استئصال المفصل

Arthrectomy

ما هو استئصال المفصل

هي عملية يجرى بها استصال المفصل، ففي بعض الحالات الطبية يكون العلاج الوحيد والأخير هو استئصال المفصل، والمفصل يربط بين اثنتين من العظام، ويهدف إلى تسهيل الحركة ومنع التقاء العظمتين معاً، وهناك العديد من الأمراض والإصابات التي قد تصاب بها، مثل التهاب المفاصل، وتتدرج حدة الإصابة بين الخفيفة والمزمنة.


الإصابة بمرض التهاب المفاصل التنكسي Degenerative arthritis

  • الذي قد يظهر في مفصل أو أكثر في الجسم
  • ينتج عنه تحلل للمفصل ويصبح المفصل صلباً ويفقد مرونته
  • بالتالي يؤدي إلى الاحتكاك بين العظمتين وينتج عنه آلام شديدة

الإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي Rheumatoid arthritis

  • من أمراض المناعة الذاتية
  • بحيث ينتج الجسم أجسام مضادة تهاجم المفاصل، لتؤدي إلى الشعور بألم المفاصل الشديد، والتهاب المفصل وتصلبه وفقدان قدرته على الحركة
  • قد يؤدي إلى تدمير المفصل ومن الممكن أن يصيب الأفراد بأي عمر
  • لا يوجد له علاج بالأدوية نهائياً

يبدأ المرض بمهاجمة الأجسام المضادة لأنسجة المفصل، ليؤدي إلى التهاب المفصل، وتآكله وتدميره، ويفقد المفصل وظيفته في منع الاحتكاك بين العظمتين اللتين يفصل بينهما، لينتج عن هذا الألم الشديد وصعوبة الحركة.

  • آلام المفصل الشديدة غير المحتملة، والتي لا تخف مع أخذ المسكنات.
  • عدم القدرة على تحريك المفصل بشكلٍ حر، فتصبح حركته صعبة ومحدودة.
  • التورم والاحمرار وانتفاخ المفصل.
  • اعتماداً على المفصل المتضرر ومقدار الضرر، قد يواجه المصاب صعوبة في إجراء الأنشطة العادية البسيطة، مثل المشي وتسلق السلالم.

 

  • الأعراض الظاهرة على المريض، وتتمثل بالألم الشديد غير المحتمل، وخشونة المفصل ومحدودية حركته.
  • الفحوصات المناعية، للكشف عن الأجسام المضادة، التي تهاجم المفاصل.
  • الفحص بالأشعة السينية للمفصل، لمعرفة حجم الضرر الناتج.

في البداية كلما كان اكتشاف المرض مبكراً كان ذلك أفضل ونتائج العلاج أفضل، ويبدأ العلاج بالأدوية، وهي مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، كما يتم القيام بالعلاج الطبيعي، والذي يقوم على تعليم المريض كيفية تحريك المفصل بالتمارين الخاصة، ويُنصح المريض بتخفيف الوزن إذا كان يعاني من الوزن الزائد، وفي حال فشل العلاج يتم العلاج بالجراحة.

بعد إجراء الجراحة غالباً ما يتماثل المفصل للشفاء بشكلٍ تدريجي، ويتم إخضاع المريض للعلاج الفيزيائي؛ لتدريب المفصل على الحركة، وغالباً ما يستعيد المفصل حركته الطبيعية بنسبة 80%.

  • تغيير نمط الحياة، من خلال ممارسة الرياضة بانتظام، وخاصة المشي والسباحة.
  • تخفيف الوزن، والحفاظ عليه ضمن الوزن المثالي، فالوزن الزائد يعد حملاً على المفاصل والعظام، ويؤدي إلى ضعف المفاصل خاصةً مفصل الركبة.
  • تناول الأطعمة الغذائية الغنية بالفيتامينات التي يحتاجها الجسم، مثل فيتامين د ، وزيت السمك الضروري لصحة العظام والمفاصل.

لا تخلو أي عملية جراحية من الأخطار والمضاعفات، مثل احتمال حصول العدوى أو الجلطات الدموية، وأكثر الأشخاص عرضة للمضاعفات هم من لديهم مشاكل وأمراض في القلب، أو المصابين بالسكري أو ضعف المناعة.

بعد استئصال المفصل، واستبداله بمفصل اصطناعي، غالباً يتم الشعور بالتحسن واختفاء ألم المفصل، إلا أنَّ المفصل الجديد يكون لديه بعض القيود في الحركة، فبعض الحركات ممنوعة لأنها تزيد من خطر انفكاك وتحرك المفصل الإصطناعي عن موضعه، وفي بعض الحالات قد لا يعمل المفصل الجديد على نحوٍ جيد، فقد يكون قاسياً جداً.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6,096 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة العظام
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة العظام