التهاب الاذن والخشاء الحاد

Acute otomastoiditis

ما هو التهاب الاذن والخشاء الحاد


التهاب الأُذُنِ والخُشاء الحاد هو من أحد الإلتهابات الأكثر شيوعا في وقتنا الحالي والتي تصيب الأذن و الخشاء (وهو العظام الخلفية للإذن المتصلة بالجمجمة ) وتنتج هذه العدوى إثر الإصابة ببكتريا معينة وإنتقالها الى جسم الانسان ومن أكثر وأشهر أنواع البكتريا التي تسبب الإصابة بهذا الإلتهاب العقدية الرئوية
(Streptococcus pneumonia ) ، وهي الأشهر والأكثر تواجدا ً بين المصابين بهذا الإضطراب الاذني و المستدمية النزلية
(Haemophilus influenzae) أما هذا النوع فهو من الانواع نادره الحدوث لكن من الممكن الإصابه بها كذلك و هذا الإلتهاب يصيب جميع الفئات العمرية و لكنه أكثر شيوعاً عند الأطفال .

من الأسباب المعروفة و التي قد تؤدي للإصابة بالتهاب الأُذُنِ والخُشاء الحاد :
انتقال العدوى البكتيرية من مصاب أخر .
الإصابه بإضطرابات الدم .
الإصابة بالأمراض المناعية المختلفة .

تظهر علامات وأعراض الإصابة بهذا المرض على النحو التالي :
حدوث أم حاد في الإذن .
إرتفاع درجة الحراره احياناً .
التعب والضعف العام .
الشعور بالقيء والغثيان .
الشعور بالدوار في بعض الأحيان .
قد يصاحب هذا الإلتهاب الشعور بصداع مزمن .
قد يصاحب هذا الإلتهاب حدوث خراج من الإذن يسمى صديد .
زياده إفراز الماده الشمعية .
فقدان الشهية.
تورم المنطقة الخلفية من الأذن وإحمرارها .
أم المنطقة خلف الأذن .

قد يلجأ الطبيب إلى التدابير التالية لتشخيص هذا المرض :
الفحص السريري الدقيق للمريض .
الفحص المخبري لكمياء الدم للكشف عند حدوث العدوى ومسببها .
التصوير الاشعاعي ( X-ray ) للأذن .
التصوير المقطعي المحوسب ( CT ) للأذن .
التصوير بالرنين المغناطيسي ( MRI ) للأذن .
قد يحتاج الطبيب الى فحص الماده المفرزة من الاذن .

من الإجراءات العلاجية المتبعة للمرض :
يحتاج الطبيب الى وصف بعض المضادات الحيوية .
قد يحتاج الطبيب في بعض الحالات وصف العلاجات المسكنة للألم في حال عدم تحمله من قبل المريض .
قد يحتاج الطبيب الى إجراء تدخل جراحي في بعض الأحيان .

يفضل اتباع التعليمات التالية للتخفيف والتعايش مع المرض :
تجنب الحركات المفاجئة ، والتي قد تفاقم الأعراض .
الالتزام بالفتره العلاجية كاملة واتباع تعليمات الطبيب .
اتباع نظام حمية مناسب وتناول الطعام الصحي المفيد .
الحصول على قسطٍ كاف الراحة و النوم لساعات مناسبة وكافية للجسم بمعدل 6 ساعات يومياً على الأقل .

من المضاعفات التي يمكن حدوثها نتيجة الإصابة بالمرض :
حدوث تآكل عظمي للعظام اثر إنتشار البكتيريا في الجسم .
التهاب التيه .
خثار الجيب السيني .
التهاب السحايا .
حدوث الخراج الدماغي مما يزيد نسبه حدوث الالتهابات للخلايا العصبية .

يعد مآل الشفاء من هذا المرض جيد جدا ولكنه يعتمد على مدى انتشار الإلتهاب وعلى الوضع الصحي للمريض

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,378 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics