التهاب الجيوب الانفية الضغطي

Barosinusitis

ما هو التهاب الجيوب الانفية الضغطي

التهاب الجيوب الأنفية الضغطي أو ضغط الجيوب الأنفية هي حالة ناتجة عن التعرض لتغيرات في ضغط الجو المحيط تؤثر على الجيوب الأنفية، إذ تظهر عادة عند الغواصين والطيارين أو كثيري السفر عبر الجبال والمرتفعات.

يحدث التهاب الجيوب الأنفية الضغطي نتيجة لحدوث فرق ضغط ما بين الجيوب الأنفية وضغط الجو المحيط، وغالباً ما يكون فرق الضغط سالباً مما يؤدي إلى حدوث احتقان في الأوعية الدموية المغذية للجيوب الأنفية مسببة ألماً في الجبهة والأسنان والوجنتين، وزيادة نسبة الإفرازات الناتجة لمحاولة التقليل من الضغط السلبي الموجود داخل الجيوب الأنفية.

تعد الجيوب الأنفية الأمامية (الجيب الجبهي) أكثر الجيوب تأثراً بفرق الضغط الجوي وأكثرها تعرضاً لضغط الجيوب الأنفية. كما قد يزيد التعرض لنزلات البرد أو التهاب القناة التنفسية العليا أو اللحميات الأنفية من فرص الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الضغطي.

يعد السبب الرئيسي للإصابة بضغط الجيوب الأنفية هو تغير في الضغط الجوي المحيط وعدم قدرة الجيوب الأنفية على التكيف مع هذا التغير، إضافة إلى ذلك هناك بعض الأسباب الأخرى التي قد تساعد على الإصابة بهذا الالتهاب، ومنها ما يلي:

الفئات الأكثر عرضة للإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الضغطي

  • الغواصين أو هواة الغوص الدائم.
  • الطيارين أو هواة السفر الدائم.
  • هواة قفز المظلات.
  • هواة تسلق المرتفعات الجبلية.

 

تختلف الأعراض الظاهرة في حالات التهاب الجيوب الضغطي تبعاً لاختلاف شدتها، إلا أن ألم الرأس والوجه يعتبر العرض الأبرز ودائم الظهور مهما اختلفت شدة الالتهاب.

وهناك بعض الأعراض الأخرى أبرزها:

  • ألم في الوجه، والعينين، والوجنتين.
  • النزيف الأنفي أو ما يسمى بالرعاف.
  • ألم الأسنان.
  • ألم الأذن.
  • زيادة الألم والضغط مع زيادة عمق الغوص، بسبب زيادة الضغط على بطانة الجيوب الأنفية، كما يزداد الألم لديهم عند وصولهم إلى سطح البحر.
  • زيادة الألم عند هبوط الطائرة.

يتم تشخيص التهاب الجيوب الضغطي اعتماداً على كل مما يلي:

  • الفحص السريري عند الطبيب لكل من الأنف والأذن والحنجرة نظراً للارتباط الكبير لهذه الأعضاء مع بعضها البعض.
  • التصوير الطبقي (CT scan)، إذ يساعد التصوير الطبقي على توضيح تجويف الجيوب وإن كانت تحتوي على إفرازات مخاطية أو إن كان هناك نزيف داخلها، وتحديد إن كان هناك عوامل أخرى كانت قد ساهمت في حدوث التهاب الجيوب الضغطي، مثل انحراف وتيرة الأنف، وجود لحمية أنفية، أو وجود كتلة أدت إلى تعطيل عمل الجيوب، كما أنها تساعد
  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI)، يساعد هذا النوع من التصوير في توضيح تفاصيل العظام بشكل أوضح والتمييز بين أنواع الكتل التي من الممكن أن تتواجد داخل الجيوب الأنفية أو المجرى الأنفي.

يعتمد علاج ضغط الجيوب الأنفية بشكل رئيسي على العودة إلى الضغط الطبيعي مثل عودة الغواص إلى سطح البحر، ولكن عودة الغواص بشكل مفاجئ وسريع قد يفاقم الألم ويشمل حدوث نزيف أنفي، لذا في حال حدوث نزيف أنفي ينصح الغواص بالعودة بشكل تدريجي وبطيء إلى سطح البحر، وإذا استمر النزيف لديه يجب مراجعة أقرب مستشفى.

تشمل الإجراءات العلاجية المتبعة كلاً مما يلي:

  • وضع كمادات دافئة على الوجه.
  • استخدام مسكنات الألم، مثل الأسيتامينوفين لعلاج الأعراض الخفيفة كآلام الرأس والوجه، وفي الحالات الشديدة يتم تناول مسكنات الألم الأفيونية، وكما يجب التنويه لعدم تناول الأسبرين؛ خشية التعرض للمزيد من النزيف مما يفاقم المشكلة بدلاً من حلها.
  • استخدام مزيل الاحتقان الموضعي أو الفموي، مثل السودوافدرين والبخاخات الموضعية، وتستخدم للأشخاص الذين يعانون من التهاب القناة التنفسية العلوية أو التهابات مزمنة في الجيوب الأنفية، إذ ينصح بأخذ مزيل احتقان قبل إقلاع الطائرة واستخدام البخاخ المزيل للاحتقان قبل الهبوط.
  • ينصح بعدم استخدام مضادات الحساسية إلا باستشارة الأخصائي.
  • استخدام مضادات الالتهاب، مثل الستيرويدات مثل بريدنيزون للتخفيف من شدة الأعراض.
  • استخدام المضادات الحيوية، في حال استمرار أعراض التهاب الجيوب الضغطي أو في حال  ظهور إفرازات سميكة، سواء كانت من الأنف أو الأذن أو من الفم، ويعتبر الأموكساسلين هو الخيار الأول والأفضل في هذه الحالة.

متى يتم اللجوء إلى التدخل الجراحي؟

قد يلجأ طبيب الأنف والأذن والحنجرة للتدخل الجراحي في حال لم تجدي العلاجات السابقة نفعاً في تسكين الألم والضغط، أو استمر الألم لأكثر من 24 ساعة.

يلجأ الطبيب في هذه الحاله إلى واحدة التدابير الجراحية التالية:

  • ثقب بسيط في الأنف وإجراء تنظيف لمعادلة الضغط بشكل سريع، وتنظيف الأنف من بقايا الدم العالقة.
  • استئصال عظيمات المحارة في الممرات الانفية (بالأنجليزية: Turbinectomy).
  • جراحة التنظير للجيوب الأنفية (بالأنجليزية: Endoscopic sinus surgery)، يتم اللجوء إليها في حال تكرار ضعط الجيوب الأنفية.

يستحسن دائماً الوعي باحتمالية وتوقع الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الضغطي إذ يساعد ذلك على تجنب الإصابة وتفاديها، إذ ينصح باتباع ما يلي:

  • تجنب الغوص أو ركوب الطائرة حال الإصابة بالتهاب القناة التنفسية العلوية أو في حال وجود احتقان شديد نتيجة حساسية.
  • استخدام الأدوية المزيلة للاحتقان لمنع حدوث الالتهاب، مع مراعاة الحذر عند استخدامها إذ يؤدي الإفراط في استخدامها إلى حدوث احتقان ناتج عن فرص استخدام الأدوية المزيلة للاحتقان.
  • علاج أي سبب آخر يؤدي إلى وجود تحسس أو أي مشاكل أخرى في الجيوب الأنفية.
  • القيام بعمل مناورة فالسالفا (بالأنجليزية: Valsalva maneuver) أثناء الغوص أو الإقلاع للمعادلة ما بين ضغط الجيوب والضغط الخارجي.
  • العودة التدرجية إلى سطح البحر إذا شعر الغواص بأعراض التهاب الجيوب الأنفية الضغطي.
  • عودة الطيار إلى نفس الارتفاع التي بدأت الأعراض عنده بالظهور.

من النادر حدوث مضاعفات بسبب الإصابة بالتهاب الجيوب الأنفية الضغطي، ولكن إذا لم تعالج بالشكل المناسب قد تظهر أحد المضاعفات التالية:

يعد مآل الشفاء جيد جداً ويعتمد على الوضع الصحي للمريض ومقدار مراعات التعليمات والإرشادات الصحية للسيطرة على حدة الأعراض.

 

Scott D. Fell, DO, Sinus Squeeze, Retrieved Feb 2019, From https://www.emedicinehealth.com/wilderness_sinus_squeeze/article_em.htm#sinus_squeeze_definition_and_overview.

J Kim Thiringer, DO, Barosinusitis, Retrieved Feb 2019, From

https://emedicine.medscape.com/article/862964-overview.

Kristin Hayes, RN, What Is Sinus Barotrauma (Sinus Squeeze)?, Retrieved Feb 2019, From

https://www.verywellhealth.com/what-is-sinus-barotrauma-sinus-squeeze-1192169.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,373 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics