الدوار الموضعي الانتيابي الحميد

Benign paroxysmal positional vertigo

هل تعاني من أعراض الدوار الموضعي الانتيابي الحميد ؟

قم بالإجابة عن الأسئلة المتعلقة بالأعراض لتتطمئن على صحتك و نساعدك بشكل أفضل.
قم باختيار الأعراض اللتي تعاني منها.

ما هو الدوار الموضعي الانتيابي الحميد

الدوار الوضعي الانتيابي الحميد (Benign paroxysmal positional vertigo): هو شعور خاطئ بالدوار، أي أن المريض يعتقد أن ما حوله يدور وهو ليس كذلك، وهو حالة مرضية غير خطيرة لذلك يسمى بالحميد، تحدث فجأة لفترة وجيزة ومن هنا سمي الانتيابي، وتحدث عند القيام بحركات أو وضعيات معينة بالرأس ومن هنا سمي بالموضعي، وهو أكثر أسباب الدوار انتشارا بين البالغين.

وقد يرافق هذا الشعور فقدان للتوازن وغثيان وتقيء وغشاوة في البصر.

 

يمكن تقسيم الدوار الوضعي الانتيابي الحميد بناء على حركة البلورات إلى:

  1. البلورات تتحرك بحرية داخل سائل القناة الهلالية، ويسمى (canalithiasis)، وهو النوع الأكثر حدوثا، ويتميز بأن البلورات تحتاج لدقيقة أو أقل للتوقف عن الحركة، وبالتالي فإن الشعور بالدوار والرأرأة يكون لفترة قصيرة لا تتجاوز الدقيقة.
  2. البلورات عالقة في حزم الأعصاب التي تتحسس حركة السائل في القناة، ويسمى (cupulolithiasis)، وهو نوع نادر الحدوث، ويتميز بأن الدوار والرأرأة يستمر لفترة أطول لغاية أن يتم تعديل وضعية الرأس التي أدت إلى ظهور الأعراض.

 



 

 

في كثير من الحالات يكون السبب غير معروف (idiopathic)، ومن الأسباب المحتملة ما يلي:

  • إصابات خفيفة أو شديدة في الرأس.
  • اضطرابات تؤدي إلى حدوث ضرر في الأذن الداخلية، كالتهابات الأذن الداخلية.
  • مرض السكري وهشاشة العظام.
  • نادرا أضرار ناتجة عن عمليات جراحية للأذن.
  • النوم على الظهر لفترة طويلة دون حركة، كما يحدث عند طبيب الأسنان، أو في حالات المرض الذي يتطلب البقاء في السرير.
  • قد يحدث عند الأشخاص الذين يعانون من الشقيقة.

 

تحدث هذه الحالة نتيجة خلل في الأذن الداخلية. تحتوي الأذن الداخلية على إنتفاخ يسمى القُريبة (utricle) يحتوي على بلورات من كربونات الكالسيوم مثبتة على طبقة هلامية وينفتح على 3 قنوات مملوئة بسائل تسمى بالقنوات الهلالية (semicircular canals)، ولأسباب مختلفة قد تنفصل هذه البلورات عن الطبقة الهلامية وتصل إلى أحد القنوات الهلالية عند القيام بحركات معينة، والتي ينبغي أن لا تصلها، وعند تراكم كمية كافية من هذه البلورات في أحد القنوات الهلالية تقوم بإعاقة حركة السائل الموجود فيها والذي يستخدم للإحساس بحركة الرأس، مما يجعل الأذن الوسطى ترسل إشارات خاطئة للدماغ عن طريق النهايات العصبية في القناة مما يجعلك تشعر بالدوار.

عن طريق الفحص الفيزيائي، يقوم الطبيب بتحريك رأس المريض بحيث تتحرك البلورات إلى أحد القنوات الهلالية، الإشارات المرسلة للدماغ تجعل العينين تتحرك بطريقة محددة، تسمى الرأرأة (nystagmus)، وهي تذبذب سريع للعينين بصورة لا إرادية، وهذه الحركة تتميز بصفات معينة تساعد الطبيب المختص على تحديد الأذن والقناة المصابة.

كما يمكنك تحديد الأذن المصابة بنفسك عن طريق الخطوات لتالية:

  • اجلس على السرير أو على مكان مرتفع قليلا بحيث يكون رأسك مائلا للأسفل قليلا عند الإستلقاء.
  • أدر رأسك لليمين واستلقي على ظهرك بسرعة، وانتظر لمدة دقيقة.
  • إذا شعرت بالدوار فإن الأذن اليمنى هي المصابة، وإن لم تشعر بالدوار كرر الخطوات السابقة بعد انتظار دقيقة للجهة اليسرى وإن شعرت بالدوار تكون الأذن اليسرى هي المصابة.

قد يقوم الطبيب بإجراء الفحوصات التالية لتأكيد التشخيص واستثناء أي حالات أخرى قد تكون سببا للأعراض، وتشمل:

  • صور الرنين المغناطيسي.
  • التصوير المقطعي المحوسب.
  • تخطيط رأرأة العين الإلكتروني (electronystagmography)، ويستخدم لتسجيل حركة العين.
  • تخطيط أمواج الدماغ، ويستخدم لقياس نشاط الدماغ.

 

 

حركات ابلي (Epley’s Maneuver):

وتسمى بتمرين إعادة تموضوع البلورات (Canalith repositioning)، وهي تمارين معينة تعمل على تحريك بلورات كربونات الكالسيوم إلى مناطق أخرى من الأذن الوسطى بحيث لا تسبب المشاكل، ويمكن للمصاب أن يقوم بها في المنزل ولكن بعد موافقة المختص، كما يلي:

  • اجلس على السرير مع مد الرجلين، وأدر راسك للجهة اليمنى (في حال كانت الأذن المصابة هي الأذن اليمنى وإلا افعل العكس) 45 درجة.
  • استلقي على ظهرك مع إبقاء رأسك مدارا للجهة اليمنى لمدة 30 ثانية.
  • أدر رأسك للجهة اليسرى 90 درجة، بحيث يصبح مدارا للجهة اليسرى 45 درجة، وانتظر 30 ثانية.
  • أدر نفسك للجهة اليسرى بحيث تصبح مستلقيا على جانبك الأيسر ثم إنهض.

للحصول على أفضل النتائج من هذا التمرين، يفضل أن تدع الطبيب المختص يريك كيفية ادائه للمرة الأولى، وقم بإعادة التمرين أكثر من مرة إن لم تشعر بتحسن بعد المرة الأولى، وتستخدم هذا التمرين لعلاج النوع الأول المذكور سابقا.

يعتبر هذا التمرين آمن لمعظم الأشخاص، ولكن أخبر  طبيبك إن كنت تعاني من أمراض أو إصابات في الظهر أو الرقبة، أمراض الأوعية الدموية، أو إنفصال في شبكية العين.

كما توجد تمارين أخرى يستخدمها المختصون بناء على نوع الدوار وعلى القناة الهلالية المصابة، كحركات سيمونت التحريرية (Semont-Liberatory maneuver) وغيرها، والتي تتطلب تشخيصا صحيحا للحالة وتنفيذا دقيقا للحركات، لذلك ينصح المرضى بعدم القيام بهذه التمارين لوحدهم إلا بعد موافقة المختص.

العمليات الجراحية:

قد يتم اللجوء إلى العمليات الجراحية كملجأ أخير في حالات الدوار الوضعي الإنتيابي الحميد الشديدة والتي لا تستجيب للعلاجات الأخرى، حيث يتم وضع حشوة عظمية لإغلاق القناة الهلالية المسؤولة عن ظهور الأعراض ومنع البلورات من الوصول إليها.

 

  • استخدم وسادتين أو أكثر عند النوم.
  • تجنب النوم على الجانب الموجود فيه الأذن المصابة.
  • تجنب الإنحناء لإلتقاط الأشياء أو الحركات التي تلاحظ أنه تسبب ظهور الأعراض.
  • انتبه عند الإستلقاء على ظهرك واجلس بلطف وببطئ.
  • انتبه من لعب الرياضات التي تتطلب تحريك الرأس أو الإنحناء أو الإستلقاء على الظهر.
  • انتبه من الأشياء المحيطة بك، حيث يمكن أن تفقد توازنك بأي وقت، فلا تضع نفسك في أماكن قد تسبب لك الإصابات، وعند شعورك بالدوران اجلس فورا، واستخدم العكازات إن احتجت لذلك.

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,368 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics