حمية فصائل الدم

Blood Type Diet

ما هو حمية فصائل الدم

عمد الطبيب بيتر دي أدامو الذي يعمل بالمداواة الطبيعية في عام 1996 إلى استحداث حمية غذائية تعتمد على فصيلة أو نوع الدم (Blood Types) وتساعد متبعيها على خسارة الوزن والتمتع بصحة أفضل. وحسب تصريحات الطبيب بيتر؛ فإن الطعام الذي نتناوله يتفاعل كيميائياً مع نوع الدم الخاص بنا، لذلك إذا قمنا باتباع حمية معدّة خصيصاً لهذا النوع فإن الجسم سيعمل على هضم الطعام بفعالية أكبر، مما يؤدي في النهاية إلى خسارة الوزن واكتساب الطاقة ومكافحة الأمراض والوقاية منها.

تتلخص هذه الحمية بأن كل مجموعة من الأشخاص الذين يشتركون في نفس فصيلة الدم عليهم تناول مجموعات غذائية محددة، وأطعمة معينة، وتجنب مجموعات أخرى. تم اتباع هذه الحمية من قبل الكثيرين الذين أكدوا على حصولهم على نتائج ممتازة وتمتعهم بحياة أفضل. وأفاد بعضهم بأنها أنقذت حياتهم. على الرغم من فعالية الحمية المعتمدة على فصائل الدم في الكثيرين، إلا أن العلم والطب لهم آراء متباينة بخصوصها.

ما هي حمية فصائل الدم؟

ألف الدكتور بيتر دي أدامو كتاباً عنوانه "Eat Right 4 Your Type" وحقق نجاحاً كبيراً حيث بيعت منه ملايين النسخ، وقال فيه أن النظام الغذائي الأمثل للإنسان يعتمد على نوع دمه، وفصل فيه أنواع الطعام التي يجب أن يتناولها أصحاب فصائل الدم A، B، AB، وO كما يلي:

نوع الدم A:

يدعى أصحاب هذه الفصيلة حسب هذه الحمية بـ "الزراعيين"، حيث أنهم يجب أن يتناولوا غذاءً يعتمد على النباتات، ويبتعدوا تماماً عن اللحوم الحمراء مثل الأشخاص النباتيين، وعليهم التركيز على الخضار والفواكه، والحبوب والبقوليات، ويفضل أن تكون عضوية وطازجة حيث أن جهازهم المناعي يكون حساساً.

نوع الدم B:

حسب هذه الحمية يدعى أصحاب فصيلة الدم B بـ "البدو"، ويستطيعون تناول النباتات وأغلب اللحوم باستثناء الدجاج ولحم الخنزير، كما أن بإمكانهم تناول مشتقات الألبان. على هؤلاء الأشخاص تجنب الذرة، القمح، الحنطة السوداء، العدس، البندورة، الفستق، بذور السمسم. يشجع الدكتور دي أدامو هذه الفئة على تناول الخضار والبيض واللحوم المسموحة، بالإضافة إلى مشتقات الألبان قليلة الدهون.

نوع الدم AB:

غذاء هؤلاء الأشخاص يمثل خليطاً من غذاء فصيلتي الدم A وB، حيث يشمل: التوفو، المأكولات البحرية، مشتقات الألبان، والخضار خضراء اللون. على هذه الفئة تجنب الفاصوليا، والذرة، والدجاج ولحم البقر بالإضافة إلى الكافيين والكحول واللحوم المدخنة والمعالجة بسبب انخفاض حموضة معدتهم.

نوع الدم O:

يدعى أصحاب نوع الدم هذا بـ "الصيادين" وينصحون بتناول غذاء غني بالبروتين يرتكز بشكل كبير على اللحوم الطرية، الدواجن، الأسماك، وبعض أنواع الخضار والفواكه، وتقل فيه البقوليات ومشتقات الألبان. ينصح مخترع هذه الحمية هذه الفئة بتناول مكملات غذائية معينة لتساعدهم في التخفيف من مشاكل المعدة التي يشعرون بها هم بالتحديد.

الإيجابيات:
• يستطيع من يرغب باتباع حمية فصائل الدم القيام بها بنفسه دون مساعدة من أحد.
• لا تتضمن هذه الحمية شراء أطعمة أو وجبات معبأة.
• تناسب الأشخاص الذين يتبعون نظاماً غذائياً خالياً من الجلوتين.
السلبيات:
• قد تكون هذه الحمية مكلفة خصوصاً أن مخترعها ينصح بشراء الغذاء العضوي وبعض المكملات الغذائية التي ينتجها.
• تؤثر هذه الحمية على حرية متبعيها في اختيار طعامهم خصوصاً عند تناولهم للطعام خارج المنزل.
• لا تراعي حمية فصائل الدم الفروقات بين الأفراد من ناحية أوضاعهم الصحية وما إذا كانوا يعانون من السكري أو ارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب الأخرى.

 

حمية فصائل الدم مع خدمة اطلب طبيب

ما هي فسيولوجيا حمية فصائل الدم؟

حمية فصائل الدم من الناحية العلمية:

  • بالنظر على الخيارات الغذائية التي تم طرحها في هذه الحمية يلاحظ أنها كلها خيارات صحية بعيدة تماماً عن الغذاء المعلب الذي يعتمده الغرب، وهي تشبه نظامين غذائيين صحيين، هما نظام غذاء البحر الأبيض المتوسط (Mediterranean Diet) والنظام الغذائي المتبع للوقاية من والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم (DASH).
  • لذلك، فإن أي تحسن ملحوظ في صحة متبع هذه الحمية يعزى إلى تناوله لطعام صحي بغض النظر عن فصيلة دمه ومناسبة الغذاء له.
  • هذا ما تدعمه دراسة كبيرة تم إجراؤها وكانت نتائجها تحسن كبير في صحة متبعي نظام غذاء أصحاب فصيلة الدم A مع أن دمهم لم يكن بالضرورة من النوع A.
  • على الرغم من قوة الأدلة التي تدعم أن أصحاب فصائل دم محددة معرضون أكثر أو أقل من غيرهم لأمراض معينة؛ كما هو الحال في فصيلة الدم O التي يعاني أصحابها من خطر الإصابة بقرحة المعدة بنسبة أكبر من غيرهم، على عكس خطر إصابتهم بأمراض القلب، إلا أنه لا توجد حالياً دراسات تربط بين ذلك ونوع الغذاء المتناول.
  • بسبب الافتقار إلى دراسة طبية واحدة تدعم أو تدحض فوائد هذه الحمية، فإنه ينصح باتباعها فقط إذا تمت تجربتها ونجحت مع متبعها. وبشكل عام، ينصح باتباع أي نظام غذائي يركز على الخضار والفواكه، والبروتينات والدهون الصحية، ويخلو من السكر والحبوب البيضاء.
  • أما بالنسبة للحميات التي تهدف إلى شراء أطعمة خاصة أو تمنع مجموعات غذائية ضرورية، فهي ليست الخيار الصحيح خصوصاً أن متبعيها لا يستمرون فيها إلا لوقت قصير، فالمهم عند الرغبة بخسارة الوزن هو اتخاذ خيارات غذائية هادفة وتغيير نمط الحياة إلى نمط صحي أكثر والمواظبة على ذلك.
تاريخ الإضافة : 2018-07-08 09:24:09 | تاريخ التعديل : 2018-07-08 09:24:10

155 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك