انزراع ذاتي

Autologous transplantation

ما هو انزراع ذاتي

الاغتراس الذاتي (أو الزراعة) هو نوع من الزراعة حيث تتم زراعة الخلايا الجذعية بعد أن يتم أخذها من الشخص نفسه. يتم جمع هذه الخلايا وإعادتها في مرحلة لاحقة. وهي تستخدم لتحل محل الخلايا الجذعية التي تضررت بسبب جرعات عالية من العلاج الكيميائي، وتستخدم لعلاج الأمراض.

 

متى يتم استخدام الاغتراس الذاتي؟

  • تستخدم عمليات الاغتراس الذاتي لعلاج عدد من سرطانات الدم المختلفة اللوكيميا والورم النخاعي، وبعض الأورام الصلبة مثل سرطان الثدي، وسرطان الخصية، وساركوما العظام وغيرها.
  • تسمح عمليات الاغتراس الذاتي باستخدام العلاج الكيميائي بالجرعة العالية، والذي يوفر لبعض الناس فرصة أفضل للعلاج أو السيطرة على المدى الطويل على المرض.

 

جمع الخلايا الجذعية

 

  • في معظم الحالات، يتم جمع الخلايا الجذعية من مجرى الدم.
  • حيث أن الخلايا الجذعية تكون موجودة في نخاع المريض، يتم استخدام مزيج من العلاج الكيميائي وعامل النمو (دواء تحفيز الخلايا الجذعية) يسمى بعظم المستعمرة لتحفيز عامل المستعمرة (G-CSF) لتزيد عدد الخلايا الجذعية في النخاع. 
  • بالتالي تسهيل تدفق الخلايا الجذعية إلى الدم، حيث يتم جمعها من الوريد عن طريق تمرير الدم من خلال آلة خاصة تسمى فاصل الخلية، في عملية مماثلة لغسيل الكلى.
  • يقوم الجهاز بفصل وجمع الخلايا الجذعية ويتم إعادة بقية الدم للمريض. ثم تتم عملية معالجة الخلايا الجذعية، وتجميدها وتخزينها حتى الموعد المحدد لاغتراس الخلايا.

عملية الاغتراس الذاتي

 

  • في الأسبوع الذي يسبق عملية الاغتراس الذاتي يتعرض المريض لسرعة عالية من العلاج الكيميائي وأحيانا العلاج الإشعاعي، لتدمير المرض.ويسمى هذا النوع بعلاج التكييف.
  • بعد الانتهاء من هذا العلاج، يتم إذابة الخلايا الجذعية وإعادتها من خلال الوريد إلى مجرى الدم.
  • تشبه هذه العملية عملية نقل الدم. حيث تقوم الخلايا الجذعية بالانتقال في طريقها إلى نخاع العظام لتتم عملية إعادة التأسيس وتبدأ بصنع خلايا دم جديدة.

 

 

يتم إدخال قسطرة وريدية مركزية في صدر المريض. تنتقل الخلايا الجذعية من كيس الدم عن طريق القسطرة إلى دم المريض، وإلى نخاع العظام، حيث تقوم بإنتاج خلايا جديدة خلال أسبوع إلى ثلاثة أسابيع. خلال هذا الوقت:

  • يتم عزل المريض وإعطائه المضادات الحيوية لمنع أو لعلاج العدوى. حيث يتم تدمير خلايا نخاع العظام مع العلاج الكيميائي وبالتالي يكون جسم المريض غير قادر على مكافحة العدوى.
  • يتم إجراء اختبارات على الدم في كثير من الأحيان للتحقق من مستويات خلايا الدم الحمراء، وخلايا الدم البيضاء، والصفائح الدموية في الجسم وتقييم حالة المريض.
  • قد يحتاج المريض إلى عدة عمليات من نقل خلايا الدم والصفائح الدموية حتى يبدأ جسم المريض في إنتاجها.
  • قد يحتاج المريض إلى المزيد من المضادات الحيوية أو أدوية أخرى إذا أصيب المريض بعدوى.

 

ما بعد عملية الاغتراس الذاتي

  • بعد عملية الاغتراس الذاتي ينخفض مستوى الدم  بشكل كبير بعد علاج التكييف.
  • قد يكون المريض أكثر عرضة لخطر  الإصابة بالعدوى وذلك لعدم وجود خلايا الدم البيضاء لمكافحة العدوى ويكون المريض معرضاً للإصابة بالنزيف بسبب عدم وجود الصفائح الدموية.
  • عادة يتم وصف المضادات الحيوية للمساعدة في منع العدوى أو معالجتها، وقد يحتاج المريض إلى نقل الدم والصفائح الدموية للحد من خطر النزيف وتعويض فقر الدم.
  • يتم نقل خلايا الدم الحمراء عندما تكون مستويات الهيموجلوبين منخفضة جداً.
  • سوف يعاني المريض من بعض الآثار الجانبية المشتركة للعلاج الكيميائي والعلاج الإشعاعي، بما في ذلك الغثيان والقيء، والتهاب الغشاء المخاطي في الفم ومشاكل الأمعاء منها الإسهال.
  • عندما تبدأ أعداد كريات الدم في الارتفاع، يسمح للمريض بمغادرة المستشفى.
  • في الأسابيع الأولى بعد عملية الزرع، يحتاج المريض إلى الذهاب إلى المستشفى أو العيادة بانتظام حتى يتمكن الطبيب من التحقق من عدد كريات الدم ومراقبة التقدم في حالة المريض.
  • قد يستغرق الأمر بضعة أشهر لاستعادة الجهاز المناعي للمريض بعد عملية الاغتراس الذاتي، لذلك من المهم اتخاذ بعض الاحتياطات المعقولة لمنع العدوى خلال هذا الوقت (على سبيل المثال تجنب الاتصال بأشخاص يعانون من أمراض مثل الإنفلونزا أو جدري الماء).

 

  • الآثار الجانبية للاغتراس الذاتي تحدث غالبا عن طريق علاج التكييف.
  • تعد أغلب الأعراض مؤقتة. ولكن قد تسبب علاجات التكييف ببعض الآثار الجانبية طويلة الأمد.
  • على سبيل المثال يمكن أن تسبب علاجات الجرعة العالية مشاكل في الخصوبة، مما يؤثر على القدرة على الإنجاب في المستقبل. 

فعالية الاغتراس الذاتي

 

  • نجاح عملية الاغتراس الذاتي يعتمد على عدد من العوامل بما في ذلك نوع ومرحلة المرض لدى المريض، والعمر والصحة العامة.
  • وقد أحرزت عملية الاغتراس الذاتي تقدماً هاماً في السنوات الأخيرة، مما يحسن من نجاح جميع أنواع عمليات الاغتراس. على الرغم من هذا، كثير من المرضى يعانون من انتكاس مرضهم الأصلي في مرحلة ما بعد عملية الاغتراس الذاتي.
  • إذا انتكس المريض، يوجد العديد من الطرق لإعادة المرض تحت السيطرة. قد تشمل هذه الطرق العلاج الكيميائي أو زرع آخر، أو دواء لتحفيز الجهاز المناعي لمكافحة المرض.
  • يستغرق عادة ما بين ثلاثة وستة أشهر للتعافي بشكل كامل بعد عملية الاغتراس الذاتي.
  • خلال هذا الوقت من المهم أن يعتني المريض بنفسه ويحاول التركيز على الأشياء التي يمكن القيام بها لمساعدته على التعافي بشكل جيد سواء جسدياً وعاطفياً.

 


 

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

2,463 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة تجميل
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة تجميل