تصلب الاذن

Otosclerosis

تصلب الاذن

ما هو تصلب الاذن

هو اضطراب يحدث في الأذن ويسبب فقدان السمع (بالإنجليزية: Hearing loss)، يحدث تصلب الأذن (بالإنجليزية: Otosclerosis) نتيجة نمو غير طبيعي في العظيمات السمعية الثلاثة (بالإنجليزية: Ossicles)

وهي السندان (بالإنجليزية: Incus)، والمطرقة (بالإنجليزية: Malleus)، والركاب وهي مسئولة عن الاهتزاز معاً وتوصيل الصوت وتضخيمه إلى ثلاثة أضعافه.

يحدث هذا التصلب خصوصاً في عظيمة الركاب (بالإنجليزية: Stapes)التي تصل الأذن الداخلية بالأذن الوسطى.

مما يسبب التصاق العظيمات الثلاثة معاً ويمنع اهتزازها فيؤثر على السمع.

حيث أنه يمنع انتقال الصوت من الأذن الوسطى إلى الأذن الداخلية ويسبب الصمم، ويحدث غالباً في كلتا الأذنين معاً.

يحدث تصلب الأذن نتيجة تيبس إحدى عظيمات الأذن الوسطى وهي عظيمة الركاب، ولكن لم يعرف السبب وراء حدوث هذا التيبس بعد.

إلا أن بعض العلماء يعتقدون أن له علاقة بالإصابة بمرض الحصبة، أو بحدوث كسور في النسيج العظمي المحيط بالأذن الداخلية.

أو لأسباب مناعية لها علاقة بخلايا الجهاز المناعي الثلاثة المتنوعة المعروفة بالسيتوكينات.

حيث يعتقد الباحثون أن التوازن الطبيعي بين هذه الخلايا ضروري لحدوث هيكلة سليمة للعظام (بالإنجليزية: Bone remodeling).

وعدم التوازن بين هذه الخلايا في الجسم يسبب حدوث هيكلة غير سليمة في العظام وبهذا يحدث تصلب الأذن.

أمّا عن عوامل الخطر فتشمل الآتي:

  • يبدأ مرض تصلب الأذن غالباً في الصغر، حيث تظهر الأعراض ما بين سن ١٠ سنوات و٤٥ سنة، ولكن في أغلب الحالات تظهر الأعراض في العشرينات من العمر وتزداد في عمر الثلاثين.
  • أوضحت الأبحاث أن الچينات تلعب دوراً هاماً في وراثة هذا المرض، حيث وجد أنه إذا أصيب أحد الوالدين بمرض تصلب الأذن فإن كل طفل له يكون معرضاً بنسبة ٥٠% لحدوث هذا المرض.
  • أظهرت بعض الدراسات أن بعض الطفرات الچينية التي تؤثر على إنتاج الكولاچين تسبب حدوث تصلب الأذن
  •  الهرمونات الأنثوية التي تزداد أثناء الحمل مثل الإستروچين من الممكن أن تؤدي إلي حدوث المرض، كما أن الحمل يؤدي إلى التطور السيئ للمرض؛ ولهذا السبب توجد بعض الدراسات التي تحذر من كثرة تناول الإستروچين كمانع للحمل، كما تنصح بتناول مانع الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen blocker) في حالة زيادة هرمون الإستروچين في الجسم.
  • يصيب مرض تصلب الأذن كلاً من الرجال والنساء ولكن يصيب النساء أكثر من الرجال، حيث تزداد الإصابة للنساء في منتصف العمر.
  • المصابون بالعدوى الفيروسية مثل الحصبة (بالإنجليزية: Measles).
  • العرق القوقازي، حيث يصاب حوالي ١٠% منهم بالمرض، ويكون غير شائع في العروق الأخرى، كما أنه نادر الحدوث في العرق الإفريقي الأمريكي.

 اقرأ أيضاً: فوائد الكولاجين ومصادره.

فقدان السمع والذي يحدث غالباً في إحدى الأذنين أولاً ثم ينتقل للأخرى، ويحدث تدريجياً.

حيث يلاحظ أن كثيراً من المرضى في البداية غير قادرين على سماع الأصوات المنخفضة أو الهمسات ثم الأصوات العالية.

 كما تظهر أعراض أخرى مثل:

الدوخة، والإحساس بعدم توازن الجسم، والطنين (بالإنجليزية:Tinnitus) وهو صوت رنين يحدث في الأذن مع فقدان السمع

يجب مراجعة طبيب الأنف والأذن والحنجرة عند الإحساس بأي مشكلة في السمع، حيث أنه يقوم بفحص الأذن واختبار السمع وذلك عن طريق:

فحص المخطط الصوتي (بالإنجليزية: Audiogram) وفحص طبلة الأذن (بالإنجليزية: Tympanogram).

 ويقوم بالسؤال عن التاريخ المرضي للعائلة، وفي بعض الحالات يطلب الطبيب إجراء تصوير مقطعي محوسب (بالإنجليزية: Computed tomography)

وفيه تؤخذ عدة صور بالأشعة السينية (بالإنجليزية: X-ray) في زوايا متعددة ويتم جمعهم معاً للحصول على صور أكثر دقة وتفصيلاً.

يمكن بواسطتها معرفة مقدار الزيادة في عظيمة الركاب والذي يمكن بواسطته تمييز تصلب الأذن عن الأمراض الأخرى التي تؤدي إلى فقدان السمع.

كما يقوم الطبيب قبل التشخيص بإجراء فحوصات أخرى لاستبعاد أمراض أخرى تتشابه أعراضها مع أعراض تصلب الأذن.

يجب زيارة الطبيب عند الإحساس بتأثر السمع وفقده تدريجياً، كما يجب مراجعة الطبيب بعد إجراء جراحة في الأذن إذا حدث ارتفاع في درجة الحرارة، أو ألم في الأذن، أو عند حدوث دوخة.

يعتمد نوع العلاج المناسب للحالة على نوع فقدان السمع، وعلى العظام أو التراكيب الموجودة في الأذن والتي تأثرت بتصلب الأذن.

  • إذا كانت الأعراض خفيفة يعتمد الطبيب على متابعة الحالة وقياس السمع على فترات منتظمة.
  • إذا ازدادت الأعراض سوءاً يكون العلاج إما علاج تكاملي عن طريق معالجة الأعراض أو علاج جراحي، ويشمل العلاج التكاملي:
  • أداة مساعدة سمعية (بالإنجليزية: Hearing aid) تعمل على تضخيم الصوت فتساعد على تقليل فقدان السمع، وتكون أكثر كفاءة في علاج فقدان السمع التوصيلي (بالإنجليزية: Conductive hearing loss)، ولكنها من الممكن أيضاً أن تساعد بعض المرضى في علاج أعراض فقدان السمع الحسي العصبي (بالإنجليزية: Sensorineural hearing loss).
  •  يساعد كل من الكالسيوم والفلورايد وفيتامين د علي تقليل فقدان السمع، وتكون أكثر فعالية في المراحل الأولي من المرض، أما العلاج الجراحي يكون عن طريق:
  • استئصال عظيمة الركاب (بالإنجليزية: Stapedectomy or Stapedotomy) حيث أنها تساعد على علاج تصلب الأذن وتعمل على تقليل الأعراض، ويتم فيها استئصال العظيمة التالفة وتبديلها بأخرى صناعية يتم زرعها بدلاً من التالفة، وبعدها يتحسن السمع لعدة سنوات بعد إجراء الجراحة، إلا أنه في بعض الحالات النادرة تزداد الأعراض سوءاً بعد إجراء الجراحة.

ولذلك يجب استشارة طبيب الأنف والأذن والحنجرة قبل إجراء الجراحة لتقدير الفوائد مقابل الأضرار، كما أن الإجراء الجراحي يكون مفيداً في الأنواع التوصيلية من فقدان السمع الذي يحدث بسبب تصلب الأذن.

  1. الفقدان التام للسمع.
  2. تلف الأعصاب (بالإنجليزية: Nerve damage).
  3. الإصابة بالعدوى، والإحساس بالدوخة والألم، وأحياناً يحدث جلطة دموية في الأذن بعد الجراحة.
  4. الإحساس بطعم غريب في الفم، وفقدان مؤقت أو دائم للتذوق في جزء من اللسان.

تمكن الجراحة من علاج فقدان السمع علاجاً تاماً أو جزئياً وتتلاشى أعراضها-مثل الألم والدوخة-بعد أسابيع قليلة في معظم الحالات، أما إذا ترك المريض بدون علاج تزداد الأعراض سوءاً، ولتقليل خطر المضاعفات بعد الجراحة يجب اتباع التالي:

  • عدم نفخ الأنف لمدة أسبوعين أو ثلاثة بعد إجراء الجراحة.
  • الابتعاد عن المرضى المصابين بعدوى الجهاز التنفسي.
  • تجنب الانحناء، والإجهاد، والحركات التي يمكن أن تؤدي إلى الدوخة.
  • تجنب الضوضاء، وتغيرات الضغط المفاجئ مثل: الطيران، وتسلق الجبال، والغوص حتى يتم الشفاء التام.
  • أما إذا كان فقدان السمع تاماً فإن الجراحة تكون غير مفيدة في هذه الحالات، ويكون العلاج عن طريق ممارسة المهارات التي تساعد المريض على التلائم مع الصمم واستخدام أداة مساعدة سمعية لنقل الأصوات إلى الأذن السليمة.

Kristin Hayes, RN. Hearing Loss Related to Otosclerosis. Retrieved on the 2th of April, 2020, from:

https://www.verywellhealth.com/otosclerosis-hearing-loss-1191946

William C. Shiel Jr., MD, FACP, FACR. Medical definition of otosclerosis. Retrieved on the 2th of April, 2020, from

https://www.medicinenet.com/script/main/art.asp?articlekey=25696

NIH. Otosclerosis. Retrieved on the 2th of April, 2020, from:

https://www.nidcd.nih.gov/health/otosclerosis

Medlineplus. Otosclerosis Retrieved on the 3th of April, 2020, from

https://medlineplus.gov/ency/article/001036.htm

Webmd. What is otosclerosis? Retrieved on the 3th of April, 2020, from

https://www.webmd.com/cold-and-flu/ear-infection/otosclerosis-facts

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics