الاعتماد

Dependence

ما هو الاعتماد

تعاطي المخدرات مشكلة شائعة تصيب جميع الفئات العِرْقيّة والطبقات الاجتماعية في جميع أنحاء العالم. ويتأثر الأشخاص المختلفون بالعقاقير بطرق مختلفة؛ بعض الناس أكثر عرضة لإدمان الكحول والمخدرات من غيرهم.

إدمان تعاطي المخدرات والاعتماد عليها يمثل نهايات مختلفة لكن لنفس المرض.

إدمان تعاطي المخدرات: هو مرض يؤثر على دماغ الإنسان وسلوكه ويؤدي إلى عدم القدرة على التحكم في استخدام الدواء سواء كان قانونياً أو غير قانوني، مع الاستمرار في استخدام الدواء على الرغم من الضرر الذي يسببه.

يمكن أن يبدأ إدمان المخدرات باستخدام تجريبي لعقار ترفيهي في المواقف الاجتماعية، وبالنسبة لبعض الأشخاص يصبح تعاطي المخدرات عادة من عاداتهم اليومية.

يختلف خطر الإدمان ومدى سرعته باختلاف نوع المخدر. بعض الأدوية، مثل المسكنات الأفيونية، لها مخاطر أكبر وتسبب الإدمان بسرعة أكثر من غيرها.

مع مرور الوقت، قد يحتاج متعاطي المخدرات إلى جرعات أكبر منها للحصول على التأثير. ومع زيادة استخدامه لها، قد يجد صعوبة متزايدة في الحياة دون هذه المخدرات. وقد تؤدي محاولات إيقاف تعاطي المخدرات إلى عدم إشباع الرغبة الشديدة وإلى الشعور بالمرض الجسدي (ما يسمى بأعراض الانسحاب).

أما الاعتماد على المخدرات فهو حاجة الجسم المادية إلى عامل معين، وبالتالي لا يوجد فرق فعلي بين الاعتماد والإدمان.

على المدى الطويل، يؤدي هذا الاعتماد إلى الأذى الجسدي ومشاكل في السلوك والارتباط بالأشخاص الذين يتعاطون المخدرات.

يمكن أن تؤخذ المخدرات إلى الجسم بعدة طرق:

  • البلع كما في الكحول والحبوب.
  • الاستنشاق أو التدخين كما في السجائر أو الماريجوانا.
  • الحقن في الأوردة كما في الهيروين.
  • عن طريق الغشاء المخاطي للفم أو الأنف كما في الكوكايين.


عوامل زيادة خطر الإصابة باضطرابات تعاطي المخدرات:

  • وجود تاريخ عائلي من الإدمان.
  • الذين يعيشون في بيئة تتوفر فيها المخدرات الغير مشروعة ويسهل الوصول إليها.
  • وجود تاريخ مَرَضي من الاكتئاب أو القلق أو اضطرابات نفسية أخرى.

تعتمد الأعراض على المواد التي أُسيء استخدامها.

  • تُسبّب معظم المواد تغييراً في مستوى الوعي، وعادةً ما يكون انخفاضاً في الاستجابة. 
  • قد يجد الشخص الذي يستعمل المخدرات صعوبة في الاستيقاظ والتركيز وقد يتصرف بغرابة.
  • يمكن أن يؤدي إلى قمع نشاط الدماغ بشكل شديد لدرجة أن الشخص قد يتوقف عن التنفس، مما يتسبب في الموت.
  • الغضب والقلق وعدم القدرة على النوم.
  • الهلوسة والارتباك والغيبوبة.
  • تغير في المُعدّلات الحيوية الطبيعية (درجة الحرارة ومعدل النبض ومعدل التنفس وضغط الدم) ويمكن التغير في هذه المُعدّلات أن يهدد الحياة.
  • يمكن أن تكون البشرة باردة ورطبة من العرق أو دافئة وجافة.
  • من الممكن حدوث ألم في الصدر بسبب تلف في القلب أو الرئة.
  • من الممكن أيضاً حدوث ألم في البطن مع الغثيان والقيء والإسهال.
  • زيادة الجرعة من المُخَدّر مع مرور الوقت لتحقيق التأثير المرغوب.
  • يمكن لمشاركة الإبر الوريدية بين الناس نقل الأمراض المعدية، بما في ذلك فيروس الإيدز وفيروسات الالتهاب الكبدي B وC.
  • تسبب الأمفيتامينات والكوكايين العجز الجنسي لدى الرجال.
  • ظهور أعراض الانسحاب عند إيقاف تناول المُخدّر، وتشمل القلق والكآبة وضعف العضلات والكوابيس وآلام الجسم والعرق والغثيان والقيء.

  • لتشخيص تعاطي المخدرات أو الاعتماد سيحدد الطبيب المواد التي أسيء استخدامها ويسأل عن الأعراض التي دفعت الشخص إلى طلب الرعاية.
  • سوف يقوم أخصائي الرعاية الصحية بتقييم ما إذا كان الفرد الذي يتم تقييمه مصاباً باضطراب نفسي معين ما أدى لإساءة استخدام المواد.
  • ثم يقوم الطبيب بإجراء فحص بدني لتقييم الضرر المحتمل للأعضاء عن طريق اختبارات فحص المخدرات وهي متاحة بسهولة.

تعاطي المخدرات والاعتماد يعتبران من الأمراض، لذا يجب أن يُعطَى الشخص الذي يعالج من هذا المرض نفس الاحترام الذي يعطى للشخص الذي لديه أي حالة طبية أخرى. وقد لا يدرك الشخص الذي يسيء استعمال المخدرات أنه يواجه مشكلة.

  • مفتاح العلاج هو إيقاف استخدام العقاقير أو المواد المُخدّرة.
  • يحتاج الأشخاص الذين يعانون من حالة هيجان إلى ضبط جسدي وقد يحتاجون إلى أدوية مسكنة في قسم الطوارئ إلى أن تزول آثار الأدوية.
  • عدد قليل من الترياق متوفر لتسمم المخدرات. وفي معظم الحالات تكون الطريقة الوحيدة للقضاء على الدواء هي أن يقوم الجسم باستقلابه.
  • في بعض حالات التسمم الحاد، قد يقوم الطبيب بإعطاء عوامل معينة للمساعدة على منع الامتصاص في المعدة أو للمساعدة في سرعة عملية التمثيل الغذائي للدواء.
  • يجب تقليل جرعة بعض العوامل (على سبيل المثال، البنزوديازيبينات والباربيتورات) ببطء لمنع أعراض الانسحاب. الانسحاب من بعض الأدوية يمكن أن يسبب مشاكل كبيرة، ويجب أن يتم إيقاف هذه الأدوية تحت إشراف أخصائي الرعاية الصحية المناسب.
  • قد يحتاج الأشخاص إلى المشاركة في برامج الاستشارة، والانضمام إلى مجموعات الدعم لإعادة التأهيل النفسي.

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نفسية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نفسية
site traffic analytics