أكل الزجاج

Hyalophagia

ما هو أكل الزجاج

أكل الزجاج عبارة عن مثال ضمن صنف معين من الأمراض التابعة للأكل يُعرف بمرض بيكا (بالإنجليزية: PICA)، حيث يعرف هذا المرض بأنه الحالة الدائمة لأكل مواد غير غذائية مثل العظام، والزجاج، والألعاب، وأدوات المطبخ، والأظافر، والمواد البلاستيكية، والشعر، والحجارة، والخشب، والطباشير، والطين، وغيرها، لمدّة لا تقل عن شهر، في عمر يكون فيه الإنسانُ قادراً ذهنياً على التمييز بين المواد الغذائية وغير الغذائية.

للمزيد: اضطرابات الأكل: أنواعها وأعراضها ومضاعفاتها

أكل الزجاج

لن تتمكن المواد الحادة أو تلك التي تزيد في طولها عن 6 سم وعرضها عن 2 سم، من العبور عبر المستقيم وفتحة الشرج بسهولة دون إحداث أي مشاكل وأعراض جانبية، حيث قد يحمل مرض بيكا خطورة تصل لأن تهدّد حياة المريض، وفي حالة أكل الزجاج تحديداً قد تعبر القطع الصغيرة الجهاز الهضمي بدون أعراض، أو من الممكن إن كانت قطع الزجاج أكبر حجماً وحوافّها أكثر حدة أن تؤدي إلى إحداث خدوش، أو نزيف، أو ثقوب في القناة الهضمية، أو في حالات نادرة قد يسبب ذلك انسداداً في الأمعاء.

يحدث هذا المرض عند الأطفال بشكل كبير، وعند المصابين بأمراض عقلية، وهناك حالات تم تسجيلها للنساء خلال فترة الحمل.

لم يُعرف السبب المباشر للإصابة بهذا المرض لغاية الآن، ولكن تم وضع العديد من الفرضيات والنظريات التي من شأنها أن تفسر حدوث هذه التصرفات، من الأمثلة عليها ما يلي:

  • حالات النقص الغذائي.
  • عوامل بيئية وأسرية.
  • ضغوطات نفسية.
  • قلّة ومحدودية الدخل.
  • حالات مرتبطة بعدم القدرة على تمييز المواد المأكولة.

من العوامل المساعدة والمحفّزة للقيام بمثل هذه التصرفات أيضاً هي التفكّكات الأسرية، أو غياب الأهل عن الأطفال، أو تعنيف الأطفال، أو صعوبة الظروف المعيشية.

بحسب الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية، ومن أجل تشخيص هذا المرض يجب أن تتوافر النقاط التالية عند المريض:

  • محاولات الأكل الدائمة لمواد غير غذائية لمدة تزيد عن شهر.
  • أن يكون الإنسان قادراً ذهنياً على التمييز بأنّ هذه المواد غذائية أو غير غذائية.
  • إذا كانت هذه التصرفات مصحوبة بأمراض نفسية أو جسدية أخرى مثل الفصام الذهني، أو التوحد، أو حالات الحمل، أو الصرع.

للمزيد: ما هي أنواع مرض الفصام؟

عند علاج المضاعفات الناتجة عن أكل المواد الحادّة يُراعى ما يلي:

  • 80 إلى 90% من الحالات تخرج من الجسم بشكل مباشر عبر فتحة الشرج.
  • 10 إلى 20% بحاجة إلى تدخلات علاجية غير جراحية.
  • 1% من الحالات بحاجة لتدخل جراحي، منها:
  1. فشل المادة في الخروج عبر فتحة الشرج.
  2. اختراق أو ثقب المادة الحادة لأي جزء من القناة الهضمية.
  3. أن تكون القطعة المأكولة كبيرة في الحجم، وغير قادرة على الحركة والانزلاق داخل القناة الهضمية.
  4. أن يكون عدد المواد المأكولة كبير.
  5. وجود أي دليل أو عرض على حدوث نزيف في القناة الهضمية.

أما لعلاج مرض بيكا، فمعظم هذه الحالات المرضية يتم الشفاء منها بشكل ذاتي خلال فترة الطفولة، إلّا أنّ هناك حالات تستمرّ بالأخص إذا كانت مصاحبة لأمراض عقلية، ومن الطرق المستخدمة لعلاجها ما يلي:

  • العلاج بالأدوية: لا زال هذا الموضوع قيد البحث والدراسة من قبل العلماء، إلّا أنّ هناك دراسات تشير إلى أنّ استخدام الأدوية التي تعزّز الدوبامين داخل الجهاز العصبي تساعد في علاج مثل هذه الحالات.
  • العلاج نفسي: وهذه الطريقة هي الأكثر نجاحاً لعلاج مثل هذه الحالات، وهي إجراءات قد يتابعها المعالج النفسي أو الطبيب النفسي مع المريض من شأنها تخفيف هذه التصرفات، وتوجيه العقل للتفكير بطرق مختلفة تساعده على التمييز بين المواد الغذائية وغير الغذائية.

NCBI. Pica - a case of acuphagia or hyalophagia?. Retrieved on (13-5-2019), from:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/23133044.

Cynthia R Ellis. Pica. Retrieved on (13-5-2019), from:

https://emedicine.medscape.com/article/914765-overview.

NCBI. Pica. Retrieved on (13-5-2019), from:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK255/.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

19,274 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,191 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض مرتبطة بأمراض نفسية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نفسية