التهاب البلعوم والحنجرة

Laryngopharyngitis

ما هو التهاب البلعوم والحنجرة

  • التهاب البلعوم والحنجرة هو التهاب في الجزء الخلفي من الحلق (البلعوم) والذي يمتد ليصيب الحنجرة، وهو واحد من أكثر الأسباب التي تدفع ملايين الناس حول العالم لزيارة الطبيب سنوياً.
  • هذا المرض معد وينتشر بسرعة سواء عن طريق الهواء أو عن طريق لمس سطح ملوث بالجراثيم.
  • في الأغلب يسبب التهاب البلعوم والحنجرة ألماً، إحساساً بعدم الراحة، ارتفاعاً في درجة الحرارة وصداع.
  • غالباً ما يزول خلال بضعة أيام إلى أسبوع

  • قد يكون سبب الالتهاب جرثومي أو فيروسي
  • في بعض الحالات يكون السبب الحساسية أو الجفاف
  • ارتداد محتويات المعدة
  • الأورام في الحلق أو الحنجرة

 

  • تقرح، ألم في الحلق وصعوبة في البلع مع وجود طعم غريب في الفم
  • العطس، سيلان الأنف
  • الصداع
  • السعال
  • إعياء وتعب
  • آلام في كافة أعضاء الجسم
  • قشعريرة برد
  • ارتفاع في درجة الحرارة
  • تورم في العقد اللمفاوية في منطقة الرقبة وتحت الفك
  • آلام في العضلات والمفاصل
  • فقدان الشهية
  • طفح جلدي
  • غثيان وقئ في بعض الحالات

 

العلاجات المنزلية:

عادة ما يشفى المصاب بالتهاب الحلق من إصابته بشكل تلقائي خلال أيام دون الحاجة إلى تناول الأدوية، وذلك مع القيام ببعض الإجراءات والعلاجات البسيطة، إلى جانب اخذ قسط من الراحة، لكن في بعض الحالات يتوجب عليك زيارة الطبيب لاستشارته.

  • شرب الكثير من السوائل الدافئة لتجنب حدوث جفاف، ويمكن شرب السوائل ذات التأثير الملطف مثل اليانسون.
  • الغرغرة بالماء المالح الدافئ.
  • أخذ قسطً وافر من الراحة.
  • استخدام الأقراص الماصة التي تساعد في تخفيف الألم الناجم عن التهاب الحلق.
  • إيقاف التدخين.
  • تناول المسكنات مثل الباراسيتامول عند الحاجة. يمكن للسيتامول أو البروفن أن يكونا مفيدين في خفض الحرارة وتسكين الألم.
  • احرص علي وضع يدك على وجهك عند العطس لتجنب نقل العدوى إلى الآخرين.

متى يجب عليك رؤية الطبيب:

  • إذا استمرت الأعراض لأكثر من أسبوع.
  • إذا تجاوزت درجة الحرارة 100.4 فهرنهايت/ 38 درجة حرارة مئوية.
  • في حال وجود تورم في العقد اللمفاوية.
  • في حال وجود طفح جلدي.
  • عدم حصول تحسن رغم تناولك الدواء للفترة الموصوفة.
  • نكس الأعراض بعد الانتهاء من تناول المضادات الحيوية.

 

هل يمكن أن تتطور الحالة؟

  • بالرغم من أن معظم المصابين بالتهاب البلعوم والحنجرة لديهم إصابة فيروسية، وهي عادة محددة لذاتها وتزول بالعلاجات المنزلية البسيطة
  • لكن عند التهاب البلعوم والحنجرة يظل احتمال الإصابة بالبكتيريا العقدية قائم
  • يجب علاج البكتيريا العقدية بالمضادات الحيوية ويمكن لها أن تؤدي إلى مشاكل إذا لم تعالج، لكنها لحسن الحظ مسؤولة عن نسبة بسيطة من الإصابات.
  • بالرغم من أن الأعراض قد تختلف بين الإصابة بالبكتيريا العقدية والإصابات الفيروسية، إلا أنه يصعب على الطبيب تحديد السبب تماماً بالفحص السريري لوحده
  • يفضل اللجوء لمسحات من البلعوم لتأكيد السبب، حيث أن الاستخدام الواسع والعشوائي للمضادات الحيوية سيفقدها تأثيرها العلاجي بمرور الزمن.
  • في الحالات التي يكون فيها السبب جرثومي سيصف طبيبك المضادات الحيوية، وفي هذه الحالة يجب أن تتناول دورة كاملة من المضادات الحيوية لمدة 7-10 أيام لمنع تدهور الحالة.

  • يمكن منع العديد من حالات التهاب البلعوم عن طريق الحفاظ على النظافة الشخصية والعادات الصحية السليمة، مثل غسل اليدين جيداً وخاصة قبل الأكل وبعد السعال والعطاس.
  • تجنب المشاركة في أدوات الطعام.
  • ابتعد عن الاختلاط بالأشخاص المرضى.
  • استعمل الماء والصابون أو المواد المطهرة.
  • تجنب التدخين.
  • تجنب التدخين السلبي.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics