رهاب الانفراد

Autophobia

ما هو رهاب الانفراد

يعد رهاب التوحد أو رهاب الانفراد حالة طبية حيث يصبح الفرد يخاف من العزلة أو الوحدة. يصاب الأشخاص الذين يعانون من رهاب التوحد بعدم الأمان والاكتئاب عند تركهم بمفردهم. وبالتالي قد يؤثر على حياتهم الطبيعية والأنشطة الروتينية مثل النوم والذهاب إلى الحمام وتناول الطعام. كما يمكن أن يسبب شعوراً بالكراهية تجاه الأصدقاء وأفراد العائلة نتيجة تركهم لوحدهم.

  • يمكن لعدة أسباب أن تساهم بالإصابة برهاب التوحد أو الخوف من الخلوة.
  • ترتبط غالباً ببعض التجارب المخيفة أثناء الطفولة، وبالتالي تسبب إجهاداً متواصلاً وعلاقات سيئة وعوامل اجتماعية واقتصادية ضعيفة.
  • يمكن أن يكون السبب أيضاً وجود الفوبيا عند أحد الأبوين أو الأقارب الذين يربون الأولاد، حيث تسبب الفوبيا القلق والعصبية في المواقف الصعبة.

من أهم العوامل الخطرة التي تزيد من حدوث رهاب التوحد:

  1. العمر: يعد العمر من أهم العوامل التي تؤثر على حدوث رهاب التوحد، حيث يعد الأطفال أكثر عرضة لخطر مقارنة بالبالغين.
  2. انتقال الرهاب من الأقارب بسهولة لأنواع مختلفة من الرهاب وخاصة رهاب التوحد.
  3. المزاج: يمكن أن يسبب المزاج إلى حدوث رهاب أحادي الجانب أو الخوف من الوحدة.
  4. حدث مؤلم في الماضي يعد أيضاً من العوامل الخطرة. كما يمكن أن ينتج الرهاب بسبب هذا الحدث المؤلم مثل التعرض لهجوم من حيوان، أو حادث يتعلق بالمصعد، أو غيره.

  1. الشعور بالاهتزاز أو الارتعاش عند الخوف من الوحدة.
  2. الشعور بالدوار، وعدم القدرة على الوقوف بثبات.
  3. زيادة في معدل ضربات القلب، وحدوث الخفقان.
  4. اضطراب معوي وغثيان.
  5. الشعور بالاختناق.
  6. الشعور بالوخز أو الخدران.
  7. التعرق الشديد.
  8. ألم في الصدر، وشعور بعدم الارتياح.
  9. الخوف من عدم القدرة على السيطرة على النفس.
  10. الخوف من السقوط والإغماء.
  11. خلق بيئة غير حقيقية بعيدة عن الواقع.
  12. الهبات الساخنة والباردة.
  13. حدوث خوف غير طبيعي من الموت.

يعد رهاب التوحد من الأمراض التي لا يمكن تشخيصها عن طريق الفحوصات المخبرية. ولكن يتم إجراء التشخيص عن طريق المقابلات السريرية للكشف عن رهاب المرء والخوف من الوحدة. ويتم سؤال المريض بعض الأسئلة وأخذ التاريخ الطبي للمريض. كما ويتم اتخاذ التشخيص عن طريق المعايير التي وضعتها جمعية الطب النفسي الأمريكية.

يتم العلاج غالباً من خلال تطوير استراتيجيات التعامل مع الوضع، حيث يمكن للطب النفسي أن يساعد الفرد على التكيف مع المواقف من خلال العلاجات المختلفة، بما في ذلك العلاج السلوكي المعرفي والعلاج بالكلام والاستشارة.

  • يعد العلاج السلوكي المعرفي الخيار الأكثر فعالية لعلاج 3 من كل 4 مرضى مصابين برهاب التوحد.
  • يمكن أن يتم العلاج بالتنويم المغناطيسي
  • يمكن استخدام أدوية مختلفة مثل الأدوية المضادة للاكتئاب والأدوية المضادة للقلق.
  • كما يمكن العلاج بالطرق الطبيعية مثل تقنية التنفس، والاسترخاء، وتهدئة النفس.

وبما أن هذا النوع من الخوف هو نتيجة نوع من الخبرة الرضحية، فإنه من المهم للأشخاص المحبين أن يكونوا داعمين منذ بداية العلاج.ففي بعض الأحيان يمضي العلاج بسرعة، ولكنه قد يتأخر في حالات أخرى. والأشخاص المحبين يجب أن يعرفوا أهمية دعمهم المستمر ـ فالصبر والمساعدة والدعم النفسي والتشجيع جزء مهم من العلاج.

يعد رهاب التوحد صعباً على الفرد حيث يؤثر على أسلوب حياة الشخص، ويمكن أن يسبب بعض المضاعفات الخطيرة مثل:

  1. الاكتئاب والقلق، وتعد هذه من المضاعفات المحتملة عند أغلب المصابين برهاب التوحد.
  2. تعاطي المخدرات: حيث يعد من المضاعفات التي يمكن أن تصيب الشخص الذي يعاني من رهاب التوحد. ويمكن أن يسيء الشخص الذي يعاني من الاكتئاب استخدام الأدوية المهدئة، وبالتالي الإدمان على المخدرات.
  3. خطر الانتحار: حيث يجد بعض الاشخاص أنّه من المستحيل التعامل مع الخوف.

http://www.anxietycare.org.uk/docs/fear_of_being_alone.asp
https://www.verywellmind.com/what-is-the-fear-of-being-alone-2671883
https://www.fearof.net/fear-of-being-alone-phobia-monophobia/
https://www.epainassist.com/mental-health/phobias/monophobia-or-fear-of-being-alone

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,181 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض أمراض نفسية