الاجسام الغريبة في الانف

Nasal Foreign Bodies

ما هو الاجسام الغريبة في الانف

 

كثيرًا ما تتكرر حوادث إدخال أجسام غريبة في الأنف والفم مع الأطفال تحت سنّ الخامسة، بسبب فضولهم ورغبتهم في استكشاف ما حولهم. وقد تكون هذه الأجسام الغريبة آمنة بحدّ ذاتها، كألعابهم الصغيرة أو ما شابه ذلك، لكنّ إدخالها إلى أجسامهم قد يتسبب في الاختناق والعدوى والجروح.

ما هي الأجسام التي عادة ما يُدخلها الأطفال إلى أنوفهم؟

من أكثر الأجسام الغريبة شيوعًا بين الأطفال، والتي تتسبب أحيانًا بإيذائهم:

 

  • الألعاب صغيرة الحجم.
  • المناديل.
  • الصلصال.
  • الطعام.
  • التراب.
  • البطاريات صغيرة الحجم التي تستخدم لساعات اليد.
  • الحصى.

 

يمكن للأجسام الغريبة أن تدخل إلى أنف الطفل أثناء نومه، أو خلال محاولته التعرّف إلى شيء ما عن طريق الشم.

 

 

غالبًا ما يصعب عليك التأكد من وجود مادة أو جسم ما في أنف الطفل، وذلك لصغر حجمه، لكنّ الأعراض التالية تشير إلى وجود جسم غريب في الأنف:

  • رشح الأنف: قد يكون هذا الرشح خاليًا من أي لون أو ذا لون رمادي أو مصحوبًا بالدم. أمّا الرشح الذي يحمل رائحة سيئة فهو دليل على وجود عدوى ما في الأنف.
  • صعوبة التنفس: أحيانًا يسدّ الجسم الغريب إحدى فتحتيّ الأنف ليعيق عملية التنفس. وقد يظهر صوت صفير أو أزيز عند التنفس من الأنف.

 

 

كيفية إزالة الجسم الغريب من الأنف:

الزم الهدوء عند عثورك على أي جسم غريب في أنف طفلك، فقد يرتبك الطفل أو يشعر بالخوف إن رآك منزعجًا. ولأنّ الحل الوحيد هو إزالة هذا الجسم الغريب، فهناك بعض الطرائق البسيطة والآمنة للقيام بذلك:

  • التمخط بشكل صحيح.
  • أزل الأجسام كبيرة الحجم باستخدام الملقط، وتجنب استخدامه لإزالة الأجسام الصغيرة حتى لا تدفع بها إلى الوراء.
  • احذر من استعمال النكاشة القطنية أو المسحة القطنية، لأنّها قد تدفع بالأجسام إلى الوراء.
  • أخبر الطفل بأن يتنفس من فمه حتى يُزال الجسم الغريب، لأنّ استنشاقه للهواء عن طريق الأنف قد يدفع بالجسم الغريب إلى حلقه مسببًا الاختناق.
  • اذهب إلى أقرب مستشفى إن لم تتمكن من إزالة الجسم الغريب باستخدام الملقط، فلدى الأطباء طرائقهم الخاصة لإزالة هذه الأجسام.

حتى لا ينزعج الطفل، ربما يحتاج الطبيب إلى تخدير أنف الطفل وحقنه بدواء ما كي لا يشعر بالألم ولتجنب نزف الأنف. وقد يصف الطبيب المضادات الحيوية وقطرات الأنف للتخلص من أي عدوى تصيبه.

 

 

يصعب منع الطفل من التعرّف إلى الأجسام من حوله عن طريق وضعها في أنفه وأذنه وفمه، حتى وإن بالغت في مراقبته، فأحيانًا يسيء الأطفال التصرف حتى يجذبوا انتباه من حولهم. لذا، ليس من الصواب أن تصرخ في وجه طفلك إذا رأيته يُدخل شيئًا ما في أنفه.

إن كان الطفل عاقلًا كفاية، أعلمه بخطورة هذا الصنيع، وأنّه لا يمكن للأنف أن يعمل جيدًا إذا وضعنا فيه أشياء غريبة ليست من تكوينه الطبيعي. وأعد عليه هذا الكلام كلما رأيته يُدخل شيئًا غريبًا إلى أنفه أو فمه أو يؤذي نفسه بأي صورة.

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,368 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics