استئصال عظيمة الركاب

Stapedectomy

ما هو استئصال عظيمة الركاب

 

  • تتكون الأذن من ثلاثة أقسام، الأذن الخارجية والأذن الوسطى والأذن الداخلية
  • لكل جزءٍ دورٌ معين في عملية السمع أو التوازن
  • الأذن الخارجية هي المسؤولة عن تجميع الصوت وإيصاله إلى الأذن الوسطى، التي ستقوم بتحويل الصوت إلى ذبذبات يتم إيصالها إلى الأذن الداخلية
  • تتميز الأذن الداخلية عن الأجزاء الأخرى من الأذن باحتوائها على سائل ليمفاوي
  • بفعل الذبذبات الواصلة من الأذن الوسطى يهتز السائل وتستشعر الخلايا الموجودة في الأذن الداخلية
  • تُحدث تغيرات في العصب السمعي، ثم يقوم بنقل إشارة من العصب السمعي إلى الدماغ الذي يفهم الصوت ويحدده

 

 

هناك العديد من الأمراض التي تصيب الأذن وتتسبب في فقدان السمع وضعفه: 

 

  • مرض تصلب الأذن Otosclerosis، والذي غالبًا ما يكون وراثياً، ويتسبب في فقدان السمع في أواخر العشرينيات من العمر
  • تتكون الأذن الوسطى من ثلاث عظيماتٍ متحركة، المطرقة والسندان والركاب
  • يشكل الركاب جزءاً هاماً في نقل الذبذبات الصوتية إلى الأذن الداخلية
  • في حال حدوث تكلسٍ فيه فسيؤدي إلى إعاقة لحركته مما ينتج عنه حدوث ضعفٍ في السمع
  • يكون علاج هذه الحالة من خلال استئصال الركاب Stapedectomy

 

 

ما هي عظمة الركاب؟

  • تعد عظمة الركاب آخر عظمات الأذن الوسطى
  • هي متصلة بشكلٍ مباشر مع الأذن الداخلية، عبر أربطة مع النافذة البيضاوية للأذن الداخلية
  • بشكلٍ طبيعي تكون عظمة الركاب متحركة ومرنة
  • في حال أصبحت صلبة وغير مرنة تتسبب في ضعف وفقدان السمع التدريجي
  • لذلك يتم استئصال جزء منها أو كلها حسب الحاجة
  • تستغرق العملية ما يقارب الساعة
  • تتم تحت التخدير الموضعي أو الكلي حسب الحالة

 

  • تبدأ عملية استئصال الركاب بإحداث شقوقٍ في قناة الأذن
  • ثم رفع طبلة الأذن بعناية شديدة باستخدام المجهر للوصول إلى الركاب
  • في هذه المرحلة يتأكد الجراح من سلامة باقي العظيمات
  • ثم يتم إزالة الجزء العلوي من الركاب
  • صنع فتحة صغيرة عند قاعدة الركاب
  • زرع طعم بلاستيكي أو معدني داخل الأذن، ليعمل كبديلٍ عن الركاب
  • يعمل الطعم على نقل الصوت من المطرقة والسندان ويوصله إلى الأذن الداخلية
  • في العملية الواحدة في الغالب لا يتم استئصالٍ الركاب إلا بأذن واحدة
  • في حال كانت الأذن الأخرى بحاجة لاستئصال الركاب تتم العملية بعد عامٍ على الأقل
  • في الوقت الحالي تطورت التقنيات الجراحية المستخدمة، فظهرت عمليات استئصال الركاب بالليزر

  • بعد انتهاء الجراحة يبقى المريض داخل المستشفى لعدة ساعات
  • في حال استطاع المريض المشي ولم يكن يشعر بالدوخة والدوار والغثيان، فبإمكانه مغادرة المستشفى والذهاب إلى المنزل
  • بعد إجراء العملية يحتاج المريض إلى الرعاية وأخذ الراحة التامة، وخاصة في الأسبوع الأول
  • بعد ذلك وبالتدريج يبدأ الجسم بالعودة إلى وضعه الطبيعي
  • يستطيع الشخص القيام بنشاطاته المعتادة، ولكن بالتدريج ودون إرهاق الجسم
  • أما عن القدرة على السمع فتبدأ القدرة على السمع بالعودة تدريجيًا خلال الشهر الأول بعد العملية
  • خلال الشهر الأول بعد عملية استئصال الركاب يمنع وصول الماء إلى الأذن نهائياً

  • الشعور بالغثيان والدوار هو من الأمور الشائعة بعد عملية استئصال الركاب
  • في معظم الحالات يكون هذا العرض خفيفاً ولفترة زمنية قصيرة
  • يقوم الطبيب بوصف الأدوية للتقليل من هذه الأعراض
  • كما يمنع المريض من قيادة السيارة لبضعة أيامٍ بعد الجراحة
  • في حال كان الشعور بالدوار والغثيان شديد يتم إبقاء المريض داخل المستشفى ويُعطى الأدوية اللازمة حتى يتحسن.
  • حدوث تغيراتٍ مؤقتة في حاسة التذوق، والسبب في ذلك أنَّ العصب المسؤول عن حاسة التذوق موجودٌ تحت طبلة الأذن مباشرة
  • غالباً ما يكون فقدان حاسة التذوق مؤقتاً ويعود بعد فترة من إجراء العملية.
  • من الممكن أن يحدث ثقبٌ في طبلة الأذن أثناء الجراحة، أو تلفة في العظيمات الأخرى في الأذن، ومن الممكن أن يفقد المريض سمعه، ولكن هذا العرَّض نادراً ما يحدث.
  • الشعور بالطنين في الأذن.

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,386 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics