استئصال نصف القولون

Hemicolectomy

ما هو استئصال نصف القولون

 

  • استئصال نصف القولون هو إجراء جراحيّ لإزالة جزء من الأمعاء الغليظة بشكل جزئي دون التأثير على عمل الجهاز الهضميّ ككل، وتتم فيه إزالة الجزء المتضرّر وإعادة ربط نهايات الأجزاء الأخرى للمجرى الهضمي.
  • لا يمكن إجراء استئصال نصف القولون في حالات انسداده، أو وجود مشاكل في تجلط الدم عند المريض، أو حالات القصور القلبي الرئوي.
  • قبل إجراء العملية يتم تقييم مدى حاجة المريض لمثل هذه العملية، وهذا يتم بتصوير البطن مقطعياً باستخدام مادة ملونة، والتصوير بالموجات فوق الصوتية، وعمل تنظير للجهاز الهضمي. ويمكن إجراء تحليل دم، وتخطيط قلب، وتقييم عمل الرئتين للتأكُّد من عدم وصول النمو السرطاني لهما.

 

 

  • سرطان الأمعاء الغليظة أو الأحشاء.
  • تضرُّر الأمعاء الغليظة نتيجة التعرُّض لإصابة في البطن.
  • أمراض التهاب الأحشاء كداء كرون، والتهاب الأمعاء الغليظة التقرحي.
  • وجود أورام حميدة، أو نمو غير طبيعي قد يتحوّل لورم سرطاني.
  • التهاب الرتج وينجم عن تكوُّن أكياس صغيرة في الجدار المعوي والتهابها، وقد يحدث الالتهاب بفعل تراكم الفضلات فيها.
  • التهاب المصران الملتوي الأعور والزائدة الدودية.

كيفية استئصال نصف القولون

 

  • تتم هذه الجراحة تحت تأثير التخدير الموضعي، ويمكن إجرائها عبر شق البطن المفتوح أو باستخدام المنظار الجراحي.
  • في كلا النهجين على الطبيب فتح الشق للوصول للجزء المتضرّر من الأمعاء وإزالته، ثم إعادة وصله مرة أخرى.
  • وقد يستأصل الطبيب العقد الليمفية المحيطة بالورم، وأيّة شرايين مغذية للجزء المستأصَل.
  • في حالات أخرى قد يتم وصل الجزء المتبقي من القولون بالجدار البطني عند تعذُّر إمكانية وصله بالأجزاء الداخلية للجهاز الهضمي
  • وقد يتم عمل فغر في البطن ويستخدم المريض كيساً بلاستيكياً لتجميع الفضلات خارج الجسم والتخلص منها؛ بينما هذا الإجراء قد يكون مؤقتاً أو دائماً، وهذه العمليّة تستغرق ثلاث ساعات لإتمامها.

 

يعتمد الجزء الذي يوصل به القولون على مكان الإجراء؛ كالتالي:

  • يتم وصل القولون بالأمعاء الدقيقة عند استئصال الجزء الصاعد من القولون، ويتم في عملية استئصال نصف القولون الأيمن.
  • يتم وصل القولون بالمستقيم عند استئصال الجزء النازل (الهابط) من القولون، ويتم في عملية استئصال نصف القولون الأيسر.

 

ما بعد عملية استئصال نصف القولون

  • قد تستغرق مدة مكوث المريض في المشفى ما يقارب الأسبوعين في عملية شق البطن المفتوح، وما يقارب 3 – 7 أيام في حالة الاستئصال بالمنظار الجراحي.
  • يُنصح المريض بالمشي لفترات قصيرة في الأيام التي تلي الإجراء الجراحي.
  • يتم استخدام المضادات الحيوية المناسبة منعاً لحدوث أيّة عدوى بعد العملية.
  • قد يشعر المريض بألم بعد العملية، ولذلك يتم استخدام مسكنات الألم خلال فترة التعافي.
  • يجب على المريض اتباع نظام غذائي محدد في حالة تكررت الإصابة بالإسهال وهو أمر شائع، لذلك يجب على المريض تناول الموز، والأجبان، والشوفان، والبطاطا، واللبن، والأطعمة الغنية بالألياف.
  • يُنصح المريض بشرب كميات وافرة من الماء تجنباً للإصابة بالجفاف، أو اختلال مستوى الأملاح في الدم.
  • في حالات استئصال نصف القولون نتيجة وجود ورم سرطاني، سيتبع العملية علاجاً كيميائيّاً تتم متابعته مع الطبيب.
  • يمكن للمريض العودة لنظامه الغذائي الطبيعي بعد التأكُّد من تعافيه تماماً.

 

  • حدوث نزيف حاد.
  • إصابة إحدى الأعضاء الداخليّة.
  • الإصابة بالعدوى.
  • تسرُّب الفضلات من مكان وصل الأمعاء، وهي حالة حرجة جداً وقد تؤدي للوفاة.
  • استمرار الإصابة بالإسهال أو الإمساك.
  • انسداد الأمعاء.
  • حدوث جلطات رئويّة أو في الأرجل.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

14,992 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,206 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة