اضطراب الشخصية الحدية

Borderline personality disorder

ما هو اضطراب الشخصية الحدية

اضطراب الشخصية الحدية هو مرض عقلي خطير يتمحور حول عدم القدرة على إدارة العواطف، والأفكار والسلوك المتهور بشكل فعال وعدم القدرة على ضبط ردود الأفعال وعدم التحكم بالتقلب العاطفي والحساسية المفرطة، ويمكن أن يترافق هذا الاضطراب مع الاكتئاب، اضطرابات القلق، اضطرابات الأكل وتعاطي المخدرات، ويمكن أن يؤدي صراع هؤلاء المرضى مع عدم قدرتهم على تنظيم عواطفهم إلى التسبب بإيذائهم لأنفسهم جسدياً.

لا يزال البحث مستمراً لتحديد أسباب المرض ولكن يمكن أن تعزى الإصابة بهذا الاضطراب لما يلي:

  • عوامل بيئية، وتشمل الظروف التي عاشها المريض في طفولته، وتعرضه للانتهاك الجسدي، أو الانتهاك الجنسي، أو الإهمال، أو التسلط، أو الانفصال عن الوالدين.
  • عوامل عصبية تكون متعلقة في الدماغ بحيث لا تتواصل مناطق الدماغ التي تتحكم في العواطف وصنع القرار مع بعضها.

  • الشعور بالخوف من تخلي الآخرين عنهم وهجرهم وغالباً ما لا يوجد سبب لهذا الخوف فيمكن لتأخر الشريك عن المنزل أو قضاء بعض الوقت خارج المنزل أن يثير هذا الخوف مما يشعل خلافات تنتهي بالانفصال.
  • علاقات غير مستقرة، يميل هذا النوع من الأشخاص للتعلق المفرط أو الرفض القاطع في علاقاته، يتخيل المريض أنه مع كل بداية علاقة أنه وجد الشريك المثالي بتوقعات غير واقعية غالباً ما تجلب خيبة الأمل ونهاية سريعة للعلاقة مما يظهر التأرجح العاطفي للشخص وتعدد علاقاته وفشلها.
  • السلوك الاندفاعي وذو العواقب المدمرة، يقوم الأفراد بردود أفعال خاطئة ومتهورة عند شعورهم بالانزعاج فينفقون مبلغاً من المال لا يمكنهم تحمله أو تناول كميات كبيرة من الطعام بشراهه، أو تعاطي المخدرات والكحول والقيادة بسرعة عالية، يمكن للمريض الشعور بالتحسن عند تصرفه بهذه الطريقة ولكن عواقبها تكون خطرة ومدمرة.
  • إيذاء النفس والسلوك الانتحاري.
  • التقلبات العاطفية الشديدة والحالات المزاجية غير المستقرة.
  • الشعور الدائم بالفراغ الداخلي واللجوء للمخدرات، أو الجنس أو تناول الطعام لملء هذا الفراغ.
  • الغضب العارم.
  • الانفصال عن الواقع والشعور بالريبة ووجود أفكار وشكوك حول الآخرين.
  • الاكتئاب الشديد، القلق والتهيج المستمر.

يقوم العلاج على عدة جوانب تبدأ بالعلاج النفسي، والأدوية والدعم المعنوي الأسري ويهدف العلاج إلى وضع خطة علاجية تساعد على التعافي، ويشمل العلاج:

  • العلاج النفسي، ويتم من خلاله تعلم طرق التعامل مع التقلبات العاطفية من خلال العلاج السلوكي المعرفي، والعلاج النفسي الديناميكي، والعلاج السلوكي الجدلي.
  • الأدوية، لا يمكن تحديد دواء معين لعلاج الاضطراب ولكن يمكن استخدام مجموعة معينة من الأدوية بحسب أعراض المريض وتشمل مضادات الذهان، ومضادات الاكتئاب ومثبتات المزاج.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,312 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأمراض نفسية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نفسية
site traffic analytics