ترميم الوعاء الدموي

Angioplasty

ما هو ترميم الوعاء الدموي

ترميم الوعاء الدموي هي عملية جراحية الغرض منها فتح الأوعية الدموية المغلقة التي تزود عضلة القلب بالدم (الشرايين التاجية).

متى يتم اللجوء إلى هذه العملية؟

في الغالب يلجأ إليها الأطباء بعد تعرض المريض لنوبة قلبية (heart attack)، وإذا تم إجراؤها في غضون أقل من ساعة على تعرض المريض الى النوبة القلبية، فإنها تمنع المضاعفات بشكل كبير، كما أن إجراءها يزيل أعراض أمراض القلب حتى قبل التعرض إلى النوبة القلبية (إجراء وقائي).

كيف يتم إجراء هذه العملية؟

  • تجرى هذه العملية غالباً تحت تأثير التخدير الموضعي، بحيث يقوم الطبيب بعمل شق في الذراع أو الفخذ ثم يقوم بإدخال أنبوب القسطرة الذي يحتوي على بالون صغير قابل للنفخ داخل الشريان، وبعد ذلك يقوم الطبيب بإيصال هذا الأنبوب إلى منطقة الشريان التاجي المسدود بمساعدة الأشعة التشخيصية أو تقنية التصوير بالفيديو أو باستعمال أصباغ خاصة، ثم يقوم بنفخ البالون لتوسيع الشريان المسدود وإزالة الترسبات الدهنية مما يفسح المجال لجريان الدم.
  • وفي بعض الأحيان يكون أنبوب القسطرة مدعوم بشبكة من الفولاذ الغير القابل للصدأ تسمى الشبكة الداعمة (stent) تبقي الوعاء الدموي مفتوحاً، ومن الممكن ترك الدعامة في مكانها بعد سحب أنبوب القسطرة والبالون، وتستغرق هذه العملية ما بين نصف ساعة الى عدة ساعات، يمكن للمريض بعدها مغادرة المستشفى أو قد يبقى في المستشفى الى اليوم التالي.

متى يستطيع المريض معاودة نشاطاته اليومية؟

معظم المرضى يستطيعون معاودة أنشطتهم اليومية في غضون يوم أو يومين بعد عودتهم إلى المنزل ويستطيعون مزاولة أعمالهم خلال فترة أسبوع.

ما هي فوائد إجراء هذه العملية بعد التعرض لنوبة قلبية؟

  • تعتبر هذه العملية طريقة فعالة جداً من أجل إعادة جريان الدم بشكل سلس إلى عضلة القلب وتقلل الضرر الحاصل لعضلة القلب نتيجة للنوبة القلبية، وهذه العملية تزيل أيضاً الم الصدر وضيق النفس والأعراض الأخرى المتعلقة بالنوبة القلبية، كما تقل حاجة خضوع المريض إلى إجراءات أكثر خطورة كعملية القلب المفتوح (open-heart bypass surgery) والتي تحتاج إلى وقت أطول للتعافي.
  • تقلل هذه العملية خطورة حصول نوبة قلبية ثانية
  • تزيد احتمالية العيش لفترة أطول مما تفعل الأدوية الحالة للخثرة.

ما بعد العملية؟

يقوم الطبيب بإعطاء بعض النصائح للمريض تساعده في عيش حياة صحية، هذه النصائح تشمل:-

  • أخذ كل الأدوية في مواعيدها وكما يصفها الطبيب وعدم تفويت أي جرعة.
  • ترك التدخين نهائياً إذا كان المريض لا زال مستمراً بالتدخين.
  • تناول طعام صحي ومتوازن
  • القيام بالتمارين الرياضية بصورة يومية، هذه الإجراءات تساعد على تخفيض ضغط الدم ومستوى الكوليسترول الضار وبالتالي تقلل من خطورة الإصابة بنوبة قلبية أخرى.

ما هي مضاعفات ترميم الوعاء الدموي؟

ما هي المضاعفات والمخاطر المتعلقة بهذه العملية؟

كأي إجراء جراحي تحمل هذه العملية المخاطر المتعلقة بالتخدير وتحسس المريض للصبغات المستعملة أثناء العملية، أما المخاطر الخاصة بهذه العملية فتشمل:-

  • حدوث نزيف أو تخثر أو كدمات في مكان إدخال أنبوبة القسطرة.
  • حدوث ندبة أو تخثر للدم مكان الشبكة الداعمة (stent).
  • عدم انتظام دقات القلب أو الخفقان.
  • حدوث ضرر للأوعية الدموية وصمامات القلب والشرايين التاجية.
  • حدوث إنتانات.

احتمالية حدوث المضاعفات أو المخاطر تزداد عندما تجرى هذه العملية بصورة طارئة للمرضى الذين تعرضوا لنوبة قلبية أكثر من بقية الحالات الأخرى، كما تعتمد على عمر المريض وحالته الطبية وتعرضه إلى نوبة قلبية مسبقاً، وعملية الترميم للأوعية الدموية ليست علاجاً نهائياً لمشكلة الشرايين المسدودة، ففي بعض الحالات تعود الشرايين إلى الانسداد نتيجة لإعادة تكون الترسبات الدهنية مجدداً خصوصاً إذا لم يقم الطبيب المعالج باستعمال الشبكة الداعمة.

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟

المصادر والمراجع

https://www.healthline.com/health/heart-attack/angioplasty#outlook
https://www.heartfoundation.org.nz/your-heart/heart-treatments/angioplasty-and-stents/
https://www.nhs.uk/conditions/coronary-angioplasty/

هل تريد التحدث الى طبيب الآن ؟
تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 11:13:53

198 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك
altibbi
altibbi
آلاف الأطباء متاحين للاجابة على اسئلتك مجاناَ