مضخة الإنسولين

Insulin pump

ما هو مضخة الإنسولين

مضخة الأنسولين هي جهاز مكوناته الأساسية خزان الأنسولين ، ومضخة، مصدر الطاقة، والضوابط الالكترونية، جهاز استشعار الجلوكوز؛ الأجهزة هي إما محمولة أو قابلة للزرع. وهي جهاز حاسوبي صغير يتم استخدامه من قبل بعض الأشخاص المصابين بالسكري للمساعدة في إدارة سكر الدم.

تقوم هذه المضخة بإفراز الأنسولين في الجسم من خلال أنبوب مرن، ويسمى هذا الأنبوب بالقسطرة، باعتباره يدخل تحت الجلد. وتتكون معظم مضخات الأنسولين من 3 أجزاء للمضخة. (وهي عبارة عن جهاز إلكتروني قابل للبرمجة يشتمل على واجهة مستخدم، ومعالج إلكتروني، وبرغي (للتحكم في الجرعات والبطاريات)، وخزان يمكن فكه وتركيبه لتخزين الأنسولين، ومجموعة التسريب القابل للتصرف (وهو الأنبوب الذي يصل إلى الخزان وينتهي في إبرة يتم ضخ الأنسولين منها) حيث يتم إدخال الإبرة تحت الجلد. معدل الإنسولين الموفر هو عادة دفعة واحدة كل ٨ دقائق ، ولكن المضخة يمكن أن توفر ما يصل إلى ٦٠ دفعة في كل مرة.

قبل كل وجبة أو وجبة خفيفة يعطي المريض يدويا جرعة من الأنسولين عن طريق ضبط مضخة وضع للجرعة المطلوبة لمرة واحدة. بعض مضخات الأنسولين تعود تلقائيا بنفسها إلى معدل البداية بعد كل جرعة.

البحث جار بشأن زرع مضخات الأنسولين التي تطلق الانسولين ردا على مستشعر مضخة الجلوكوز. هذا الأسلوب يحتمل أن يعطي الأنسولين بطريقة طبيعية تشبه الامتصاص من البنكرياس.

إنّ هذه المضخة تزود بنوعية أنسولين سريعة المفعول، حيث ينتقل إلى الجسم بجرعات منتظمة، وبشكل مستمر.  وأمّا عن الكمية، فإنّ الطبيب المعالج هو المسؤول عن ضبط الكميات المناسبة حسب حالة المريض.

 

كيف تعمل مضخة الأنسولين؟

إن الهدف الرئيسي من المضخة هو الحصول على مستويات الجلوكوز (السكر) في الدم وإبقائها تحت السيطرة، ولكن كيف يمكننا تحقيق الإدارة الجيدة لمرض السكري، مع موازنة المتطلبات اليومية للسكري مع متطلبات الحياة الأخرى. يمكن لمضخة الأنسولين المساعدة على إدارة مرض السكري. فباستخدام مضخة الأنسولين، يمكن مطابقة الأنسولين مع نمط حياة المريض، بدلاً من الحصول على حقن الانسولين.

إن مضخة الأنسولين تساعد المرضى على التحكم في نسبة السكر في الدم أثناء تناول الطعام، وبالتالي تستطيع المضخة المساعدة في التحكم بالأنسولين في الجسم ليعود إلى وضعه الطبيعي. ويتم ضخ الأنسولين 24 ساعة بكميات مناسبة من خلال القسطرة الموضوعة تحت الجلد.

وعند استخدامها من قبل المريض، يجب فحص مستوى السكر في الدم أربع مرات في اليوم على الأقل. حيث يتحكم المريض بالجرعة المناسبة في مضخة الأنسولين عن طريق الأزرار الموجودة فيها. ويتم فصل جرعات الأنسولين إلى:

  • معدلات القاعدية (الأساسية).
  • جرعات بولس لتغطية الكربوهيدرات في وجبات الطعام.
  • جرعات تكميلية.

الجرعة الأساسية هي أن يتم تسليم الأنسولين القاعدي باستمرار على مدى 24 ساعة، حيث يحافظ على مستويات الجلوكوز في الدم في مجموعة بين وجبات الطعام، وفي كثير من الأحيان، نقوم ببرمجة كميات مختلفة من الأنسولين في أوقات مختلفة من النهار والليل.

أما عن الجرعة التي تسمى بجرعة بولس، فيمكن عند تناول الطعام إعطاء أمر للمضخة بضخ أنسولين إضافي (جرعة بولس) في المضخة. فعند تناول الطعام، يمكن للمريض استخدام الأزرار الموجودة على مضخة الأنسولين لإعطاء أنسولين إضافي. تؤخذ جرعة لتغطية الكربوهيدرات في كل وجبة أو وجبة خفيفة. إذا كان المريض يأكل أكثر مما خطط له، يمكن ببساطة برمجة جرعة أكبر من الأنسولين لتغطيتها.
ويمكن حساب مقدار الجرعة التي يحتاج إليها المريض استنادًا إلى غرامات الكربوهيدرات التي يتم تناولها أو شربها.

 

المكان الذي من المفترض أن يتم وضع المضخة فيه

  • يمكن ربطها بحزام أو جيب أو حمالة صدر أو حزام الرباط أو بالجوارب. ويمكن أيضًا وضع أي أنابيب زائدة في حزام الملابس الداخلية. أما عند النوم يمكن محاولة وضع المضخة بجانبك على السرير، أو محاولة ارتدائها على لباس النوم، أو على الوسادة مع مشبك الحزام.
  • ويمكن استخدام مضخة الأنسولين أثناء الاستحمام، ولكن من المهم أن نعرف أين نضعها. على الرغم من أن مضخات الأنسولين مقاومة للماء، إلا أنه لا ينبغي وضعها مباشرة في الماء.
  • ويمكننا فصلها أثناء الاستحمام حيث تحتوي جميع مضخات الأنسولين على منفذ فصل للأنشطة، مثل السباحة أو الاستحمام. ويمكن وضع بعض المضخات على جانب الحوض، أو في صينية الصابون أو تعليقها على الدش.
  • بعض المدربين لا يسمحون بارتداء أي جهاز، لأن سقوطها قد يتسبب بالأذى. في هذه الحالة يجب فصل المضخة مؤقتاً، مع الانتباه إذا تم توقيف المضخة أثناء إرسال الجرعة فلن يتم استئنافها فنحتاج إلى برمجة واحدة جديدة.

ويجب الانتباه ألا تذهب أكثر من ساعة إلى ساعتين بدون أي أنسولين، ويجب مراقبة مستوى جلوكوز الدم لدى المريض كل ثلاث إلى أربع ساعات.

 

كيفية استخدام مضخة الأنسولين والجرعات

  • يحصل المرضى على تدريب كامل حول كيفية الاستخدام للحصول على أكبر استفادة ممكنة.
  • يتم تحديد مقدار الأنسولين المستخدم في مضخة الأنسولين من خلال حساب إجمالي وحدات الأنسولين التي يتم استخدامها يوميًا ولعدة أيام. (قد تبدأ بحوالي 20٪ أقل). يتم تقسيم الجرعة الإجمالية إلى 40-50 ٪ للقاعدية (الأساسي).
  • ومن ثم يقسم الجزء الأساسي إلى 24 لتحديد المعدل الأساسي للساعة. ثم يضبط المعدل الأساسي للساعة حسب النشاط اليومي.
  • ويتم تحديد جرعة بداية الكربوهيدرات باستخدام قاعدة 450 أو 500. حيث تقسّم على مجموع وحدات الأنسولين على اليوم للحصول على عدد غرامات الكربوهيدرات المغطاة بوحدة واحدة من الأنسولين.

ومن أفضلية مضخات الأنسولين على الحقن، سهولة توصيل الأنسولين دون الحاجة إلى تغيير الإبر في كل مرة أو إدخال إبرة.

 

مزايا استخدام مضخة الأنسولين بدلاً من الحقن

  • إن مضخة الأنسولين جرعتها أدق من الحقن فهي محددة، وأيضاً من مزاياها أن مضخة الأنسولين تعطي الأنسولين بجرعات محددة طوال اليوم بشكل مناسب وبالتالي أفضل من حقن الأنسولين الفردية.
  • كما يؤدي استخدام مضخة الأنسولين عادةً إلى تقليل التقلبات الكبيرة في مستويات الجلوكوز في الدم، كما تسمح مضخة الأنسولين بالمرونة حول مواعيد ونوعية الأكل.
  • كما تسمح للمريض بممارسة التمارين دون الحاجة إلى تناول كميات كبيرة من الكربوهيدرات.
  • على الرغم من وجود العديد من الأسباب الجيدة التي تجعل استخدام مضخة الانسولين ميزة، إلا أن هناك بعض العيوب، فيمكن أن تسبب زيادة الوزن ويمكن أن تكون باهظة الثمن. كما أن من المحتمل ان يتطلب الأمر البقاء في المستشفى أثناء التدريب على كيفية استخدامها، وربما يستغرق ذلك يوما كاملا من التدريب

 

نصائح لحياة أفضل مع مضخة الانسولين

الأشهر الأولى تعتبر الوقت المناسب لتبني بعض العادات الجيدة. حيث يمكن أخذ الأنسولين مثلاً قبل خمس دقائق من الأكل. ويمكن أيضاً مراجعة السجلات الخاصة لتحسين مراقبة الجلوكوز في الدم والاحتفاظ بالسجلات اليومية.

وتوجد دراسات عديدة عن مضخة الأنسولين، كانت نتائجها إيجابية، فقد حسّنت مضخة الأنسولين بشكل كبير من جودة حياة المريض. ولا زالت الأبحاث جارية على تحسين المضخة، بحيث تكون نظاماً مغلقاً ويقدّم جرعة الأنسولين بشكل ذاتي حسب الحاجة دون ضبطها مسبقاً.

وأخيراً أنت لست بحاجة إلى أن تكون خبيرًا في مضخات الأنسولين، فإذا كانت هناك أي مشكلة فيمكن الذهاب إلى الطبيب المسؤول للحصول على المساعدة.

تاريخ الإضافة : 2011-11-21 18:52:37 | تاريخ التعديل : 2018-08-05 12:07:52

105 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ