تخدير اولي

Primary anesthetic

ماهو تخدير اولي

في أي مخدر عام، نجد مادة فعالة أو كيماوية تلعب دوراً أقوى من باقي مكونات المخدر. هذه المادة تعرف بالمخدر الأولي الذي يعمل على تسكين أو تخدير المنطقة المراد جراحتها قبل أن يفقد المريض شعوره الكلي القابل للرجوع مرة أخرى بعد زوال مفعول المخدر العام.

يتم إعطاء هذا المخدر عبر الوريد أو عبر الاستنشاق (الشهيق)؛ وبعده يدخل المريض أو الخاضع للجراحة في شبه غيبوبة إلى أن تنتهي الجراحة.

مراحل التخدير العام:

تمر عملية التخدير قبل الخضوع للعملية الجراحية بثلاث مراحل:

  • المرحلة الأولى:
    وهي مرحلة يمر فيها المريض بين إعطائه المخدر وبين فقده للوعي بصورة فعلية؛ فينتقل المريض فيها من مرحلة التخدير بدون فقد للذاكرة إلى التخدير مع فقد الذاكرة بشكل مؤقت.
  • المرحلة الثانية:
    وتعرف بمرحلة التهييج أو الانفعال؛ وهي المرحلة التي تلي فقدان الوعي ويصبح التنفس ونبض القلب غير منضبطين فيها، إلى جانب احتمالية الشعور بالغثيان وتوسع حدقة العين وتوقف التنفس أيضاً.
    ونتيجة اضطراب التنفس وارتفاع احتمالية التقيؤ؛ يوجد خطر الاختناق. لهذا، تسعى المخدرات الحديثة إلى التأثير بشكل سريع بحيث تقلل من مدة هذه المرحلة.
  • المرحلة الثالثة:
    وتعرف بالتخدير الجراحي: وهنا ترتخي العضلات ويتوقف التقيؤ، فإن حدث في المرحلة التي تسبقه وتزول احتماليته كما يتوقف التنفس. تقل حركات العين تدريجياً ثم تتوقف تماماً، وهنا يصبح المريض مستعداً للجراحة الفعلية.

ويُنصح قبل إجراء العمليات الجراحية بشكل عام بألّا يكون الشخص قد أجهد نفسه قبلها بيوم أو يومين، وأن يبتعد عن الأطعمة التي يمنعها الطبيب. كما يفضل ارتداء ملابس مريحة وسهلة الارتداء وعدم التزين بالجواهر والخواتم والأساور والأقراط والقلائد وغيرها. وبالنسبة للسيدات أيضاً، لا داعي لوضع المكياج وصباغة الأظافر لأنها تتداخل مع رصد الأكسجين في الدم.

لا تعرض نفسك للكثير من عوامل القلق والاضطراب قبل العملية، ولو كان لديك شك أو تخوف من أمر ما فاستشر طبيبك على الفور واطلب منه الرد الشافي.



هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

مضاعفات تخدير اولي

الآثار الجانبية للتخدير العام

تختلف الآثار الجانبية للتخدير بشكل عام من شخص لآخر؛ فهناك من لا يتأثر به مطلقاً، وهناك من يصيبه شيء من التالي:

  • الشعور بالإرباك أو الاضطراب، وفقدان الذاكرة بشكل مؤقت خاصة في المرضى الكبار في السن.
  • الشعور بالدوار.
  • صعوبة التخلص من البول.
  • تورم أو تقرح المنطقة التي تم التخدير من خلالها.
  • الشعور بالغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بالبرد والارتعاش.
  • الشعور بألم في الحلق.

هذه العلامات كلها عارضة ولا تستمر طويلاً، لكن هناك بعض الحالات الطبية التي قد تعاني أكثر من غيرها من الآثار الجانبية للتخدير العام، وربما تؤدي بها إلى مضاعفات أيضاً، من هذه الحالات:

  • المعاناة من توقف التنفس أثناء النوم.
  • التشنجات.
  • وجود مرض بالكلى أو القلب أو الرئتين.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • إدمان الكحوليات.
  • التدخين.
  • الأدوية التي تعزز سيولة الدم كالأسبرين.
  • الحساسية ضد أنواع معينة من المخدرات.
  • البول السكري.
  • السمنة.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الاضافه : 2011-11-28 00:12:51 | تاريخ التعديل : 2018-09-08 23:37:57
144 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
حياة عصفور
حياة عصفور
الأردن
جوابه شافي ودقيق معي وبعت لي اسماء الادويه وكتب لي توصيه بعد المكالمه الخدمه ممتازه
 م.محمد عيد
م.محمد عيد
السعودية
اعطيها15 من 10 وانا اعتبرت حالي بصحرا ولقيت سيارة اسعاف الدكتور بقمة الاحترام والاخلاق وفادني جدا جدا وعنده صبر بتعامله مع المريض
شريف حسين
شريف حسين
مصر
برنامج رائع جدا والخدمه تفيدك باستمرار باي وقت تريد استشاره تحصل عليها بسهوله والاطباء كويسين
شيخه محمد
شيخه محمد
الإمارات
الرد سريع كان على الاتصال والدكتور الي جاويني كانت اجابته مقنعه واستفدت منه
أطباؤنا متواجدون على مدار الساعة لاعطائك النصائح الصحية
أحصل على علاج معظم الحالات الشائعة وغير طارئة
تواصل مع نخبة من الأطباء الاختصاصيين
Altibbi Login Key 1 2 4