بتر المفصل

Exarticulation

ما هو بتر المفصل

يُعرف بتر المفصل على أنّه عملية بتر الجزء الطرفي من الأطراف العلوية أو السفلية من خلال المفصل، ودون اللجوء إلى قص العظم.

تتعدد أنواع هذه العملية الجراحية بناءً على المفصل الذي تتم من خلاله عملية البتر، فقد يحتاج المريض إلى إجراء عملية بتر من خلال مفصل الركبة، أو مفصل الفخذ، أو المفصل العجزي الحويصلي.

بغض النظر عن نوع العملية الجراحية المجراة فإنه يجب الأخذ بعين الاعتبار قبل اتخاذ القرار بإجرائها للمريض حاجته فعلاً لها وانطباق دواعي إجرائها عليه، بحيث تكون نسبة الوفاة المترتبة عليها قليلة، والنتائج الإيجابية الناتجة عنها تفوق التشوه الحاصل في حال وجود تشوه ناجم عنها.

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج بتر المفصل مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب بتر المفصل؟

البتر من خلال مفصل الركبة:

لعملية البتر هذه عدد من الأسباب التي تستدعي إجراءها، ولكن الداعي الرئيس في أغلب الحالات هو وجود ورم خبيث لا يمكن علاجه والتخلص منه بإجراء جراحة جذرية (أي تلك التي يتم فيها إزالة مجرى الدم والعقد الليمفاوية وربما الأعضاء المجاورة للورم)، ولكن في نفس الوقت بواسطة عملية يتم من خلالها علاج الحالة الصحية مع الحفاظ على الطرف العلوي أو السفلي وعدم الاضطرار إلى بتره.

أما بالنسبة لدواعي إجراء البتر من خلال مفصل الركبة فهي تشمل ما يلي:

  • إصابة الساق المزروعة (Infected allograft of tibia).
  • التهاب عظم الساق والنقي المزمن والمتأثر بسرطان شوكي الخلايا في الناسور.
  • حصول مضاعفات بعد البتر العالي للساق لم يكن بالإمكان تصويبها بالأعضاء الصناعية أو بالجراحة الترقيعية.
  • الوذمة اللمفية المزمنة.
  • اعتلال الأوعية الدقيقة في مرضى السكري.

البتر من خلال المفصل العجزي الحويصلي (عملية البتر الحوضي الشقي):

المفصل العجزي الحويصلي (ٍSacroiliac Joint) هو المفصل الذي يربط عظمتي الحوض العجز والحرقفة. تم إجراء عملية البتر من خلال هذا المفصل حوالي 130 مرة خلال النصف الأول من القرن العشرين، وكان سبب خضوع المرضى لها في 75% من الحالات هي الأمراض السرطانية كما هو الحال في عمليات البتر من خلال مفصل الركبة.

أُجريت أول عملية بتر حوضي شقي على يد الطبيب Girard في عام 1895. وقد تمّ إجراء حوالي ست عمليات بتر من خلال المفصل العجزي الحويصلي في المستشفى التذكاري وتحت خدمة علاج الأورام (on the Mixed Tumor Service of the Memorial Hospital) بين عامي 1944 و1945.

يعود سبب التأخر في إجراء أول عملية من هذا النوع تحت خدمة علاج الأورام في هذا المستشفى إلى استغراق الأطباء لسنوات طويلة في محاولات توظيف الطرق العلاجية الجراحية أو الإشعاعية الأكثر تحفظاً في علاج أورام الأنسجة الرخوة قبل اللجوء إلى عمليات البتر التي تؤدي إلى التشوهات، بالإضافة إلى محدودية المعرفة بسلوك تلك الأورام وتفاصيلها في تلك الفترة.

حتى بعد تلك الفترة بقيت هذه العملية غير مجراة كثيراً لسببين هما: ارتفاع معدل الوفاة المصاحب لها، والثاني هو عدم اتساع المعرفة العلمية والطبية الخاصة بمثل هذا النوع من الأورام.

تناقصت نسبة وفاة الخاضعين لهذه العملية ولكن لم يتسع نطاق إجرائها كثيراً، ربما بسبب التشوه الجسدي التي تخلفه العملية حيث يتم فيها إزالة الطرف السفلي كاملاً والردف المناظر وعظم اللوم (Innominate Bone) كاملاً (العظم المتشكل من اتحاد عظام الحرقفة والإسكية والعانة).

لا ينصح بتركيب الأطراف الصناعية بعد هذه العملية، ويتمكن المرضى في العادة من استخدام العكازات بعد ثلاثة أسابيع من التمرن.

دواعي اللجوء إلى البتر من خلال المفصل العجزي الحويصلي:

  • الأورام العظمية الأساسية والأورام السمحاقية التي تصيب عظمة الفخذ العليا في حال امتداد الورم إلى مفصل الفخذ أو خلاله.
  • الأورام المشابهة للأورام السابقة والتي تصيب عظم اللوم.
  • الأورام الأساسية الضخمة والخبيثة التي تصيب الأنسجة الرخوة في أعلى الفخذ، والتي تشمل مفصل الفخذ أو تمتد من خلال المسد الثقبة (فتحة في عظم الفخذ بين العانة والإسكية)، والأورام المشابهة التي تصيب الأرداف أو منطقة الحرقفة.
  • بعض حالات الأورام العظمية الغضروفية الضخمة التي تصيب عظم اللوم.
  • بعض حالات الأورام الليفية العصبية الضفيرية.

البتر من خلال مفصل الفخذ:

تعتبر هذه العملية من المهمات هائلة الصعوبة، وتكمن صعوبتها في المقدرة على السيطرة على نزف الدم. من أنجح الطرق المستخدمة للسيطرة على النزيف هي تطبيق الضغط على الشريان الحرقفي المشترك باستخدام الأصابع ومن خلال شق بطني.

أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

المصادر والمراجع

https://www.researchgate.net/publication/10708058_Exarticulation_in_the_knee_joint
https://jamanetwork.com/journals/jama/article-abstract/226264
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC1803593/

تاريخ الإضافة : 2011-11-28 00:12:36 | تاريخ التعديل : 2018-09-02 16:41:24

157 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك