها لكميات من البول تفوق قدرتها، فيسبّب ذلك التهاباً في المجاري البولية، ورجوع البول من المثانة إلى الكلية ممّا يؤدي لتخريب الكلية وتسمم الدم لاحقاً. لا تتمكن المثانة من التفريغ بشكل طبيعي، لكن يحدث سلس بولي ويسيل البول على شكل قطرات مستمرة.

 

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-09-10 13:14:14

187 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك