فحص السمع

Hearing test

ماهو فحص السمع

تتناقص حدة السمع مع تقدم العمر، ومن الممكن أن تصيب كل فئات المجتمع ومن كلا الجنسين. وفقاً لدراسة أجرتها الجمعية الأمريكية لأطباء العائلة، يعاني ما يزيد على 50% من الناس ممن تجاوزوا سن الخمسين من درجة من درجات عجز السمع.

تشخص هذه الحالة عن طريق فحص السمع، وهو إجراء متيسر وغير مؤلم، يمكن إجراؤه في العيادة الخارجية المتخصصة، ولا يترتب عليه أية أخطار على صحة المريض. يستغرق الفحص أقل من ساعة واحدة. ينصح الأطباء بإجراء هذا الفحص دورياً كل 10 سنوات حتى سن الخمسين، وبعدها مرة كل 5 سنوات، ولا يكتفى بإجرائه مرة واحدة.

يقيس فحص السمع قدرة الأذنين على تلقي الأصوات. ويقيس الفحص شدة ونغمة الأصوات، ووظائف التوازن، وباقي وظائف الأذن الداخلية. يتم الفحص بإشراف طبيب متخصص يكون هو المسؤول عن التقنية المتبعة في إجراء الفحص وترجمة النتائج. تسمى وحدة قياس الصوت بالديسيبل.

تتمكن أذن الإنسان الطبيعية من سماع الأصوات الخافتة على شكل همسات، والتي يكون قياسها بحدود العشرين ديسيبل. بينما تتراوح قياسات الأصوات العالية مثل أصوات المحركات النفاثة بين 140 و180 ديسيبل. تقاس نغمة الصوت بالهيرتز. يتراوح تردد كلام الإنسان العادي بين 500 إلى 3000 هيرتز. تستطيع أذن الإنسان الطبيعية سماع الأصوات بترددات بين 20 إلى 20000 هيرتز.

يقيس فحص السمع جودة سماع الأصوات في الأذن ويستعمل الفحص كإجراء روتيني، أو كفحص تشخيصي للمرضى الذين يعانون من سوء السمع. لا يعي الكثير من الناس إصابتهم بفقد السمع، وذلك لأن هذه الحالة هي حالة تدريجية مزمنة تحدث في فترة طويلة، يعتاد معها الدماغ ويُكيف نفسه على التغيرات مع الوقت، ولذا على المريض إجراء الفحص عندما يطلب منه الطبيب ذلك.

يقسم فقد السمع إلى عدة أقسام:

  • فقد السمع البسيط: من 26 إلى 40 ديسيبلاً.
  • فقد السمع المتوسط: من 41 إلى 55 ديسيبلاً.
  • فقد السمع المتوسط إلى الشديد: من 56 إلى 70 ديسيبلاً.
  • فقد السمع الشديد: من 71 إلى 90 ديسيبلاً.
  • فقد السمع البالغ: من 91 إلى 100 ديسيبل.


تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج فحص السمع مع خدمة اطلب طبيب

اسباب فحص السمع

  • التشوهات الخلقية الولادية.
  • التهاب الأذن المزمن.
  • أمراض وراثية مثل تصلب الأذن الوسطى وهو نمو غير طبيعي لعظام الأذن الداخلية يمنعها من أداء وظائفها بشكل طبيعي.
  • إصابات الأذن المباشرة مثل الضربات على الرأس أثناء الشجار أو الحوادث.
  • أمراض الأذن الداخلية ومنها الأمراض المناعية مثل مرض مينيير.
  • استخدام أدوية معينة مثل بعض المضادات الحيوية والتي قد تسبب الضرر للآذان.
  • التعرض المستمر للأصوات العالية والذي يحدث في مهن محددة؛ مثل: منظمي الحفلات، وعمال الإنشاءات، وعمال المصانع الكبرى.
  • التعرض المستمر لأصوات تفوق شدتها 85 ديسيبلاً، كالذي يحدث في الحفلات الموسيقية الصاخبة، يمكن أن ينتج عنه فقد السمع في غضون ساعات قليلة. ولذا ينصح هؤلاء باستخدام واقيات السمع بشكل منتظم.
  • تمزق طبلة الأذن والذي يحدث عند التعرض للأصوات العالية القريبة مثل الطلقات النارية.

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

الفسيولوجياالمرضي ل فحص السمع

يحدث فقد السمع الحسي عندما لا تتحرك الشعيرات السمعية في قوقعة الأذن بشكل طبيعي. تعتبر القوقعة العضو المسؤول عن تحويل الذبذبات الصوتية إلى إشارات عصبية تنقل إلى الدماغ. كما قد تحدث الحالة عند إصابة العصب السمعي الذي ينقل الإشارات العصبية إلى الدماغ، أو في حال تعرض أنسجة الدماغ إلى الضرر مثل الإصابة بالجلطات الدماغية أو التهاب أنسجة الدماغ. يكون فقد السمع من هذا النوع دائماً، وتتراوح شدته بين البسيط والشديد.


%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

تشخيص فحص السمع

يتكون الفحص من عدة أقسام، ويقيس فحص نغمة الصوت قابلية الأذن على سماع الأصوات بتردد منخفض:

القسم الأول:

يتم الفحص باستخدام جهاز خاص تربط به سماعات الأذن، ويصدر أصوات خافتة مختلفة، مثل النغمات أو حديث عادي في أذن واحدة في كل مرة لتحديد مدى قابلية الأذن على سماع الأصوات. تتكون بعض الأصوات من أوامر يصدرها الطبيب، مثل رفع اليد عند سماع الصوت، ويسجل بعدها التردد الذي حدثت فيه الاستجابة من المريض.

القسم الثاني:

يكون فحص قدرة المريض على تمييز الأصوات من بين الضوضاء. يعرض الطبيب عينة من الصوت على المريض ويطلب منه ترديدها.

الفحص بالشوكة الرنانة:

يحدد قابلة الأذن على سماع الاهتزازات من خلال الأذن. ويكون الفحص عبر وضع الشوكة الرنانة على عظم الخشاء "عظم خلف الأذن"، ويقيس قدرة الأذن الداخلية على الإحساس بالاهتزازات التي توصل عبر العظام. يدرس الطبيب المختص نتائج الفحص لغرض ترجمتها والوصول إلى التشخيص الصحيح.


هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

علاج فحص السمع

ليس هنالك علاجات فعالة لعلاج فقد السمع، ولكن يعمد الأطباء إلى بعض التدابير التي يمكن معها حماية ما تبقى من قدرات الأذن، من هذه التدابير:

  • استخدام السماعات الطبية بمختلف أنواعها، كالتي يرتديها المريض خلف الأذن أو تلك التي تزرع داخل الأذن، أو داخل عظم الخشاء.
  • تعلم قراءة حركات الشفاه، كطريقة لفهم كلام الناس.
  • استخدام سدادات الأذن القطنية والمطاطية لحماية الأذن أثناء التعرض للأصوات العالية أثناء الحفلات الموسيقية وغيرها.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : 2018-06-03 13:21:08 | تاريخ التعديل : 2018-06-03 13:21:08

136 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
 م.محمد عيد
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
Altibbi Login Key 1 2 4