الرحم الطفولي

Infantile uterus

ما هو الرحم الطفولي

الرحم الطفولي هو تشوه خلقي يصيب الرحم فيجعل حجمه صغيراً نسبياً، ممّا يمنعه من أداء وظيفته في احتواء الجنين واحتضانه بعد عملية الإلقاح. في هذه الحالة فإن الرحم يحافظ على شكله الطفلي قبل بدء الحيض؛ أي أن الرقبة والجسم يكونان من نفس الطول. 

يؤدي هذا الفشل في احتواء الجنين إلى حدوث الإجهاض المتكرر لدى المرأة أو عدم حدوث الحمل أساساً. يرجع السبب في الإصابة بالرّحم الطفولي إلى نقص تنسج الرحم؛ أي ضعف تجدد خلايا بطانة الرحم أو وجود خلايا غير ناضجة بعدد كبير في هذه البطانة.

أنواع الرحم الطفولي:

  1. النوع الأول يكون فيه الرحم طبيعي الشكل، لكنه يكون صغيراً في الحجم.
  2. النوع الثاني يكون فيه قاع الرحم أطول من الطبيعي.
  3. النوع الثالث لا يكون فيه الرحم على هيئته الطبيعية بل يحمل شكل Y أو T.

غالبًا ما يتم تشخيص هذا المرض في سن المراهقة؛ حيث تظهر على الفتاة صفاتها الجنسية الثانوية لكن تغيب عنها الدورة الشهرية، ممّا يثير القلق بشأن تطورها الجنسي الطبيعي ويدفع بأولياء الأمور إلى زيارة الطبيب لمعرفة السبب وكيفية العلاج.

أثناء التشخيص، قد يلاحظ صغر حجم المبيضين كذلك، وهذا يزيد من صعوبة الحمل لدى المرأة، وربما يؤدي إلى غياب الصفات الأنثوية الثانوية لدى الفتاة أيضاً إلى جانب غياب الدورة الشهرية عنها.

  • يهدف علاج الرحم الطفولي إلى زيادة حجم الرحم ليصل إلى الحجم الطبيعي. لهذا، يتم وصف بعض الأدوية التي تحتوي على هرمونات منظمة للدورة الشهرية.
  • يأتي هذا العلاج تزامناً مع جلسات العلاج الطبيعي أو العلاج بالطين أو البارافين، والعلاج بالليزر وممارسة بعض التمارين وتدليك المنطقة التناسلية، وغير ذلك من سبل العلاج المناسبة.
  • من المهم ألا تعالج المرأة نفسها باستخدام الوصفات المتعارف عليها في بيئتها إلا بعد استشارة الطبيب، فحتى لو كانت هذه الوصفات الطبيعية نافعة، إلا أنها لا تغني عن العلاج الطبي.

هل يمكن للمرأة المصابة بالرحم الطفولي أن تحمل؟ 

الحقيقة أنه لا توجد إجابة قاطعة بنعم أو لا. فالأمر برمته يعتمد على حالة المرأة وحجم الإصابة؛ فمثلاً:

  • إذا أصاب نقص التنسج الرحم وحده، وكان المبيضان سليمين، فمن المحتمل أن تحمل المرأة لكن فرص تعرضها للإجهاض تكون مرتفعة جداً، وهنا ينصح الأطباء بإعادة المحاولة.
  • إذا أصاب نقص التنسج منطقتي الرحم والنفيرين، وظل المبيضان سليمين، فمن المستبعد حدوث الحمل بشكل طبيعي لدى المرأة، لكن يمكن التقاط البويضات منها وإجراء تلقيح صناعي في رحم أم بديلة.
  • إذا أصاب نقص التنسج منطقتي الرحم والمبيضين فيصبح من الصعب جداً حدوث الحمل بل فرص حدوث الحمل آنذاك تكون شبه منعدمة. لكن قد تستجيب بعض الحالات للعلاج الهرموني البديل وتحرّض الإباضة، ومن ثم تؤخذ البويضات ليُجرى عليها تلقيح اصطناعي في رحم أم بديلة.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

145,609 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض نسائية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية