ترميم الاحليل

Urethroplasty

ما هو ترميم الاحليل

رأب الاحليل هي العملية الجراحية التجميلية لترميم الانسجة المتندبة في القناة البولية الخارجة من المثانة البولية الى العضو التناسلي الذكري، لترميم مجرى البول المتضيق بسبب تكون الندوب أو التليف مما يسبب تضيقاً في الإحليل وصعوبة في التبول. تتميز الجراحة بنسبة نجاحها العالية الا ان بعض الحالات قد يتبعها عدد من المضاعفات.

  • ضعف تدفق البول
  • انسداد مجرى البول الناتج عن وجود ندب في نسيج الإحليل

يكون السبب في مثل هذه الحالات الصحية هو:

  • الإصابة بأحد الأمراض المنقولة جنسياً
  • وجود قسطرة بول واستخدامها لفترة طويلة
  • أسباب مجهولة

 

  • يتم فحص المريض عن طريق التصوير بالأشعة واستخدام مادة ملونة لتحديد مدى انتشار التندب وموقعه وتقرير مدى الحاجة للإجراء الجراحي.
  • يمكن إجراء فحص لتدفق البول وإجراء تنظير للمثانة أيضاً.

 

كيفية إجراء رأب الإحليل:

يتم إجراء العملية تحت تأثير التخدير العام وتستغرق من 3 إلى 6 ساعات.

يتم إجراء شق ما بين الشرج وخلف كيس الصفن ويتم فتح الإحليل على طول مدى الجزء المتضيق الذي يمتد عادةً حتى يصل إلى أنسجة الانتصاب، ثم يتم التخلص من النسيج المتندب والمتليف ويتم توسيع مجرى البول عن طريق أخذ جزء من النسيج المخاطي في تجويف الفم ووصله بالإحليل لزيادة قطر مجرى البول والتخلص من مشاكل التضيق ثم يتم إغلاق الجرح بغرز جراحية قابلة للذوبان ويتم وصل أنبوب للتخلص من البول والسوائل التي قد تتجمع بعد الإجراء الجراحي.

يتم إغلاق الجرح المتكون من إزالة النسيج المخاطي في تجويف الفم والذي يلتئم بشكل طبيعي خلال فترة التعافي.

في بعض الأحيان قد يتم أخذ نسيج من جلد القضيب بدلاً من النسيج المخاطي للتجويف الفموي واستخدامه كطعم للإحليل ولكن قد ينطوي على ذلك مخاطرة بفشل العملية بنسبة عالية.

قد يتم اتباع نهج مختلف في العملية بحيث يقوم الجراح باستئصال الجزء المتندب من الإحليل ووصل النهايتين السليمتين بعد إزالة الجزء المصاب، تنجح هذه الطريقة في التخلص من مشكلة تضيق الإحليل لكنها قد تتسبب بقصر القضيب وانحنائه.

  • قد يمكث المريض في المستشفى لمدة ثلاثة أيام.
  • يتم استخدام أنبوب للتخلص من البول لمدة ثلاثة أسابيع بعد الإجراء الجراحي.
  • يفضل امتناع المريض عن ممارسة النشاطات المجهدة أو العودة لعمله خلال الأسبوعين التاليين للجراحة.
  • يتم اعطاء المريض مسكنات الألم والمضادات الحيوية المناسبة لمنع الإصابة بالعدوى وتخفيف الشعور بالألم الذي يلي العملية.
  • يمكن إزالة قسطرة البول خلال مراجعة الطبيب بعد أسبوعين أو ثلاثة أسابيع بعد إجراء صورة ملونة توضح طبيعة إفراغ المثانة الممتلئة بالبول ومدى تدفقه.
  • يمكن للمريض الاستحمام بشكل طبيعي مع مراعاة الحفاظ على نظافة الجرح وإبقائه جافاً.
  • يلاحظ المريض وجود تورم في منطقة العملية ويمكن استخدام أكياس الثلج للتخفيف من حدة التورم خلال 48 ساعة اللاحقة للإجراء الجراحي.
  • يمكن للمريض ممارسة نشاطه الجنسي بعد إزالة قسطرة البول وزوال التورم في موضع العملية.
  • يجب على المريض مراجعة الطبيب خلال السنة الأولى بعد الإجراء الجراحي للتأكد من عدم تكون تندب في النسيج مرة أخرى والذي يعد شائعاً في الكثير من الحالات.

  • ضعف الانتصاب.
  • تكون ناسور في الإحليل.
  • ضعف القذف.
  • فقدان الإحساس بحشفة القضيب.
  • تورم كيس الصفن.
  • إصابة المستقيم.
  • الانتان البولي.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

697 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,181 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض مرتبطة بجراحة المسالك البولية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة المسالك البولية