فقدان حاسة الشم

Anosmia

ما هو فقدان حاسة الشم

فقدان حاسة الشم هو عدم القدرة على شم وتمييز الروائح بشكل كلي أو جزئي. قد يكون فقدان حاسة الشم حالة مؤقتة وناتجة عن بعض الحالات المرضية، وقد يستمر لفترات زمنية طويلة، أو قد يكون خلقياً في بعض الحالات النادرة.

تحدث عملية الشم عن طريق تحفيز خلايا عصبية داخل الأنف لإرسال إشارات إلى الدماغ تساعد في التعرف على مختلف الروائح، ويحدث فقدان حاسة الشم عند حدوث خلل في هذه العملية، أو بسبب انسداد مجرى الأنف.

تؤثر عدة حالات مرضية على حاسة الشم، فقد تحدث بعض الأمراض خللاً في عملية تحفيز الخلايا العصبية الأنفية أو على قدرة الدماغ على التعرف على الروائح. أكثر الأسباب شيوعاً لفقدان حاسة الشم ما يلي:

  • احتقان الأنف الناتج عن الرشح، الحساسية، والتهاب الجيوب الأنفية. غالباً ما تعود حالة الشم إلى وضعها الطبيعي خلال فترة قصيرة عند التعافي من المرض، إلا أن بعض حالات التهاب الجيوب الأنفية المزمنة قد تتسبب بفقدان دائم أو مستمر لحاسة الشم.
  • اللحمية الأنفية، والتي تؤدي لانسداد الأنف ومنع الروائح من الوصول إلى الأعصاب الشمية في أعلى الأنف.
  • كسور في عظام الأنف أو انحراف الوتيرة.
  • تأذي الأنف أو الخلايا الشمية بسبب صدمات الرأس أو إجراء جراحة في هذه المنطقة، حيث تسبب صدمات الرأس حوالي 15% من حالات فقدان حاسة الشم.
  • التعرض لمواد أو أبخرة سامة مثل المبيدات الحشرية والتبغ.
  • العدوى الفيروسية للجهاز التنفسي مثل الإنفلونزا، والتي تسبب حوالي 20% من حالات فقدان حاسة الشم بشكل جزئي.
  • فقدان حاسة الشم الوراثي، وهي حالة نادرة قد تأتي بمعزل عن أعراض أخرى، أو كجزء من أعراض متلازمة كالمان، ومتلازمة تيرنر.
  • الأدوية، مثل بعض المضادات الحيوية، ومضادات الاكتئاب، وأدوية الضغط.
  • الورم الدماغي أو النزيف الدماغي، والذي قد يعطل عملية التعرف على الروائح داخل الدماغ.
  • إدمان الكوكايين.
  • التقدم في السن، والذي يرافقه ضعف في حاسة الشم ناتج عن فقدان بعض الخلايا الشمية ومساحة سطح النسيج الشمي.
  • مرض الزهايمر، ومرض باركينسون، حيث قد يكون فقدان حاسة الشم العلامة الأولى للإصابة بهذه الأمراض، وقد تسبق الأعراض الأخرى بعدة سنوات.
  • التصلب المتعدد.
  • العلاج الإشعاعي لسرطانات الرأس والعنق.
  • فقدان حاسة الشم غير معروف السبب، ويشكل حوالي 25% من الحالات التي تظهر نتائج طبيعية بعد فحوصات الدم والتصوير الطبقي المحوري.

أغلب الحالات الشائعة لفقدان حاسة الشم تنتج عن حالات مرضية طفيفة مثل الرشح أو الحساسية، ويمكن أن تختفي خلال أسبوع أو اثنين مع اختفاء المرض. عند استمرار فقدان حاسة الشم لفترات زمنية طويلة أو عدم وجود سبب واضح لفقدانها يجب مراجعة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة والكشف عن السبب. قد يقوم الطبيب أثناء الزيارة بالتالي:

  • أخذ التاريخ المرضي والاجتماعي للمريض لتقييم جميع الأسباب المحتملة لفقدان حاسة الشم.
  • فحص الأنف والجيوب الأنفية باستخدام منظار للكشف عن وجود لحمية أو أورام تسد مجرى التنفس.
  • فحوصات للكشف عن وجود عدوى ميكروبية أو التهاب الجيوب الأنفية.
  • فحص الحساسية، في حال اشتباه وجود حساسية تسببت بفقدان حاسة الشم.
  • فحص للأعصاب، في حال الاشتباه بحدوث خلل في الأعصاب أو مشاكل في الدماغ .
  • تصوير مقطعي محوسب للتجاويف الأنفية.

يعد فقدان حاسة الشم غالباً عرضاً لحالة مرضية معينة، وقد يختفي باختفاء المرض. يعالج فقدان حاسة الشم بعلاج المسبب كالتالي:

  • في حالة فقدان حاسة الشم الناتجة عن الاحتقان، يمكن استخدام مضادات الاحتقان المتوفرة في الصيدليات، مع الانتباه إلى عدم استخدامها لفترات أطول من 5-7 أيام، أو الفترة الموضحة على العلبة.
  • يمكن علاج فقدان حاسة الشم الناتجة عن اللحمية عن طريق إزالتها جراحياً.
  • قد يتم وصف مضادات الحساسية أو بخاخات تحتوي على الكورتيزون بحسب الحالة.
  • يتم وصف المضادات الحيوية في حال وجود عدوى ميكروبية تسببت بفقدان حاسة الشم.
  • في حالة فقدان الشم الناتج عن الصدمات في الرأس، والتي تسبب ضرراً للخلايا الشمية، قد تتجدد هذه الخلايا من تلقاء نفسها على مدار أيام إلى سنوات، بحسب شدة الضرر.
  • عند الإصابة بفقدان حاسة الشم بعد تناول دواء معين، استشر الطبيب أو الصيدلاني لمعرفة آثار الدواء الجانبية واحتمال وجود أسباب أخرى لفقدان حاسة الشم.

في بعض الحالات قد لا يمكن علاج فقدان حاسة الشم، مثل ضعف الشم الناتج عن التقدم في السن. في هذه الحالة، يجب اتخاذ بعض الإجراءات التالية لتجنب الأضرار الناتجة عن ضعف حاسة الشم:

  • تجهيز المنزل بنظام إنذار للحرائق، حيث قد لا ينتبه المصاب بفقدان حاسة الشم إلى رائحة الدخان.
  • تجنب تناول المأكولات التي قد تكون فاسدة وذات رائحة كريهة لا يستطيع المصاب تمييزها.
  • الابتعاد عن التدخين، والذي يؤثر على حاسة الشم

للمزيد عن ضعف الشم عن كبار السن إقرأ المقال التالي: التداعيات المرضية لفقدان حاسة الشم عند المسنين

  • تعتمد حاسة التذوق بشكل جزئي على حاسة الشم، لذلك قد يؤدي فقدان حاسة الشم إلى اختلال في القدرة على التذوق والتلذذ بالطعام.
  • التعرض لأخطار ناجمة عن عدم تمييز الروائح، مثل رائحة الدخان أثناء الحريق أو رائحة الأطعمة الفاسدة.

Neil Lava,  What is anosmia?, Retrieved February.2019, From: https://www.webmd.com/brain/anosmia-loss-of-smell#2

Fifth Sense Website, Anosmia and its causes, Retrieved February.2019, From: http://www.fifthsense.org.uk/anosmia-and-its-causes/

Xi Li, Forshing Lui, Anosmia, Retrieved February.2019, From: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK482152/

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأنف، أذن وحنجرة
site traffic analytics