الدهون

Fat

ما هو الدهون

مركبات من الهيدروجين والكربون، تختلف عن الكربوهيدرات، باحتواء جزيئها على أكسجين أقل مما في الكربوهيدرات، ولهذا يكون تأكسدها أسرع من تأكسد الكربوهيدرات، وما تطلقه من الطاقة أكثر مما تطلق تلك المركبات.

للدهون مصدرين دهون حيوانية، ودهون نباتية، ومن ناحية تغذوية تعد الدهون من أكثر الجموعات احتواء على السعرات الحرارية لذا يجب الالتزام بالحصص المحددة منها.

كان من المعتقد سابقاً أن الدهون جميعها ضارة بالصحة، ولكن بعد أن تم دراسة جميع المصادر الغذائية للدهون، أكتشف أن هناك دهون صحية ودهون ضارة، فأمّا الصحية فهي من المغذيات الرئيسية التي يحتاجها الجسم لصحته العامة ومناعته وصحة دماغه ولتقليل مستويات الكوليسترول، والضارة فالتقليل التام منها قد يقي الكثير من الاشخاص من امراض القلب والسمنة والسكري وبعض السرطانات.

ولتحقيق التوازن، والاستفادة الحقيقة من الدهون، يجب الانبتاه إلى أمرين هما حُسن اختيار مصادر الدهون الصحية، وتحديد الكميات التي يحتاجها الجسم وعدم تجاوزها.

وظائف الدهون في الجسم

  • منح الطاقة للجسم

فعلى الرغم من أن الكربوهيدرات هي مصدر "الوقود" في الجسم، إلا أن الجسم يحوّل الدهون لمصدر دعم للطاقة عندما لا تكون الكربوهيدرات متوفرة. وتعد الدهون مصدراً مركّزاً للطاقة.
ف 1 جرام من الدهون يحتوي على 9 سعرات حرارية، والذي يعد ضعف مقدار السعرات الحرارية الموجودة في البروتين أو الكربوهيدرات.

  • تنظيم درجات الحرارة

تقوم الخلايا الدهنية بعزل الجسم للحفاظ على درجة حرارته.

  • بناء الخلايا

  • حماية الأعضاء الجسدية

فالدهون المخزنة في الجسم تحيط بالأعضاء الداخلية وتحافظ عليها من تأثير الحركات المفاجئة والصدمات الخارجية.

  • المساعدة في امتصاص الفيتامين من الطعام

فبعض أنواع الفيتامين تعتمد على الدهون لامتصاصها وهي الأنواع التي تعرف بالفيتامينات الذائبة بالدهون، وهي فيتامينات (أ) و(د) و(ه) و(ك)، وهي فيتامينات لا تستطيع العمل من دون وجود كميات كافية من الدهون. فإن لم يحصل الجسم على كميات كافية من الدهون لحمية قليلة الدهون، فإن ذلك يحد من امتصاص هذه الفيتامينات وبالتالي حدوث نقص في مستوياتها في الجسم.

  • تكوين الهرمونات

الدهون هي عناصر بنائية لبعض أهم المواد في الجسم، من ضمنها البروستاغلاندينات، وهي مواد مشابهة للهرمونات تنظم العديد من الوظائف الجسدية، كما أن الجسم يحتاج الدهون لتنظيم إنتاج الهرمونات الجنسية، وهذا يفسر السبب وراء تأخر البلوغ وعدم حدوث الحيض لدى بعض المراهقات شديدات النحافة.

انواع الدهون 

تنقسم الدهون إلى عدة أنواع، إذ يختلف كل نوع عن الآخر في تأثيره على الصحة، ومصادره، وتقسم إلى: 

الدهون المشبعة

تعرف الدهون المشبعة بأنها تلك الدهون التي تبقى صلبة في درجة حرارة الغرفة، وتتواجد هذه الدهون بشكل خاص في الأطعمة الحيوانية، أما لحوم الدجاج والأسماك فهي تحتوي على دهون مشبعة أقل من اللحوم الحمراء.

أما من وجهة نظر كيميائية، فهي جزيئات دهنية لا تمتلك روابط مزدوجة بينها وبين جزيئات الكربون كونها مشبعة بحزيئات الهيدروجين.

 امثلة على الدهون المشبعة

  • القطع الدهنية من لحم البقر والخروف.
  • لحم الدجاج الداكن وجلد الدجاج.
  • منتجات الألبان عالية الدسم، منها الآتي:
  • الحليب كامل الدسم
  • الجبن
  • الزبدة
  • البوظة
  • الزيوت الاستوائية، مثل:
  • زيت جوز الهند
  • زيت النخيل
  • زبدة الكاكاو

يؤدي تناول الكثير من الدهون المشبعة إلى زيادة مستويات الكوليسترول الضار في الدم.

وقد ربط الأطباء سابقا تناول كميات كبيرة من الدهون المشبعة بزيادة احتمالية الإصابة بامراض القلب.

الدهون غير المشبعة

تعرف الدهون غير المشبعة بأنها تلك الدهون التي تكون سائلة في درجة حرارة الغرفة، معظم هذه الدهون تأتي من الزيوت النباتية.

إن تناول الشخص الدهون غير المشبعة بدلاً من الدهون المشبعة، فإن ذلك يساعد في تحسن مستويات الكوليسترول لديه، وتنقسم الدهون غير المشبعة إلى النوعين الآتيين:

الدهون الأحادية غير المشبعة

تعرف الدهون الأحادية غير المشبعة من وجهة نظر كيميائية بأنها جزيئات دهنية تمتلك رابطاً كربونياً واحدا غير مشبع في الجزيء. وتكون الزيوت التي تحتوي على الدهون الأحادية غير المشبعة عادة سائلة في درجة حرارة الغرفة لكنها تبدأ بالتحول إلى صلبة عند تبريدها.

 أمثلة على الدهون الاحادية غير المشبعة
  • الأفوكادو
  • المكسرات
  • الزيوت النباتية، منها الآتي:
  • زيت الكانولا
  • زيت الزيتون
  • زيت الفستق

يساعد تناول الأطعمة الغنية بالدهون الأحادية غير المشبعة على خفض مستويات الكوليسترول الضار في الدم والحفاظ على مستويات الكوليسترول المفيد مرتفعة به. لكن تناول الكثير منها من دون التقليل من الدهون المشبعة قد لا يخفض الكوليسترول.

الدهون المتعددة غير المشبعة

تعرف الدهون المتعددة غير المشبعة من وجهة نظر كيميائية بأنها جزيئات دهنية تمتلك أكثر من رابط كربوني غير مشبع في الجزيء. وتكون الزيوت التي تحتوي على الدهون المتعددة غير المشبعة عادة سائلة في درجة حرارة الغرفة لكنها تبدأ بالتحول إلى صلبة عند تبريدها.

 امثلة الدهون المتعددة غير المشبعة
  • زيت العصفر
  • زيت دوار الشمس
  • زيت السمسم
  • زيت فول الصويا
  • زيت الذرة

كما أن هذا النوع من الدهون يعد أساسياً في المأكولات البحرية. وتناوله بدلا من الدهون المشبعة يخفض من مستويات الكوليسترول السيء في الدم. وهناك نوعان شهيران من الدهون المتعددة غير المشبعة، وهما الحمضان الدهنيان أوميغا 3 وأوميغا 6.

الدهون المتحولة

تعرف الدهون المتحولة بأنها دهون تم تغييرها بعملية تعرف بالهدرجة، وهي عملية تزيد من مدة صلاحية الدهون وتجعلها صلبة في درجة حرارة الغرفة.

هناك نوعان واسعان من الدهون المتحولة وهما النوع الطبيعي والنوع الصناعي. ينتج النوع الطبيعي من أمعاء بعض الحيوانات، وتحتوي الأطعمة المأخوذة من الحيوانات، كمنتجات اللحوم والألبان، على كميات قليلة من هذه الدهون.

أما الدهون المتحولة الصناعية فهي تنشأ صناعيا من خلال عملية إضافة الهيدروجين للزيوت النباتية السائلة لجعلها أكثر صلابة.

امثلة الدهون المتحولة

  • الأطعمة المقلية
  • الدهون النباتية
  • المرغرين
  • الأطعمة المخبوزة
  • الأطعمة الخفيفة المعالجة

كما هو الحال بالدهون المشبعة، فإن الدهون المتحولة ترفع مستويات الكوليسترول الضار في الدم، كما أنها أيضا تثبط مستويات الكوليسترول المفيد.

الفرق بين الدهون المشبعة وغير المشبعة

تكون الدهون إما صحية أو غير صحية، وتعد الدهون غير المشبعة هي الدهون الصحية والدهون المشبعة والمتحولة هي الدهون غير الصحية بشكل عام.

أما الفرق بين هذه الدهون فهو في البناء الكيميائي لها، والذي هو سلسلة من ذرات الكربون المرتبطة بذرات الهيدروجين في جميع الدهون.

ففي الدهون المشبعة، تكون ذرات الكربون مغطاة تماما، أو "مشبعة"، بذرات الهيدروجين، مما يجعلها صلبة في درجة حرارة الغرفة.

أما الدهون غير المشبعة فترتبط بذرات الكربون ذرات أقل من الهيدروجين، مما يجعلها سائلة في درجة حرارة الغرفة.

الخلاصة

تعد الدهون المتحولة مؤذية للصحة، أما الدهون المشبعة فقد فقدت حديثا ارتباطها بالأضرار على صحة القلب، غير أنها لا تزال تعد غير صحية مقارنة بالدهون غير المشبعة، وتعد الدهون جزءاً مهما من الحمية الغذائية، لكنه من الضروري أن لا يكون استهلاكها كثيراً كون جميع الدهون (الصحية وغير الصحية) غنية بالسعرات الحرارية.

نتيجة لذلك، فيفضل استهلاك الدهون غير المشبعة، أي الدهون الاحادية غير المشبعة والمتعددة غير المشبعة، بدلاً من الدهون المتحولة والمشبعة، فذلك يساعد في الحفاظ على صحة القلب ويحسن جودة الحياة.

الدهون مع خدمة اطلب طبيب

المصادر والمراجع

What Types of Fat Are in Food? Retrieved January 10, 2019 from https://www.webmd.com/diet/guide/types-fat-in-foods

Types of Fats. Retrieved January 10, 2019 from https://www.healthlinkbc.ca/health-topics/aa160619

Robin Madell and Rachel Nall. Good Fats, Bad Fats, and Heart Disease. Retrieved January 10, 2019 from https://www.healthline.com/health/heart-disease/good-fats-vs-bad-fats

Three Functions of Fat in the Body. Retrieved January 11, 2019 from https://healthyeating.sfgate.com/three-functions-fat-body-3402.html

Polyunsaturated Fat. Retrieved January 11, 2019 from https://www.heart.org/en/healthy-living/healthy-eating/eat-smart/fats/polyunsaturated-fats

Monounsaturated fat. Retrieved January 11, 2019 from https://www.heart.org/en/healthy-living/healthy-eating/eat-smart/fats/monounsaturated-fats  

Saturated Fat. Retrieved January 11, 2019 from https://www.heart.org/en/healthy-living/healthy-eating/eat-smart/fats/saturated-fats

Trans Fats. Retrieved January 11, 2019 from https://www.heart.org/en/healthy-living/healthy-eating/eat-smart/fats/trans-fat

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-01-14 22:40:15

174 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك