نقص المني

low sperm volume

ما هو نقص المني

قلة المني أو قلة الحيوانات المنوية تعني احتواء السائل المنوي الذي يقذفه الرجل خلال النشوة الجنسية على عدد حيوانات منوية أقل من الطبيعي، كما أن قلة السائل المنوي تعني كذلك أن السائل الذي يقذفه الرجل خلال النشوة الجنسية يكون حجمه أقل من الطبيعي.

ما هو الحجم الطبيعي للسائل المنوي؟

يعد متوسط حجم السائل المنوي 3.7 ملليلتر، ويعتبر الحد الأدنى الطبيعي لحجمه 1.5 ملليلتر؛ وعند معظم الرجال يتناسب عدد الحيوانات المنوية في السائل المنوي تناسباً طردياً مع حجمه. ويعتبر عدد الحيوانات المنوية قليلاً إذا كان أقل من 15 مليون حيوان منوي في كل ملليلتر من السائل المنوي.

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج نقص المني مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب نقص المني؟

تعد عملية إنتاج الحيوانات المنوية عملية معقدة تتطلب وظيفة سليمة من الخصيتين والغدد النخامية وتحت المهاد. فبمجرد أن يتم تصنيع المني ينتقل عبر أنابيب حتى يختلط مع السائل المنوي ثم يتم قذفه عبر القضيب. لذا، فإن وجود أي مشاكل في هذه الوظائف يؤثر على إنتاج الحيوانات المنوية.

هناك عدة مشاكل صحية يمكن أن تؤثر على عدد الحيوانات المنوية، كما أن هناك بعض الأدوية كذلك التي قد تؤثر على عددها. ومن هذه المشاكل:

  • دوالي الخصيتين: وهو انتفاخ في الأوردة التي تصب في الخصيتين.
  • الالتهابات والإنتانات: حيث أن بعض الالتهابات قد تتعارض مع تصنيع الحيوانات المنوية أو صحتها، أو قد تسبب إغلاق مجرى المنى. ويشمل ذلك التهاب البربخ والتهاب الخصية وبعض الالتهابات التي تنتقل عن طريق ممارسة الجنس مثل الإيدز أو السيلان.
  • مشاكل القذف: يحدث القذف العكسي أو التقهقري عند دخول المني إلى المثانة خلال النشوة الجنسية عوضاً عن خروجه من رأس القضيب. ومن أمثلة مسببات ذلك مرض السكري أو أضرار النخاع الشوكي أو جراحة المثانة أو البروستات أو الإحليل. هناك كذلك بعض الأدوية التي قد تسبب مشاكل في القذف مثل بعض أدوية علاج ضغط الدم (حاصرات الألفا).
  • الأجسام المضادة التي تهاجم الحيوانات المنوية: حيث أنها خلايا مناعية تهاجم الحيوانات المنوية عن طريق الخطأ.
  • الأورام والعلاج الكيميائي أو الإشعاعي.
  • الخصية غير النازلة: حيث أنه خلال تطور الجنين قد تفشل إحدى أو كلا الخصيتين في النزول من البطن إلى كيس الصفن.
  • وجود خلل في الأنابيب الناقلة للحيوانات المنوية.
  • وجود خلل في الكروموسومات.
  • بعض الأدوية: مثل علاجات استبدال التستوستيرون واستخدام الستيرويدات على المدى الطويل وعلاج السرطان (العلاج الكيميائي) وبعض مضادات البكتيريا ومضادات الفطريات وبعض علاجات التقرح.
  • بعض العمليات الجراحية: مثل عمليات البروستات أو الخصيتين أو كيس الصفن أو عمليات إصلاح الفتق أو عمليات البطن الكبرى أو عمليات قطع القناة الدافقة.
  • التعرض لبعض العوامل البيئية: مثل المواد الكيميائية الصناعية والمعادن الثقيلة والأشعة وتعريض الخصيتين لدرجات الحرارة العالية وارتداء الملابس الضيقة.
  • تدخين السجائر أو التبغ.
  • التعرض للضغط النفسي.
  • السمنة.
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي اعراض نقص المني؟

يعتبر أهم عرض من أعراض قلة الحيوانات المنوية هو عدم القدرة على إنجاب الأطفال. وقد يكون هناك أعراض أخرى مثل:

  • وجود مشاكل في الأداء الجنسي، مثل فقدان الرغبة الجنسية أو حدوث صعوبة في الانتصاب.
  • ألم وتورم، أو وجود كتلة في منطقة الخصيتين.
  • قلة في شعر الوجه أو الجسم.

 

%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص نقص المني؟

يتم تشخيص هذه الحالة من خلال الفحص السريري، حيث يتم عمل فحص خارجي للأعضاء التناسلية وذلك يتضمن جس الصفن وفحص المستقيم وفحص أعصاب الساقين.

وغالباً ما يكون الفحص السريري طبيعياً، إلا أن هناك بعض الملاحظات التي قد تشمل ندبات في الصفن أو صغر حجم الخصيتين أو وجود كتلة أو دوالي في الخصيتين.

إضافة إلى الفحص السريري يمكن كذلك تحليل السائل المنوي لمعرفة مسببات المرض. إذا كان تحليل السائل المنوي طبيعياً فإنه غالباً ما يكون هناك مشاكل في تجميعه أو حصول القذف التقهقري؛ كما أن عدم وجود الفركتوز ووجود ارتفاع في درجة حموضة السائل المنوي يدلان على وجود مشاكل في الحويصلات المنوية أو انسداد في قنوات القذف.

ما هو علاج نقص المني؟

يتم علاج الحالة وفقاً للسبب الذي أدى إلى حدوثها؛ فمثلاً في حالة عدم وجود أي مشاكل صحية مسببة للمرض فإن السبب غالباً ما يكون نفسياً ويجب الرجوع إلى معالج جنسي لعلاج الحالة.

إذا كان المسبب للمرض هو القذف التقهقري يتم علاجه من خلال أدوية تعطى عن طريق الفم ومن أشهرها السودوإفيدرين والإميبرامين؛ ويمكن استخدام كل دواء منفرداً أو يتم استخدامهما معاً، حيث يتم تناول الإميبرامين بجرعة ٢٥ ملليغرام يومياً وقد يتم زيادتها إلى ٥٠ ملليغرام إذا لم تحدث استجابة قبل ٧ أيام من القذف. أما السودوإفيدرين فيعطى يومياً بجرعة ٣٠ ملليغرام أو قبل القذف بساعة إلى نصف ساعة.

إذا كان هناك انسداد في قناة القذف فيمكن علاج ذلك عن طريق عمل استئصال جزئي عبر الإحليل.

ويمكن علاج القصور في الغدد عن طريق إعطاء التستوستيرون، ولكن يجب العودة إلى الطبيب قبل استخدام أي من هذه العلاجات.

تاريخ الإضافة : 2018-04-24 14:16:02 | تاريخ التعديل : 2018-05-20 15:59:00

103 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك