مراحل مرض الكلى المزمن

Chronic Kidney Disease Stages

ما هو مراحل مرض الكلى المزمن

يشير مصطلح مرض الكلى المزمن إلى جميع مراحل الضرر التي تصيب الكلى من أقلها حدة إلى أشدها، والتي يتم تحديدها بناءً على قدرة الكلى على أداء وظائفها في تنقية الدم من الفضلات والسوائل الزائدة.

يتم استخدام فحص تقدير نسبة الترشيح الكبيبي (بالإنجليزية: Estimated Glomerular Filtration Rate) لقياس قدرة الكلى على تنقية الفضلات من الدم، ويقاس بوحدة ملليتر/ دقيقة، حيث يعتبر أن نسبة الترشيح التي تزيد عن 90 ملليتر/دقيقة طبيعية.

 

معلومات هامة حول مرض الكلى المزمن

  • الكلى هي المسؤولة عن عدة وظائف حيوية في جسم الإنسان فهي تعمل على تنقية الدم من الفضلات الزائدة وإخراجه في صورة بول.
  • يحدث مرض الكلى المزمن عندما يكون هناك فقد تدريجي ودائم في وظائف الكلى.
  • الغرض من تقديم المساعدات الطبية هو إبطاء تفاقم المرض لمنع حدوث تدهور كلي خلال فترة قصيرة.
  • تتأثر الوظائف الحيوية للكلية بعدة عوامل أهمها عُمر الإنسان.
  • من أهم العلامات على وجود أي خلل في الكلى هي وجود دم أو بروتين في البول.

أمراض الكلى

  • يعتبر فهم ما تعنيه أمراض الكلى هو الخطوة الأولى للسيطرة على المرض.
  • عندما تكون مصابًا بمرض الكلى، فهذا يعني أن الكليتين لم يعد باستطاعتهما التخلص من الفضلات والسموم بشكل فعَال من جسمك أو تحقيق التوازن بين السوائل في جسمك.
  • يمكن أن يغير تراكم الفضلات من كيمياء الجسم، مما يسبب بعض الأعراض التي يمكن أن تشعر بها، وأعراض أخرى قد لا تشعر بها.

نسبة الترشيح الكبيبي (GFR) المستخدمة لتحديد مراحل مرض الكلى المزمن

  • يتم استخدام نسبة الترشيح الكبيبي (GFR) لتحديد مراحل مرض الكلى.
  • تعد نسبة الترشيح الكبيبي المعيار الأفضل لقياس كفاءة وظائف الكلى.
  • يتم قياس نسبة الترشيح الكبيبي باستخدام معادلة حسابية تراعي عوامل السن، والعرق، والنوع، ونسبة الكرياتينين في الدم.
  • يطلب الطبيب إجراء اختبار دم لقياس مستوى الكرياتينين في الدم ليتمكن من حساب نسبة الترشيح الكبيبي.
  • الكرياتينين هو عبارة عن نتاج فائض يفرز من نشاط العضلات.
  • عندما تكون الكليتان سليمتان، فإنهما تقومان بالتخلص من الكرياتينين في الدم.
  • عندما يتراجع عمل الكليتين، يرتفع مستوى الكرياتينين في الدم.

مراحل مرض الكلى المزمن (CKD)

تقسم المراحل إلى 5 أقسام كما يلي:

 المرحلة الأولى من مرض الكلى المزمن

  •  تتضمن هذه المرحلة وجود ضرر بسيط في الكلى وتكون نسبة الترشيح الكبيبي أعلى من 90 ملليتر/ دقيقة.
  •   في العادة لا تظهر أي أعراض عند المريض في هذه المرحلة، حيث أن نسبة الترشيح الكبيبي في هذه المرحلة تشير إلى أن الكلى سليمة وتعمل جيداً، لذلك يمكن وجود علامات أخرى تدل على مرض الكلى مثل وجود البروتينات في البول أو حدوث ضرر جسدي للكلى.

 المرحلة الثانية من مرض الكلى المزمن

  •  تتضمن هذه المرحلة وجود ضرر بسيط في الكلى ونسبة ترشيح كبيبي تتراوح بين 60- 89 ملليتر/ دقيقة.
  •  في أغلب الحالات تشير نسبة الترشيح الكبيبي في هذه المرحلة إلى أن الكلى سليمة وتعمل جيداً، لذلك يمكن وجود علامات أخرى تدل على وجود مرض الكلى مثل وجود البروتينات في البول أو حدوث ضرر جسدي للكلى.

في حال كنت تعاني من المرحلة الأولى أو الثانية من مرض الكلى ينبغي عليك التحدث مع طبيبك عن كيفية الوقاية من تطور المرض، ويمكن اتباع مجموعة من النصائح لمنع تطور المرض.

نصائح لمنع تقدم مرض الكلى المزمن من المرحلة الأولى أو الثانية إلى المراحل التالية

  •  تحكم بمستوى سكر الدم جيداً في حال كنت تعاني مرض السكري.
  •   حافظ على ضغط دم سليم.
  •   تناول الأطعمة الصحية واتبع نظام غذائي صحي ومتوازن وحافظ على وزن صحي.
  •  توقف عن التدخين.
  •  مارس التمارين الرياضية لمدة 30 دقيقة في اليوم، 5 أيام اسبوعياً.
  •  راجع أخصائي كلى واستشره إن كان بإمكانك تناول الأدوية لتساعدك على الحفاظ على صحة الكلى.

لا يعتبر الأشخاص الذين تكون نسبة الترشيح الكبيبي لديهم أعلى من 60 ملليتر/ دقيقة مصابين بمرض الكلى المزمن إلا إذا كان لديهم علامات أخرى لمرض الكلى، مثل اضطراب في كهارل (بالإنجليزية: Electrolyte) الجسم نتيجة اضطراب في أنبوبات الكلى، أو وجود اعتلالات في أنسجة أو بنية الكلى، أو أن يكون المريض قام بعمل زراعة للكلى من قبل.

 المرحلة الثالثة من مرض الكلى المزمن

  •  تتضمن هذه المرحلة وجود ضرر متوسط في الكلى ونسبة ترشيح كبيبي تتراوح بين 30- 59 ملليتر/ دقيقة.
  •  تقسم هذه المرحلة إلى مرحلتين، هما: "3a" وتتراوح نسبة الترشيح الكبيبي فيها بين 45- 59 ملليتر/ دقيقة، ومرحلة "3b" وتتراوح نسبة الترشيح الكبيبي فيها بين 30- 44 ملليتر/ دقيقة.
  •  العديد من المصابين بهذه المرحلة من مرض الكلى لا يعانون من أي أعراض، لكن في حال تطور الأعراض تظهر بالعادة على شكل تورم في اليدين والقدمين، وآلام في الظهر، والتبول بشكل أكثر أو اقل من الوضع الطبيعي.
  •  في هذه المرحلة تزيد خطورة تطور مضاعفات مرض الكلى نتيجة زيادة تراكم الفضلات في الجسم، مثل ارتفاع ضغط الدم، وفقر الدم، وأمراض العظام.
  •  لمنع تفاقم حالة الكلى، ينصح باتباع نفس النصائح الموصى بها في المرحلة الأولى والثانية، بالإضافة إلى ما يلي:

- زيارة أخصائي الكلى لوضع خطة علاجية مناسبة لحالتك، حيث سوف يقوم الأخصائي بإخبارك عن المدة التي يجب أن تقوم بعدها بفحص الكلى لديك بشكل دوري.

- استشر أخصائي تغذية ليساعدك على اتباع نظام غذائي صحي يساعد في الحفاظ على سلامة الكلى.

- في حال كنت تعاني من مرض السكري أو ارتفاع ضغط الدم، استشر طبيبك حول إمكانية وصف أدوية معينة تسمى مثبطات الانزيم المحول للانجيوتنسين (بالإنجليزية: ACE inhibitors) أو مضادات مستقبلات الأنجيوتنسين 2 (بالإنجليزية: Angiotensin II receptor blockers)، حيث تساعد هذه الأدوية في بعض الأحيان على منع تفاقم حالة مرض الكلى.

 المرحلة الرابعة من مرض الكلى المزمن

  •  تتضمن هذه المرحلة وجود ضرر متوسط أو شديد في الكلى ونسبة ترشيح كبيبي تتراوح بين 15- 30 ملليتر/ دقيقة.
  •  يجب التعامل مع المرحلة الرابعة بكل جدية حيث أنها المرحلة الأخيرة التي تسبق تطور الفشل الكلوي.
  •  تزيد في هذه المرحلة نسبة حدوث الأعراض والمضاعفات التي ذكرناها في المرحلة الثالثة.
  •  في حال كنت قد وصلت إلى المرحلة الرابعة من مرض الكلى المزمن فقد حان الوقت للتحدث مع طبيبك المختص حول الفشل الكلوي واحتمالية الإصابة به.
  •  يمكنك اتباع النصائح الوقائية للحد من تدهور حالة الكلى لديك التي ذكرناها في المرحلة الثالثة من زيارة أخصائي الكلى بشكل دوري واستشارة أخصائي التغذية حول نظام غذائي مناسب لحالتك، واستشارة الطبيب حول استخدام الأدوية.

 المرحلة الخامسة من مرض الكلى المزمن

  •  تشير هذه المرحلة إلى أن الكلى قريبة جداً من الوصول إلى حالة الفشل الكلوي أو أنها قد وصلتها فعلاً، وتكون نسبة الترشيح الكبيبي فيها أقل من 15 ملليتر/ دقيقة.
  •  تظهر أعراض شديدة في هذه المرحلة، حيث أن الكلى توقفت عن العمل والسموم والفضلات تتراكم في الدم مما يجعل المصاب مريضاً جداً.
  •  تتضمن أعراض المرحلة الخامسة الحكة، وتشنجات العضلات، والتقيؤ، والغثيان، وعدم الشعور بالجوع، وانتفاخ اليدين والقدمين، وآلام الظهر، ومشاكل في التنفس والنوم وغيرها.
  •  عند حدوث الفشل الكلوي يوجد أمام المريض حلين، إما الغسيل الكلوي (بالإنجليزية: Kidney dialysis) أو زراعة الكلى (بالإنجليزية: Kidney transplant).

يمكن أيضاً إجراء فحص للبول يعرف بنسبة الألبومين إلى الكرياتينين (albumin:creatinine ratio) للكشف عن وجود البروتينات في البول، وهو مؤشر على حدوث ضرر للكلى بحيث كلما زادت كمية البروتينات زاد مستوى الضرر اللاحق بالكلى.

تنقسم نتيجة هذا الفحص بناء على كمية البروتينات في البول إلى 3 أقسام، هي:

  •  المرحلة الأولى (A1)، أقل من 3 ملجرام/ مللي مول، وهي نسبة طبيعية أو قليلة الزيادة.
  •  المرحلة الثانية (A2)، من 3-30 ملجرام/ مللي مول، وهي زيادة متوسطة ببروتينات البول.
  •  المرحلة الثالثة (A3)، أكثر من 30 ملجرام/ مللي مول، وهي زيادة كبيرة في بروتينات البول.
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج مراحل مرض الكلى المزمن مع خدمة اطلب طبيب

المصادر والمراجع

1- Stages of Chronic Kidney Disease, from "http://www.kidneyfund.org/kidney-disease/chronic-kidney-disease-ckd/stages-of-chronic-kidney-disease/", Accessed: 21/01/2019

 

2- Stages of kidney disease, from "https://www.kidneyresearchuk.org/health-information/stages-of-kidney-disease", Accessed: 21/01/2019

 

3- CKD stages, from "https://renal.org/information-resources/the-uk-eckd-guide/ckd-stages/", Accessed: 21/01/2019

تاريخ الإضافة : 2018-01-25 14:38:34 | تاريخ التعديل : 2019-09-10 13:14:14

110 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك