استئصال العظيمات الاذنية المتصلبة

Otosclerectomy, otoscleronectomy

ما هو استئصال العظيمات الاذنية المتصلبة

استئصال المتصلّب من الأذن هو استئصال جراحي لعظيمات الأذن عند تكلسها.

 

كيفية استئصال المتصلب من الأذن

  • تتطلّب العملية تخديراً كاملاً
  • ثمّ يعمل الطبيب على فتح شق في القناة الخلفية للأذن
  • ثم يشقّ جزءاً صغيراً من طبلة الأذن ويثنيه بحذر لضمان عدم تمزقه
  • ثمّ يرفع الحلقة الليفية عن الحلقة العظمية باستخدام شفرة رفيعة
  • بعد أن يصل الطبيب للنافذة البيضاوية (الغشاء البيضاوي) يعمل على إزالة عظام الحاجز الخلفية
  • يمكنه حينئذ رؤية عظمة السندان وأربطة الركاب
  • ثم يقوم باستئصال الركاب المتصلب عن طريق قطع أربطته أو فصله باستخدام الليزر
  • التأكُّد من مرونة حركة المطرقة والسندان
  • ثمّ يُجري جراحة ترقيعية يستبدل فيها الركاب المتصلب بركاب صناعي لاستعادة القدرة على السمع
  • يعتبر استئصال المتصلب من الأذن إجراءاً جراحيّاً صعباً، ويتطلّب دقة عالية، ويعتمد على مهارة الجرّاح بشكل كبير

ما أسباب استئصال عظيمات الأذن الوسطى؟

  • السبب الرئيس لاستئصال عظمة الركاب هو تكلُّس عظيمات الأذن (العظم الصدغي)
  • يشار لهذه الحالة بأنّها نمو غير طبيعي لنسيج عظمي في الأذن الوسطى
  • هذا يؤدي إلى منع عظمة الركاب من الاهتزاز عند وصول الموجات الصوتية لها، وبالتالي إضعاف القدرة السمعية للأذن  
  • في بعض حالات فقدان القدرة على السمع، يُصيب تصلُّب عظيمات الأذن كلتا الأذنين
  • ينتشر بين السيدات اليافعات ويظهر بنسبة أكبر أثناء الحمل
  • تشير بعض الدراسات إلى أنّ 50% من حالات تصلُّب عظيمات الأذن سببها وراثيّ
  • يمكن تقصي التاريخ المَرَضي لعائلة المريض للتأكُّد من ذلك
  • كما أن هناك إشارة إلى أن الإصابة بفيروس الحصبة يُعدّ أحد مسببات هذا المرض
  • في الحالات الناتجة عن خلل خلقي في شكل عظمة الركاب، يتم استئصالها لتسبّبها بانخفاض القدرة على السمع أيضاً.
  • يتم تشخيص المريض من خلال قياس القدرة السمعية، واختبار الشوكة الطنانة، وتنظير الأذن.

ما بعد استئصال المتصلّب من الأذن

  • يتم استخدام سدادة قطنية كضمادة للأذن يمكن تغييرها بحسب الحاجة، أمّا الجرح خلف الأذن فلا يستدعي أي ضمادة.
  • يبقى المريض في المشفى لفترة وجيزة بعد الإجراء الجراحي، وذلك للتأكُّد من عدم وجود أيّة أعراض؛ كالدوار، والغثيان والتي تختفي في اليوم التالي للعملية.
  • يمكن استخدام مسكنات الألم، وفي حالات الألم الشديد يتم حقنها وريدياً أو عضلياً.
  • يجب الحذر عند الاستحمام، ومنع دخول الماء للأذن قبل مضي 6 أسابيع على الجراحة، كما ويمكن للمريض استخدام السدادات القطنية مع القليل من الفازلين وتثبيتها ببداية القناة السمعية.
  • يجب الامتناع عن النوم على الأذن التي تم إجراء الجراحة لها.
  • يجب الامتناع عن نفث الأنف لتنظيفه، ويجب فتح الفم عند العطس لتقليل الضغط على الأذن.
  • يفضل الامتناع عن القيادة، أو السفر، أو الذهاب لمناطق الضغط الجوي المنخفض أو المرتفع.
  • يمكن ملاحظة وجود بعض الإفرازات داكنة اللون من الأذن، وذلك أمر لا يستدعي القلق.
  • في بعض الأحيان قد يشعر المريض بالدوار.
  • يُنصح المريض بمراجعة الطبيب عند الشعور بالألم الشديد، أو ملاحظة وجود نزيف في الأذن، أو الشعور بدوار شديد وعدم إتزان، أو أيّة أعراض للحمى.

 

  • ثقب غشاء الطبلة.
  • عدم ثبات ركاز الركاب.
  • إصابة العصب الوجهي.
  • خلل في حاسة التذوق.
  • التهاب التيه.
  • طنين الأذن.
  • تحرك الركاب الصناعي.
  • فقدان السمع.
  • نزيف أثناء العملية.
  • دوار دائم.
  • فشل العملية.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,386 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics