تعدد الطمث

Polymenorrhea

ما هو تعدد الطمث

يستخدم مصطلح تعدد الحيض للتعبير عن الدورة الشهرية التي تكون مدتها أقل من 21 يوماً، حيث أن طول مدة الدورة الشهرية الطبيعية يتراوح بين 24 إلى 38 يوماً، ويعد تعدد الحيض أحد أشكال النزيف الرحمي الغير طبيعي، وقد يكون قصر مدة الدورة الشهرية من الأمور الطبيعية عند بعض النساء، لكن عند البعض الآخر قد يكون بسبب بعض المشكلات الصحية، جيث تؤثر هذه المشكلة على الخصوبة والقدرة على الإنجاب، وذلك لأن الإباضة قد تأتي في موعد يسبق الموعد المتوقع أو حتى قد تحدث خلال فترة الحيض وغالباً ما تجد النساء المصابات بتعدد الحيض أن دورتهن الشهرية غير منتظمة أو بأنها تأتي في أوقات غير متوقعة.

تعدد الحيض والحمل

يعد الحمل من الأمور الصعبة لدى النساء اللواتي يعانين من تعدد الحيض، لكنه ليس من الأمور المستحيلة. وهناك سببين وراء صعوبة الحمل خلال وجود هذه المشكلة:

  • السبب الأول: هو أن الإباضة تحدث في وقت أبكر من المتوقع ويمكن أن تأتي بشكل غير منتظم، بحيث تحدث في أوقات مختلفة من كل شهر، وتستفيد بعض النساء من تعقب إباضتهن باستخدام اختبار الإباضة للتغلب على هذه المشكلة.
  • السبب الثاني: هو أن الفترة بين الإباضة والنزيف (الطور الإفرازي) تكون قصيرة جداً لحدوث الإخصاب والتلقيح، وقد تساعد حبوب منع الحمل على إطالة مدة الطور الإفرازي، لكنها تمنع حدوث الإباضة، وهذا يعني بأنها غير نافعة للنساء اللواتي يحاولن الإنجاب. ولكن هناك أدوية أخرى يمكن للطبيب أن يصفها للمريضة لتعزيز الإخصاب وتنجح كثيراً منها في مساعدة النساء اللواتي يعانين من قصر مدة الطور الإفرازي على الحمل.

ما هي أسباب تعدد الطمث؟

لا يحدث تعدد الحيض أحياناً لأسباب غير طبيعية، ويمكن أن يكون الأمر طبيعي عند كثير من النساء. لكن، يمكن أن يكون هناك أسباب لا بد من الكشف عنها لمعرفة فيما إذا كان يمكن معالجتها، خاصة إن كانت هذه الحالة تسبب مشكلات في الخصوبة بالإضافة إلى عدم شعور المرأة بالراحة لوجودها.

  • التوتر: يعد هذا من الأسباب الشائعة لحدوث تعدد الحيض، حيث أن التوتر يؤثر على توازن الهرمونات في الجسم، لحسن الحظ يمكن علاج هذا المسبب بمواجهة مسببات التوتر ومحاولة التخلص منها أو إيجاد حل لها، بالإضافة إلى ممارسة نشاطات تقلل نسبة الشعور بالتوتر كالرياضة.
  • الالتهاب والأمراض المنقولة جنسياً: يمكن للالتهابات مثل داء المتدثرات والسيلان أن تسبب تعدد الحيض، حيث يمكن للنساء اللواتي يعانين من داء المتدثرات أن يلاحظن أيضاً ألماً في البطن وإفرازات مهبلية، أما بالنسبة لأعراض مرض السيلان فقد تشمل الحكة الشديدة في منطقة المهبل والشعور بالحرقة عند التبول بالإضافة إلى الإفرازات المهبلية. ويمكن علاج كلتا الحالتين بالمضادات الحيوية، ومن الضروري تشخيص أي شكل من أشكال الالتهاب وعلاجها على الفور وإلا قد تسبب العديد من المشكلات الصحية الأخرى.
  • الانتباذ البطاني الرحمي: تحدث هذه الحالة عندما توجد الخلايا المبطنة للرحم في أماكن أخرى مثل المبايض أو قناة فالوب، ومن أعراض الانتباذ البطاني الرحمي الدورة الشهرية الكثيفة والمؤلمة، والشعور بالألم أثناء الجماع، وملاحظة بقع الدم بين الحيضات، وعدم انتظام الدورة الشهرية. يمكن علاج هذه الحالة إما بالأدوية أو بالجراحة.
  • سن انقطاع الحيض: يستخدم هذا المصطلح للتعبير عن الوقت الذي تنقطع فيه الدورة الشهرية بشكل دائم، ويحدث هذا في الغالب لدى النساء في سن 40 إلى 50 سنة. وفي الوقت الذي يسبق سن انقطاع الحيض، يطرأ على جسم المرأة العديد من التغيرات الهرمونية، والتي قد تؤدي إلى الاكتئاب وتقلب المزاج والهبات الساخنة، بالإضافة إلى اضطرابات في الدورة الشهرية مثل تعدد الحيض.
  • مسببات أخرى: يمكن أن تتضمن الأسباب الأخرى فرط نشاط الغدة النخامية الأمامية ما يؤدي إلى الإباضة المتكررة، بالإضافة إلى الاضطرابات النفسية وقلة التغذية، والتهاب الحوض المزمن، وفي حالات نادرة جداً السرطان الذي يصيب أعضاء المرأة التناسلية.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

المصادر والمراجع

https://www.healthline.com/health/polymenorrhea#causes
http://www.obgyn.net/pregnancy-and-birth/what-your-diagnosis-female-patient-polymenorrhea
https://www.verywellhealth.com/what-is-polymenorrhea-2721871

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 11:04:01

197 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ