غلق المهبل

Colpocleisis

ما هو غلق المهبل

عملية اغلاق المهبل جراحياً هي اجراء علاجي لعلاج حالات تدلي الرحم، أو المثانة أو غيرها من الأعضاء الموجودة في منطقة الحوض، وتجرى عادة للنساء الكبار في السن اللواتي يستطعن الاستغناء عن ممارسة الجنس عن طريق المهبل.

طبيعة عملية غلق المهبل:

تتم هذه العملية تحت تأثير التخدير الموضعي أو التخدير العام وتستغرق ساعة واحدة، ويمكن اتباع أحد النهجين الآتيين لإجراء غلق المهبل:

  • جراحة تمسيدية، تجرى عن طريق المهبل ويتم فيها تضييق المهبل وإغلاقه (يمكن تقصير طول قناة المهبل) وذلك لمنع أعضاء الحوض من التدلي والهبوط عبره بحيث يتم تثبيتها باستخدام الغرز الجراحية لتوفير دعامة أكبر.
  • جراحة ترميمية، تجرى عن طريق شق البطن ويتم فيها إعادة أعضاء الحوض لمكانها الصحيح.

في بعض الحالات يتم استئصال الرحم كحل لمشكلة هبوط أعضاء الحوض ولتقليل فرص الإصابة بسرطان الرحم وسرطان عنق الرحم.


 

  • عند تقدم السيدات في العمر ونتيجة الأحمال المتكررة، والتقدم في العمر، وانقطاع الطمث، والضغط في منطقة البطن بسبب البدانة وحالات السعال الشديد تضعف عضلة قاع الحوض الداعمة للأعضاء الداخلية لجسم الأنثى والتي تحافظ على ثبات الرحم، والمهبل وأعضاء الجهاز التناسلي في مكانها، ونتيجة لهذا الضعف تتدلى أعضاء الحوض للأسفل وتسبب انتفاخاً في المهبل.
  • تعاني 37% من السيدات فوق عمر 80 من هبوط الرحم ويستلزم التدخل الجراحي كحل له.
  • لا يمكن إجراء هذه العملية للسيدات اللاتي يعانين من مشاكل في الجهاز التنفسي، أو أمراض القلب والشرايين، أو أمراض أعضاء الحوض، أو السيدات اللاتي قد يؤثر التخدير على حياتهن.


  • يمكن للمريضة مغادرة المشفى في نفس يوم العملية أو المكوث ليوم واحد على الأكثر.
  • يتم استخدام مسكنات الألم ومميعات الدم لتجنب تكون جلطات في الدم.
  • يجب على المريضة المشي لفترات قصيرة لتنشيط الدورة الدموية في الأطراف وتجنب الإصابة بجلطات الرجلين في الأوردة العميقة، في بعض الحالات تنصح السيدات بارتداء جوارب قابضة لشد الرجلين ومنع ركود الدم فيهما.
  • يمكن استخدام ملينات البراز لتجنب الإصابة بالإمساك والإجهاد أثناء الإخراج.
  • يمكن ملاحظة نزول بعض قطرات الدم خلال الأيام الأولى من الإجراء الجراحي.
  • تفقد المريضة القدرة على ممارسة الجنس بشكل كلي بعد الإجراء الجراحي.
  • تنصح المريضة بعدم رفع الأجسام الثقيلة أو حملها.
  • يجب تجنب الإجهاد والنشاطات البدنية المتعبة خلال فترة التعافي.
  • يمكن للسيدة ممارسة نشاطاتها الطبيعية كالمشي وقيادة السيارة خلال بضعة أيام من بعد الإجراء الجراحي.
  • لا تؤثر عملية غلق المهبل على القدرة على التبول.

يجب مراجعة الطبيب بشكل فوري عند ملاحظة أي أعراض غير طبيعية كالحمى، النزيف، عدم القدرة على التبول، التورم وانتفاخ في موضع الإجراء الجراحي، ألم في البطن والحوض، الغثيان والاستفراغ وفقدان القدرة على التنفس والتي يصاحبها ألم في الصدر.


 

  • حدوث نزيف.
  • الإصابة بالعدوى أو الالتهاب.
  • تكون جلطات دموية.
  • الإضرار بأحد الأعصاب او العضلات أثناء الإجراء الجراحي.
  • تضرر المثانة.
  • تكون ورم دموي.
  • تقيح الرحم.

تعتبر عملية غلق المهبل من العمليات الناجحة وذات نتائج مرضية في أغلب الحالات بحيث تختفي الأعراض المصاحبة لهبوط الرحم بشكل كلي وتتخلص من الألم والانزعاج.

عادة ما يستغرق الشفاء من العملية 2-3 أسابيع

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

144,829 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,181 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض مرتبطة بأمراض نسائية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية