جفاف الحنجرة

Laryngoxerosis

ما هو جفاف الحنجرة

 

 

  • الحنجرة هي جهاز الصوت، تقع في الرقبة وتصل ما بين البلعوم والقصبات التنفسية. يشكّل البلعوم ممرّاً للطريقين الهوائي والطعامي معاً، ثمّ يتشعّب إلى الطريق التنفسي والذي يبدأ بالحنجرة، والطريق الهضمي الذي يبدأ بالمريء.
  • وظيفة الحنجرة الأساسيّة هي حماية الطريق التنفسي، حيث تنغلق الحنجرة لتمنع دخول الطعام والمواد الغريبة إلى الرئتين، وقد يحدث السعال في محاولة لطرد هذه المواد الغريبة. كما تشمل وظائف الحنجرة السيطرة على التهوية، وإنتاج الصوت.
  • يشير جفاف الحنجرة إلى جفاف الأغشية المخاطية التي تبطّن الحنجرة، وهي لعنة الأشخاص الذين يعتمدون على صوتهم في العمل مثل المعلمين أو المطربين.
  • غالباً ما يرتبط جفاف الحنجرة بوجود حالات مرضية بسيطة، ويمكن علاجه بطرق بسيطة.
  • يجب أن تراجع طبيبك إذا استمرت بحة الصوت أو جفاف الحنجرة لفترة أطول من أسبوعين. 
  • أمّا في حال وجود صعوبة في البلع، أو التنفس، أو صفير عند التنفس، أو ارتفاع في درجة الحرارة، أو سعال مترافق بدم، أو ظهور طفح جلدي، أو وجود ألم في الصدر، أو وجود كتلة في الرقبة عندها يجب مراجعة الطبيب فوراً.

 

 

 

 

 

 

 

 

ما هي أسباب جفاف الحنجرة؟

الجفاف:

  • يعتبر الجفاف سواء بسبب عدم تناول السوائل الكافية، أو ضياع السوائل مثل مرضى السكري أو الإسهال الشديد، أو التعرُّق أثناء ممارسة الرياضة من أسباب جفاف الحنجرة
  • يترافق مع علامات أخرى للجفاف؛ منها: جفاف البلعوم، ونقص كمية البول.
  • يجب معالجة الجفاف، والحرص دوماً على شرب كميات كافية من السوائل.
  • تعتبر البيئة الجافّة واحدة من أسباب جفاف الحنجرة
  • يمكن أن تكون نتيجة العيش في بيئة جافّة أصلاً كالبيئة الصحراوية، أو استخدام السخانات للتدفئة.

التنفس الفموي وخاصة أثناء النوم:

  • يترافق عادة برائحة فم كريهة، وتعب عام، وشخير.
  • قد يترافق التنفس الفموي بالتهاب الطرق التنفسية العليا
  • لكن إذا كان مزمناً قد يدل على حالة أكثر جديةً؛ مثل: انحراف الوتيرة، أو ضخامة اللوزات والناميات، أو الحساسية المزمنة.
  • في الحالات الشديدة والمزمنة قد يسبب التنفس الفموي نوبات من انقطاع التنفس ليلاً.
  • يجب زيارة الطبيب وعلاج الحالة
  • قد يضطر المريض لاستخدام أجهزة لمساعدته على التنفس ليلاً.

الحساسية المزمنة:

  • الحساسية هي رد فعل غير طبيعي وزائد للجسم تجاه مواد غير مؤذية؛ مثل: القش، أو الغبار، أو مواد أخرى.
  • تختلف أسباب الحساسية من شخص لآخر، وعادة تتراوح الأعراض بين سعال، واحتقان في الملتحمة، وحكّة، أو أعراض أخرى؛ ولذلك يجب تجنّب المواد المحسسة.

ارتجاع الحمض من المعدة:

  • قد يسبّب ارتجاع الحمض سعالاً، وتخرشاً، وجفافاً في الحنجرة.
  • يجب علاجه بالأدوية المناسبة مع ضبط الوزن، وتجنب التدخين، واتباع حمية ملائمة.

إجهاد الصوت

خاصة عند الأطفال، أو المغنيين، أو المدرسين، أو باقي أصحاب المهن التي يتطلب أداؤها استخدام الحنجرة بشكل مفرط.

سرطانات الحنجرة

لكن لحسن الحظ تشكّل الأمراض الخطيرة نسبة قليلة جداً من مرضى جفاف الحنجرة، لكن استمرار الأعراض لفترة طويلة يستدعي زيارة الطبيب.

أسباب أخرى:

  • التدخين.
  • تعاطي الماريجوانا.
  • التهاب الطرق التنفسية العليا
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

ما هو علاج جفاف الحنجرة؟

 

العلاجات الطبيعية لجفاف الحنجرة

الغرغرة الفموية بالماء المالح:

  • يعتبر الملح من المواد المعقمة، والتي يمكنها أن تمنع نمو بعض الجراثيم المسببة للأمراض
  • كما يمكن استخدامها بأمان لشطف الفم والحلق لتخفيف الجفاف والتهيج
  • يمكن للغرغرة الفموية بالماء المالح مرتين يومياً أن تهدئ الحلق الجاف.

تناول المشروبات الدافئة مع العسل:

  • يمتلك العسل خواص مطهرة ومهدئة طبيعية.
  • يمكن لتناول الأعشاب الدافئة مع العسل أن تخفّف التهيج والجفاف في الحنجرة.

شرب كميات وافرة من السوائل:

  • يعتبر جفاف الحنجرة أحد أعراض الجفاف.
  • من المهم أن تشرب الكثير من السوائل بغض النظر عن كونها باردة أو دافئة.

ترطيب الهواء:

  • غالباً ما يحدث جفاف الهواء في الغرف المغلقة بسبب استخدام السخانات
  • يمكن للهواء الجاف أن يسبب تهيّجاً وتخريشاً في الحنجرة
  • يعتبر الهواء الرطب والدافئ من العلاجات المهمة لجفاف الحنجرة وخصوصاً أثناء النوم
  • يمكنك استعمال أجهزة الترطيب الكهربائية، أو الاستفادة من بخار إبريق من الماء ببساطة

حبوب المص:

يمكن أن يحفز مص الحلوى الصلبة على إنتاج اللعاب، ويفضل استعمال الأنواع الخالية من السكر لتجنب أذية الأسنان.

 

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

نصائح للتعايش مع جفاف الحنجرة

  • احرص على تناول كميات كافية من السوائل: يمكن تناول الماء، والعصير، والفواكه الطازجة. أمّا السوائل التي تحتوي على الكافيين فإنّها تسبّب الجفاف بسبب تأثيرها المدر.
  • تجنّب المواد المُحَسِّسَة.
  • تجنّب التدخين.
  • راجع طبيبك في حال استمرت الأعراض، وعالج السبب إن وجد.
هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2018-05-13 10:57:26

133 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ