طنين الأذن وطنين الرأس

Tinnitus

طنين الأذن وطنين الرأس

ما هو طنين الأذن وطنين الرأس

طنين الأذن أو طنين الرأس هو عرض مرضي ينتج عن الإصابة بمرض آخر ولا يعتبر مرضاً بحد ذاته. يعرف طنين الرأس أو طنين الأذن على أنه صوت داخلي مزعج يصدر من الرأس او الأذن ويتمثل بضوضاء أو رنين أو طنين أو طقطقة.

يصدر هذا الصوت من أي قسم من أقسام الجهاز السمعي، وتشمل: الأذن الخارجية، الأذن الداخلية، الأذن الوسطى، والدماغ. ويمكن أن يكون صوت طنين الأذن متقطعاً أو متصلاً ويمكن أن يحدث في أذن واحدة أو كلتا الأذنين. وتتغير شدة وحجم الصوت من وقت لآخر فعادةً ما يكون ملحوظاً في الليل والهدوء. يعد طنين الأذن  أكثر شيوعاً عند الاشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عاماً، بشكل عام يعاني منه الذكور أكثر من الإناث. قد يكون طنين الأذن نابضاً أو غير نابضاً.

ما هي أنواع طنين الأذن؟

يقسم طنين الرأس إلى نوعين رئيسيين:

  • الطنين الشخصي (بالإنجليزية : Subjective Tinnitus) وهو عبارة عن الصوت المسموع من قبل المريض فقط ولا يستطيع أي شخص اَخر سماعة، ويعتبر هذا النوع هو الأكثر شيوعاً، ومعظم حالات الطنين الشخصاني يكون نتيجة تشنجات في عضلات الأذن الوسطى أو القناة السمعية أو نتيجة لوجود خلل في الأوعية الدموية المحيطة بالأذن.
  • الطنين الموضوعي (بالإنجليزية:Objective Tinnitus) ويعتبر هذا النوع نادر الحدوث، وفيه قد يستطيع الطبيب سماع الأصوات التي يسمعها المريض، وعادةً ما تكون هذه الأصوات صادرة من جسم نفسه كسماع المصاب لصوت الدورة الدموية.

المشاكل الصحية التي تؤدي إلى الطنين أو تزيده سوءاً

  • يعتبر الخلل الحاصل في خلايا الأذن الداخلية من الأسباب الشائعة لطنين الأذن.
  • تعمل الشعيرات الموجودة فيها على تسريب موجات كهربائية للدماغ، يتم سماعها كطنين في الأذن.
  • مشاكل الأذن الأخرى (الداخلية أو الخارجية أو الوسطى).
  • الإصابات التي تؤثر على أعصاب السمع، أو مركز السمع في الدماغ.

أسباب شائعة تؤدي إلى ضعف السمع وإلى الطنين

ضعف السمع المرتبط بالتقدم في العمر

  • يبدأ السمع بالتراجع على عمر الستين عاماً تقريباً.
  • قد يؤدي هذا التراجع إلى الشعور بالطنين.

التعرض للأصوات المزعجة

  • تصدر المعدات الثقيلة، والأسلحة النارية، والمناشير أصواتاً مرتفعة مزعجة قد تؤدي إلى ضعف السمعع وبالتالي الطنين.
  • كذلك الأمر بالنسبة للأجهزة الموسيقية المحمولة مثل مشغلات الـ MP3، التي إذا استخدمت لفترات طويلة وبأصوات مرتفعة تؤدي إلى ضعف السمع أيضاً.
  • تعتبر مدة التعرُّض للأصوات المرتفعة عاملاً مهماً في حصول التلف أو عدمه، مع إمكانية حدوث التلف الدائم في حال التعرض لها لمدة طويلة.
  • كما يعتبر حضور حفلة موسيقية تضج بالأصوات العالية قد يؤدي إلى الطنين لفترة مؤقتة فقط.

تراكم شمع الأذن

  • تراكم الشمع بشكل كبير في الأذن يؤدي إلى صعوبة التخلص منه طبيعياً، بالتالي الضعف في السمع وإثارة طبلة الأذن، هذا يقود إلى الطنين في النهاية.

الأسباب الأقل شيوعاً لطنين الأذن

  • مرض مينير (بالأنجليزية: Meniere's Disease) هو مرض يصيب الأذن الداخلية، ويعتبر طنين الأذن من أعراضه المبكرة.
  • أمراض المفصل الصدغي الفكي.
  • إصابات الرأس أو الرقبة، وتسبب الطنين في أذن واحدة فقط.
  • أمراض الأوعية الدموية التي تسبب الطنين.
  • تصلُّب الشرايين: يؤدي تصلب الشرايين القريبة من الأذن الداخلية والوسطى إلى فقدانها القدرة على الانحناء بشكل سليم مع نبضات القلب ليصبح مرور الدم فيها أقوى، وبالتالي يسهل على الأذن الإحساس بصوته.
  • أورام الرأس والرقبة عند ضغطها على الأوعية الدموية في هذه المنطقة.
  • ارتفاع ضغط الدم والعوامل الأخرى: مثل الكحول والكافيين التي تزيد من ضغط الدم وتجعل ملاحظة الطنين والإحساس به أسهل.

الأدوية التي تسبب الطنين أو تزيده سوءاً

عادة يختفي الطنين بعد إيقافها:

  • المضادات الحيوية مثل البوليميكسين، والأريثروميسين، وفانكومايسين، والنيومايسين.
  • أدوية علاج السرطان مثل الميكلوريثامين، والفينكريستين.
  • مُدرات البول.
  • أدوية الكينين.
  • بعض مضادات الاكتئاب.
  • الأسبرين بجرعات عالية جداً.

العوامل التي تزيد من احتمالية الشعور بالطنين أو تزيد حدته

  • التدخين.
  • العمر.
  • التعرُّض لأصوات مرتفعة لفترات طويلة.
  • جنس الرجال.
  • التعب والتوتر.

مرض مينير والدوخه

إذا كان الطنين مترافقاً مع الشعور بالدوخة، قد يكون هذا مؤشراً على مرض مينير وتجب مراجعة الطبيب فوراً. يعتبر مرض مينير مشكلة عصبية تؤثر على الأذن الداخلية تؤدي إلى الشعور بالدوار وضعف السمع الذي قد ينتهي إلى فقدان السمع، يؤدي أيضاً إلى الطنين في الأذن والشعور بضغط في الأذن.

يصيب هذا المرض الإنسان على شكل فترات تدوم عادةً من 20 دقيقة إلى 4 ساعات، يشعر خلالها المصاب بالأعراض السابقة، يبدأ هذا المرض عادة في الفترة العمرية من 20-50 سنة ويصاب به الرجال والنساء على حدٍ سواء، غالباً ما يؤثر على أذن واحدة فقط. عند بدء الشعور بأعراض هذا المرض، على المريض الاستلقاء فوراً ليحمي نفسه من مخاطر السقوط بسبب فقدانه للتوازن.

لكن يمكن تحديد الأصوات التي توصف عادة بالطنين وهي:

  • صفير.
  • رنين.
  • همس.
  • زئير.

تختلف هذه الأصوات الوهمية المسموعة في كلتا الأذنين أو إحداهما في درجتها، فقد تكون عالية لدرجة التأثير على قدرة الشخص على التركيز أو سماع الأصوات الخارجية الفعلية. ومن الممكن أيضاً أن يستمر الصوت المسموع طوال الوقت، أو يظهر ثم يختفي ثم يظهر وهكذا.

يتم تشخيص الطنين عن طريق عدد من الفحوصات التي يقوم بها الطبيب المختص ومن أبرز هذه الفحوصات:

  • التعرف على التاريخ الصحي للمريض وعمل فحص سريري، يشمل فحص الرأس و الرقبة والاعصاب المحيطة بها.
  • اختبار السمع: يتم بهذا الاختبار تحديد سبب الطنين عن طريق ارتداء المصاب لسماعات يستطيع من خلالها سماع أصوات محددة وسيشير الشخص المصاب عند سماع الأصوات ويقوم الطبيب بمقارنة نتائجه وتحديد اذا كان هنالك مشكلة في الأذن.
  • الحركة: في هذا الاختبار يطلب الطبيب من الشخص المصاب بتحريك عينيه أو إغلاق فكه أو تحريك الرقبة أو الذراعين أو الساقين لتحديد إذا كان الطنين ازداد أو تغير، وهذا يساعد الطبيب في معرفة سبب الطنين وعلاجه.
  • صور الأشعة: قد يحتاج المريض لعمل صورة أشعة إعتماداً على مسبب الطنين ومن الأمثلة على الصور التي قد يطلبها الطبيب: التصوير المقطعي المحوسب (بالإنجليزية:CT Scan) أو التصوير بالرنين المغناطيسي.
  • عمل فحوصات للدم: في بعض الحالات قد يلجأ الطبيب لعمل بعض فحوصات الدم كفحص الغدة الدرقية لمعرفة سبب حدوث الطنين.

غالباً ما يكون علاج الطنين بتحديد المسبب الرئيسي وعلاجه، وفيما يلي بيان لبعض من طرق العلاج:

  • إذا كان سبب الطنين تراكم شمع الأذن ففي هذه الحالة يقوم الطبيب بتنظيف الأذن عن طريق شفط شمع الأذن أو باستخدام الماء الدافئ.
  •  إذا كان المسبب الرئيسي للطنين هو التهاب الأذن، يقوم الطبيب بإعطاء المصاب قطرات للأذن تحتوي على هيدروكوتزون لتخفيف الحكة، والمضادات الحيوية لتقليل التهاب.
  •  اذا كان السبب الرئيسي للطنين وجود ورم أو تكيس أو تصلب في الأذن، هنا يلجأ الطبيب للجراحة.
  • استخدام بعض الأدوية للتقليل من الطنين كالأدوية المضادة للقلق والاكتئاب وغيرها.
  • استخدام سماعات الأذن، وذلك في الحالات التي يكون بها الطنين ناتج عن فقدان السمع.
  • الاستعانة بأجهزة اخفاء الصوت، وتعمل هذه الأجهزة على تقليل وإخفاء الصوت عن طريق إصدار أصوات لطيفة تغطي على صوت الطنين المزعج.
  • علاج الأسنان، فقد تساعد زيارة طبيب الأسنان في علاج المشاكل المتعلقة في المفصل الصدغي الفكي والتخفيف من آثار الطنين.
  • قد يلجأ الأطباء إلى زراعة القوقعة لحل مشكلة الطنين الناتج عن فقدان السمع.

في بعض الحالات يجب على المصاب إيجاد بعض الوسائل للتقليل من الطنين والتعايش معه وتستخدم هذه الوسائل بالإضافة إلى العلاجات التي ينصح بها الطبيب، ومن أبرز هذه النصائح:

  • معرفة الأمور التي تزيد من الطنين وتجنبها، ففي بعض الحالات يحفز الطنين عن طريق تناول بعض الأطعمة والأشربة أو بعض الأدوية.
  • التوقف عن التدخين.
  • تجنب الجلوس في مكان صامت، حيث يصبح الطنين أكثر إزعاجاً في مثل هذه الأجواء، لذا ينصح الأطباء إضافة صوت خفيف في مكان الجلوس كالموسيقى الهادئة.
  • ممارسة بعض الانشطة للتقليل من التوتر والانزعاج المرتبط بطنين الأذن كممارسة اليوغا، والتأمل، والاسترخاء.
  • الحصول على قدر كافي من النوم، فالتعب والإرهاق يزيد من طنين الرأس.

لا يوجد طريقة محددة للوقاية من الطنين، ولكن هنالك بعض النصائح التي يمكن اتباعها لتجنب حدوثه، ومن أبرز طرق الوقاية:

  • ارتداء أجهزة لحماية الأذن عند التعرض للضوضاء.
  • محاولة خفض الصوت عند استخدام سماعات الاذن.
  • تقليل خطر الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية عن طريق ممارسة الرياضة وتناول الطعام الصحي الذي بدورة يساعد في الوقاية من الطنين المرتبط باضطرابات وأمراض الاوعية الدموية.

يمكن أن يتسبب طنين الأذن بالعديد من المضاعفات التي تؤثر سلباً على نوعية حياة المصاب ومن أبرزها:

  • التوتر والقلق.
  • التعب العام.
  • اضطرابات النوم.
  • اضطرابات التركيز.
  • الاكتئاب.

يعتبر طنين الأذن في أغلب الحالات مجرد مشكلة مسببة للإزعاج وعدم الشعور بالارتياح، لكنّها قد تؤدي أيضاً إلى إعاقة النوم وصعوبة التركيز، وبالتالي من الممكن أن تؤثر على العمل والعلاقات الشخصية مؤدية إلى الشعور بالتوتر.

إذا كان طنين الأذن بسبب مشكلة صحية فإنّ علاجها يؤدي إلى تحسينها، ولكن هناك بعض الأدوية التي تعمل على تقليل الشعور بهذه الأصوات المزعجة داخل الأذن.

Mayo clinic Staff.Tinnitus.Retrieved on the 16th of July, 2019, from:

https://www.mayoclinic.org/diseases-conditions/tinnitus/symptoms-causes/syc-20350156

John P. Cunha, DO, FACOEP.Tinnitus (Ringing, Clicking, in the Ears). Retrieved on the 16th of July ,2019, from:

https://www.emedicinehealth.com/tinnitus/article_em.htm#where_does_the_condition_originate

EPIC Hearing Healthcare.Tinnitus (Head Noise). Retrieved on the 16th of July, 2019, from:

https://www.epichearing.com/blog/tinnitus-head-noise/\

Kristin Hayes, RN. Understanding the Two Types of Tinnitus.Retrieved on the 16th of July, 2019, from: https://www.verywellhealth.com/understanding-tinnitus-1192029

HEARING HEALTH FOUNDATION. PREVENTION. RESEARCH.CURE.DIAGNOSING TINNITUS. Retrieved on the 16th of July, 2019. from:

https://hearinghealthfoundation.org/diagnosing-tinnitus

WebMD Website.Understanding Tinnitus, Diagnosis and Treatment. Retrieved on the 16th of July, 2019, from:

https://www.webmd.com/a-to-z-guides/understanding-tinnitus-treatment#1

NIDCD Website. Tinnitus. Retrieved on the 16th of July, 2019, from:

https://www.nidcd.nih.gov/health/tinnitus#2

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics