ترميم البلعوم

Pharyngoplasty

ما هو ترميم البلعوم

رأب البلعوم هو إجراء جراحي تعديلي لحجم البلعوم بحسب الحالة الصحية.


 

معظم الحالات التي تستدعي إجراء رأب البلعوم تكون لأسباب خلقية مثل:

  • حالات خلل البلعوم، يتسبب هذا الخلل بنطق غير صحيح للأحرف ويستلزم تضييق البلعوم لإصلاح الجزء الرخو من سقف الحلق أو الحنك لمنع ارتداد الهواء للأنف أثناء الكلام مما يسبب مشاكلاً في نطق الأحرف.
  • حالات الاختناق أثناء النوم تتسبب هذه الحالة بفقدان القدرة على التنفس أثناء النوم ويتم إصلاحها عن طريق توسيع المجرى التنفسي بإزالة جزء من النسيج الرخو لمؤخرة سقف الحلق وجزء طرفي من البلعوم للسماح بمرور الهواء بشكل أفضل وتجنب انسداد مجرى الهواء وتضييقه دون التأثير على القدرة على النطق أو البلع.

في بعض الحالات يتم استئصال اللوزتين أثناء جراحة رأب البلعوم، يتم تقييم حاجة المريض لمثل هذه الجراحة عن طريق الفحص من قبل أخصائي أنف وأذن وحنجرة وخبير معالج لصعوبات النطق.


 

 

كيفية إجراء رأب البلعوم:

  • تتم عملية رأب البلعوم سواءٌ لتضييقه أو توسيعه تحت تأثير التخدير العام
  • تستغرق العملية ما بين ساعة إلى ساعتين
  • يتم إزالة جزء من نسيج البلعوم أو نسيج الحنك في حالة التضييق ثم يضم النسيج عن طريق إجراء شق في مؤخرة سقف الحلق وضمه بالقطب الجراحية
  • أما في حالة التوسيع فيتم إجراء شق لزيادة مساحة النسيج والتخلص من التضييق بالإضافة إلى تثبيته بالغرز الجراحية
  • قد يتم استخدام المنظار الجراحي لدقة الجراحة ولا تتطلب العملية أي شق جراحي خارجي

 

 

  • يمكث المريض مدة أقصاها 48 ساعة في المستشفى بعد الإجراء الجراحي.
  • تتم مراقبة المريض للتأكد من قدرته على البلع والتنفس والكلام بشكل طبيعي وعدم وجود أي انسداد أو خلل في الإجراء.
  • يتم إعطاء المريض مسكنات الألم عن طريق الفم ولا حاجة لإعطائها عن طريق الوريد.
  • يحرص على أن يتناول المريض مكعبات الثلج أو المثلجات والمشروبات الباردة لتقليل التورم الناتج عن الإجراء الجراحي.
  • يتم إعطاء المريض مضاد حيوي مناسب لتجنب الإصابة بالعدوى أو الالتهاب.
  • تستغرق مدة التعافي ما يقارب 14 يوماً وتزول أعراض الألم بعد انقضاء 10 أيام.
  • يجب على المريض التدرج في ما يخص نوعية الطعام الذي سيتناوله بعد الإجراء الجراحي، فيجب أن يبدأ بتناول السوائل خلال الأيام الثلاثة الأولى ثم الانتقال لمأكولات ذات كثافة أكبر وقوام طري مع مراعاة تجنب الأطعمة القاسية وذات الحواف كرقائق البطاطا.
  • قد يشعر المريض بألم أثناء البلع ومع ذلك يجب عليه تناول المشروبات المحتوية على البروتين والطاقة وشرب السوائل بكثرة لتجنب الإصابة بالجفاف.
  • يمنع المريض من استخدام أي مواد كيميائية في التجويف الفموي أو الأنفي كغسول الفم أو مطريات الحلق والرذاذ المعطر لرائحة الفم.
  • قد يشعر المريض بألم في الفك أو الأذن ويصاحبة شعور بوجود جسم عالق في البلعوم وذلك لا يستدعي القلق ويزول خلال فترة التعافي.
  • ينصح المريض بالنوم على وسادة مناسبة وتجنب خفض الرأس بشكل مستمر.
  • تذوب الغرز الجراحية أثناء فترة التعافي بشكل طبيعي.

 

  • تقتصر المضاعفات الجدية التي قد تحدث للمريض بعد الإجراء الجراحي على النزيف، الإصابة بالعدوى أو تضرر أحد الأسنان أثناء الجراحة.
  • يلاحظ المريض تغيراً واضحاً للنطق وغالباً ما يزول هذا التأثير.
  • في حالات معينة يتم تضييق البلعوم بشكل أكبر من اللازم بحيث يؤثر على القدرة على التنفس والنطق ويستلزم إجراء جراحي لتصحيحه.

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

2,463 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,212 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة تجميل
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة تجميل