التهاب قناة فالوب

Salpingitis

ما هو التهاب قناة فالوب

التهاب بوق الرحم (قناة فالوب) هو أحد أنواع أمراض التهاب الحوض، التي تشير إلى التهاب الأعضاء التناسلية. غالباً ما ينتج التهاب قناة فالوب وأمراض التهاب الحوض عن الأمراض المنقولة جنسياً التي تسببها البكتيريا مثل الكلاميديا أو السيلان. ويمكن أن ينتشر الالتهاب من قناة إلى أخرى، وقد يؤدي التهاب قناة فالوب إلى مضاعفات على المدى الطويل في حال تركها بدون علاج.

أنواع التهاب قناة فالوب:

  • يصنف عادة التهاب قناة فالوب كالتهاب حاد أو مزمن.
  • في التهاب قناة فالوب الحاد، تصبح قناتي فالوب حمر ومتورمتان، وتفرزان سائل إضافي بحيث تلتصق الجدران الداخلية للأنابيب مع بعضها.
  • قد تلتصق الأنابيب أيضاً بالبنى القريبة مثل الأمعاء.
  • في بعض الأحيان، قد تمتلئ قناة فالوب بالقيح وتنتفخ
  • في حالات نادرة يتمزق الأنبوب مسبباً التهاب خطير في التجويف البطني يعرف باسم التهاب الصفاق.
  • عادةً ما يتبع الهجمة الحادة التهاب قناة فالوب المزمن، ويكون الالتهاب في هذه الحالة أخف وطويل الأمد وقد لا يتسبب بأعراض ملحوظة.

يحدث التهاب قناة فالوب عادةً كنتيجة لالتهاب بكتيري، حيث أن 9 من كل 10 حالات من التهاب قناة فالوب سببهم بكتيريا.

من الأنواع الشائعة من البكتيريا المسببة الكلاميديا والميكوبلازما والمكورات العنقودية والمكورات السبحية وبكتيريا السيلان. ويحدث الالتهاب بسبب دخول البكتيريا إلى الجهاز التناسلي الأنثوي بأحد الطرق التالية:

  • الأمراض المنقولة جنسياً مثل الكلاميديا أو السيلان.
  • إدخال اللولب داخل الرحم.
  • الولادة.
  • الإجهاض.
  • التهاب الزائدة الدودية.

من العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتهاب قناة فالوب ما يلي:

  • وجود إصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً.
  • ممارسة الجنس بدون استخدام وسائل الوقاية.
  • تعدد شركاء العلاقة الجنسية.

قد لا تتسبب حالة اتهاب قناة فالوب بأي أعراض، وفي حال ظهور الأعراض فإنها تشمل:

  • إفرازات مهبلية كريهة الرائحة.
  • إفرازات مهبلية صفراء.
  • الألم أثناء الإباضة أو الحيض.
  • ألم أثناء الممارسة الجنسية.
  • بقع دم في الفترة ما بين الدورة الشهرية والأخرى.
  • ألم أسفل الظهر.
  • وجع في البطن.
  • الغثيان.
  • القيء.
  • ارتفاع درجات الحرارة.
  • كثرة التبول.
  • عسر الطمث.

  • التعرف على التاريخ الطبي للمريضة.
  • إجراء الفحص البدني.
  • عمل بعض فحوصات الدم والبول المخبرية.
  • فحص مسحة مهبلية أو مسحة لعنق الرحم لتحديد نوع البكتيريا.
  • عمل صورة للبطن باستخدام موجات فوق الصوتية.
  • عمل صورة من نوع خاص من الأشعة السينية التي تقوم على حقن اليود من خلال الرحم للتمكن من التحقق من انسداد قناة فالوب.
  • التنظير التشخيصي للتمكن من رؤية كاملة لقنوات فالوب والأعضاء التناسلية الأخرى.

يعتمد العلاج على حدة الحالة، وقد يشمل:

  • تناول المضادات الحيوية الفموية بإشراف الطبيب للتخلص من الالتهاب، والتي تنجح في حوالي 85 في المائة من الحالات مع الحرص على تناول العلاج من قبل شريك الحياة الجنسية.
  • استخدام المضادات الحيوية عن طريق الوريد.
  • التدخل الجراحي للتخلص من الالتصاقات أو المناطق المتضررة الناتجة عن الالتهاب أو تفريغ قناة فالوب من السوائل في حال التعرض لذلك.

  • العقم.
  • زيادة خطر الحمل خارج الرحم بسبب قنوات البيض التالفة، وتعتبر من الحالات الطبية الطارئة ويجب معالجتها.
  • التهاب الرحم والمبيض.
  • إصابة الشريك الجنسي بالعدوى.
  • خراج المبيض.
  • خراجات في قناتي فالوب.
  • تندب قناتي فالوب والتصاقها.

مع التشخيص المبكر والعلاج يمكن التخلص من التهاب قناة فالوب بنجاح من خلال المضادات الحيوية. ولكن، ترك الحالة بدون علاج يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة على المدى الطويل تشمل خراجات الأنبوب، والحمل خارج الرحم، والعقم.

https://www.healthline.com/health/womens-health/salpingitis#outlook
https://www.epainassist.com/pelvic-pain/fallopian-tube/salpingitis
https://www.betterhealth.vic.gov.au/health/conditionsandtreatments/salpingitis
https://baby-pedia.com/salpingitis-causes-symptoms-treatment/

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نسائية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية
site traffic analytics