استئصال السرة

Umbilectomy

ما هو استئصال السرة

طبيعة عملية استئصال السرة

  • يلزم هذا الإجراء تخدير المريض كاملاُ، ثم يتم مسح المنطقة بمادة معقمة وإجراء شق بيضاوي حول السرة قد يمتد لتحت السرة.
  • يمكن استئصال السُّرّة باستخدام المنظار الجراحي، أو بإجراء شق تقليدي، حيث يُقَيِّم الجراح الأوردة والشرايين في المنطقة ويبدأ بإصلاح الضرر بحسب المُسبب.
  • في حالات الفتق السري يعيد الجراح الأحشاء إلى تجويف البطن، ويزرع شبكة اصطناعية كدعامة للجدار البطني لمنع الانفتاق مرة أخرى.
  • يتم إغلاق الجدار البطني، ثم رتق الجلد في منطقة السرة، ويُنشئ الجراح سرة مشابهة للشكل الطبيعي لها.
  • قد يتم التخلص من الجلد الزائد في هذه المنطقة، وترميم المنطقة بإعادة تشكيل السرة.

وجود فتق سري كبير الحجم:

 

  • الفتق السري هو عيب في الجدار العضلي البطنيّ بسبب عدم انغلاق الحلقة السرية بشكل صحيح
  • هذا يؤدي إلى نفاد محتويات البطن (الأحشاء) إلى الخارج، ويبقى الحاجز الوحيد أمامها هو الجلد. 
  • في أغلب الحالات يكون الفتق صغيراً، وقد يُغلق من تلقاء نفسه.
  • في الغالب لا يصاحب الفتق السري أيّة أعراض، ولكن يمكن ملاحظته بوضوح، وفي حالات نادرة قد يصاحب ذلك احتباساً في الأحشاء ووجود كتلة يمكن الإحساس بها، حيث تظهر عندها أعراض انسداد الأمعاء والشعور بألم شديد واستفراغ.
  • عادةً ما يُصيب الفتق السري المرضى الذين يعانون من السمنة، والذين يشتكون من آفات التنسُّج كالالتصاقات النسيجيّة. 
  • في الحالات التي يعاني المرضى فيها من الاستسقاء يتطوّر الفتق السري إلى شق أو تمزُّق، وهنا يلزم التدخُّل الجراحي بشكل طارئ.

وجود كتل في منطقة السرة:

  • غالباً ما تكون هذه الكتل حميدة كالخراجات، والأورام الدهنية، والأورام الليفية. 
  • قد تنشأ بعض الأورام نتيجة لوجود بقايا جنينية كالمريطاء، أو وجود بطانة الرحم في السرة؛ وفي كل الحالات يتم إزالة هذه الأورام جراحياً، بالإضافة لاستئصال السرة.

التهابات السرة:

  • تعالَج معظم هذه الحالات بالمضادات الحيويّة، وفي حالات أخرى يكون الالتهاب مزمناً وناتجاً عن التهيُّج بسبب وجود جسم غريب (كثقوب السرة التجميلية، أو تجمع بكتيري فيها) يؤدي إلى تكون ورم حبيبي
  • إذا كان حجمه صغيراً يمكن معالجته باستخدام المراهم التي تحتوي على نترات الفضة، أمّا إذا كان حجمه كبيراً فيجب إزالته جراحياً.
  • التعرض المستمر للالتهاب في السرة قد يؤدي للإصابة بالتهاب اللفافة الناخر الذي يسبّب الغرغرينا، وفي هذه الحالة يلزم التدخل الجراحي واقتطاع أجزاء النسيج المتضرر المتضمن لاستئصال السرة.

 

 

ما بعد عملية استئصال السُّرّة

  • يمكث المريض يوماً في المشفى.
  • يُنصح المريض بالالتزام باستخدام المضادات الحيوية التي يُوصي بها الطبيب.
  • تجنُّب السعال أو أي فعل يتسبّب بشدّ البطن.
  • يجب الامتناع عن حمل الأجسام الثقيلة، أو ممارسة الأنشطة البدنية المجهدة.
  • يجب المحافظة على موضع الجرح نظيفاً، لا سيّما وأنّ المنطقة قد تتجمّع بها الإفرازات العرقية.

تُعتبر عملية استئصال السُّرّة عملية آمنة وحلاً لبعض الحالات المَرَضية، وقلَّما يكون هنالك أيّة مضاعفات تلي العملية وتتلخص بالآتي:

  • تكوُّن ورم دموي.
  • التهاب الجرح؛ والذي يمكن تفاديه باستخدام نوع مناسب من الضمادات والمضادات الحيويّة.

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,386 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة
site traffic analytics