قطع العظم

Osteotomy

ما هو قطع العظم

قطع العظم هي أي عملية جراحية تقطع أو تعيد تشكيل العظم. ويُلجأ إلى هذا النوع من الجراحة لإجراءات المفصل التالف، أو لتقصير أو تطويل العظام المشوهة.


 

  • تصحيح الزوائد المفرطة.
  • عدم المساواة في طول الساقين، ويُستخدم قطع العظم هنا للعمل على استطالة أو تقصير العظام.
  • الآلام الناتجة عن التهاب المفاصل، وخاصة من الورك والركبة، ويُستخدم قطع العظم في هذه الحالة للتخفيف منها.
  • توزيع الوزن، حيث تساعد عملية قطع العظم في نقل الوزن من المنطقة المتضررة إلى منطقة صحية، وبالتالي تحقيق توزيع الوزن الأمثل.
  • الحفاظ على المفصل، حيث تساعد بعض عمليات القطع على زيادة عمر المفصل، وتؤخر الحاجة إلى المفصل الاصطناعي. على سبيل المثال، في حالة عملية قطع العظم الخاصة بالركبة، يمكن لهذه العملية الجراحية تأخير الحاجة إلى استبدال الركبة الكلي لمدة تصل إلى عشرة أعوام.
  • الأسباب التجميلية.

 

يوجد أنواع عدة لعملية قطع العظم، ويستخدم هذا النوع من العمليات لعلاج وإصلاح المشكلات في العديد من العظام والمفاصل مثل:

  • إعادة تشكيل مقبض الورك لتغطية أفضل للمفصل.
  • الحالات التي لا تكون فيها الركبة مستقيمة، وبالتالي مؤلمة.
  • تحدّب العمود الفقري.
  • عملية قطع العظم للفك لغايات تقويم الأسنان.
  • تضييق الذقن للغايات التجميلية.

 

 

الشفاء من العملية يتطلب بعض الوقت، ويختلف هذا الوقت من حالة إلى أخرى، فعادةً ما يكون موضع العملية مؤلم جدًا، لذا فإنَّ تجنب ممارسة أي ضغظ على موضعها ضروري للشفاء.

مثلًا إذا كانت عملية ركبة أو حوض فلن يكون المريض قادرًا على المشي لأشهر عدة، وقد يحتاج إلى عكازات.

ويُعتبر العلاج الطبيعي مهم بعد إجراء العملية من أجل تقوية عضلات الساق واستعادة التوازن.

في حالة عملية قطع عظم الفك يحتاج المريض نظامًا غذائيًا خاصًا يعتمد على السوائل، وفي حالة قطع العظم للإصبع الكبير يعاني المريض من عدم القدرة على ارتداء الأحذية أو قيادة السيارة لمدة تتراوح بين أسبوعين إلى ستة أسابيع.

يزيد الوزن الزائد من الوقت اللازم للشفاء، كما أنَّ استهلاك النيكوتين يقلل من التحام العظم، ويزيد من الوقت اللازم للشفاء.

 

  • كأي عملية جراحية كبرى تنطوي على التخدير العام، فإنَّ عملية قطع العظم تشكّل خطرًا من حيث إمكان حدوث السكتات الدماغية، والنوبات القلبية، والالتهابات الرئوي، وجلطات الدم.
  • أو خثرات الأوردة العميقة، وهي من المضاعفات الأكثر شيوعًا في حالة قطع الركبة أو استبدال الركبة، ولكنّها تؤثر في نسبة قليلة من المرضى فحسب.
  • ومن المضاعفات الأخرى لعمليات قطع العظم تَعَرُّض المنطقة الجراحية للالتهابات، وفي حال عدم الاستجابة للمضادات الحيوية، قد تكون هناك حاجة لعملية جراحية أخرى أو سلسلة من العمليات الجراحية.
  • كما ويُعتبر تصلّب المفاصل، وتلف الأعصاب، والندبة المتشكّلة في مكان العملية، وعدم التئام العظم، كما هو متوقع، والألم المزمن، من المضاعفات المتوقعة بعد عملية قطع العظم.

 

تعتمد توقعات الحالة على نوعها، فمثلًا في حالات عمليات قطع العظم الخاصة بالركبة تُستعمل بعض الأجهزة والدعامات للحدّ من حركة الركبة وتثبيتها في الموضع الصحيح، وقد تحتاج لاستخدام العكازات لمدة ستة أسابيع أو أكثر، ويساعد برنامج العلاج الطبيعي في الشفاء الكامل الذي يحتاج من عدة أشهر إلى عام.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

6,095 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,185 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض مرتبطة بجراحة العظام
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة العظام