التهاب حوائط المهبل

Pericolpitis

ما هو التهاب حوائط المهبل

التهاب المهبل هو التهاب يعتري جدار المهبل على وجه الخصوص؛ نتيجة إصابة إحدى الأعضاء التناسلية بعدوى أو بسبب التعرض لبعض المواد الكيماوية التي تؤثر على وظائف المبيض.


  • الإصابة بالتهاب جرثومي نتيجة اختلال توازن الجراثيم في هذه المنطقة من الجسم، فتظهر أمراض مثل السيلان والسفلس والكلاميديا وغيرهم (أمراض متناقلة وراثياً) والتي يجب علاجها فور ظهورها نظراً لما تسببه من أضرار جسيمة على الجهاز التناسلي بأكمله إن لم تعالج في الوقت المناسب بالطريقة الملائمة
  • الالتهابات الفطرية نتيجة نمو فطريات في منطقة المهبل
  • بعض الأمراض الجلدية
  • ضعف مناعة الجسم
  • قلة النظافة وعدم الاهتمام بتنظيف هذه المنطقة على وجه الخصوص (منطقة المهبل)
  • التغيرات الهرمونية المصاحبة لبعض الأمراض التي تصيب الجسم أو بسبب تناول حبوب منع الحمل
  • التعرض للالتهابات البولية المتكررة
  • التعرض للمواد الكيماوية التي تهيج هذه المنطقة وتؤدي إلى الحساسية كبعض أنواع الصابون والعطور والأدوية ومعطرات الغسيل
  • نزلات البرد المتكررة
  • استخدام بعض المضادات الحيوية

قد ينتج عن الالتهاب الضموري الذي يصيب السيدات في سن اليأس نتيجة انخفاض مستوى الأستروجين في الجسم.

وفي بعض الأوقات لا يكون التهاب المهبل أكثر من مجرد ردة فعل ناتجة عن تعرض المهبل لمهيجات أو مثيرات للحساسية مثل البخاخات المهبلية والمستحضرات التي تقتل الحيوانات المنوية. ويلعب انقطاع الطمث واستئصال المبيض دوراً مهماً آخر في الإصابة بالتهاب جدار المهبل.

  • الشعور بحكة في منطقة الفرج
  • خروج بعض الإفرازات المهبلية غير المعتادة؛ أي أنه من الطبيعي أن يقوم المهبل بإنتاج إفرازات شفافة أو شبه شفافة خالية من أي روائح، لكن عند خروجها بشكل مزعج أو كثيف أو عند تغير لون الإفرازات فهذه إشارة إلى وجود مشكلة ما
  • صدور رائحة كريهة من هذه المنطقة
  • احمرار المنطقة المهبلية أو تورمها
  • الشعور بألم عند الجماع
  • حرقة عند التبول

بعد استشارتك للطبيب المختص يقوم بإجراء بعض الفحوصات اللازمة ليتعرف على مصدر الالتهاب وأسبابه. فقد يصف بعضاً من المضادات الحيوية أو الأدوية الهرمونية والمضادة للالتهاب أو القاتلة للفطريات.

وينصح بغسل هذه المنطقة جيداً باستخدام الماء الفاتر والصابون وتنشيفها جيداً كذلك، مع استخدام المراهم الطبية المناسبة والخاصة بهذا المكان.

كما يجب على المرأة تجنب لبس الملابس الرياضية الحابسة للهواء والتي تحبس العرق والحرارة أو الملابس الداخلية المصنوعة من النايلون، بل ترتدي الملابس الداخلية القطنية فقط. ويحبذ استعمال الواقيات الذكرية أثناء الجماع تجنباً لانتقال بعض الأمراض التناسلية كالسيلان والفطريات والجراثيم بشكل عام (لتجنب العدوى). وينصح بتناول الزبادي بكثرة لاحتوائه على البكتيريا النافعة وإجراء فحص سنوي للجهاز التناسلي لاكتشاف أي أعراض لأمراض محتملة وعلاجها على الفور قبل تفاقمها.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

144,868 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,185 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض مرتبطة بأمراض نسائية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية