التهاب الشريان المسد

Obliterative arteritis

ما هو التهاب الشريان المسد

يعد التهاب الشريان المسد او التهاب بطانة الشرايين، والذي يُعرف أيضاً باسم طمس الشرايين، حالة طبية للأوعية الدموية حيث يحدث التهاب شديد في البطانة الداخلية (الشريان البطني) يؤدي إلى انسداد في تجويف الشريان، والذي بدوره يؤدي إلى إعاقة في الدورة الدموية، ويمكن أن يؤدي أيضاً إلى الغرغرينا. في طمس التهاب الشرايين، هناك تشنجات تحدث في الشريان المؤدي إلى انسداد في تجويف الشرايين. تعاني النساء أكثر من الالتهاب من الرجال. الأقدام والأرجل السفلية هي المناطق الأكثر إصابة.

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج التهاب الشريان المسد مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب التهاب الشريان المسد؟

هناك أسباب مختلفة للاتهاب الشريان المسد أو لطمس التهاب الأوعية الدموية بما في ذلك الحالات الطبية مثل:

  • السل.
  • التهاب السحايا.
  • الزهري.
  • يمكن أن يحدث أيضاً كمضاعفات للتسمم الإشعاعي.

أسباب التهاب الأوعية الدموية:

  • التعرض المزمن والتسمم من بعض المواد، مثل الرصاص.
  • التعرض المستمر للبرد (الصقيع).
  • التهاب العصب المزمن.
  • أي نوع من الضرر الميكانيكي للأطراف يؤدي أيضاً إلى طمس التهاب الشرايين.
  • التدخين يسبب أيضاً انقباض الأوعية الدموية مما يؤدي إلى طمس التهاب الشرايين.
  • عدوى التيفوئيد.
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي اعراض التهاب الشريان المسد؟

  • في المراحل الأولية من التهاب الشريان المسد، لا يوجد تغير عضوي في جدران الأوعية الدموية مع تشنج دوري فقط في الأوعية.
  • يشعر المريض بالثقل في الساقين.
  • يكون هناك جفاف في الجلد.
  • يعاني المريض من أعراض الألم الشديد في العضلات.
  • إذا لم يتم بدء العلاج، قد يكون هناك أيضاً تطور القرحة والغرغرينا.
%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص التهاب الشريان المسد؟

  • إجراء اختبار البدني.
  • السؤال عن التاريخ الطبي الخاص بك.
  • إجراء الاختبارات المعملية.
  • إجراء اختبارات التصوير.
  • إجراء خزعات من الأوعية الدموية المصابة.

تاريخ المريض:

سيأخذ طبيبك تاريخاً مفصلاً للمريض، والذي قد يشمل:

  • العرق.
  • عمرك.
  • جنسك.
  • نمط الأعراض المبكرة والأعراض التالية.
  • سيقومون أيضاً بإجراء فحص بصري لأجزاء الجسم التي تأثرت.

التحاليل المخبرية:

قد يطلب الطبيب أيضاً اختبارات معملية، مثل:

  • اختبار معدل ترسيب كرات الدم الحمراء للكشف عن الالتهاب.
  • اختبار بروتين سي التفاعلي للكشف عن الالتهاب.
  • تعداد دم كامل للكشف عن علامات العدوى وفقر الدم.
  • اختبار وظائف الكبد للكشف عن الفوسفاتاز القلوي، والذي عادة ما يكون مرتفعاً في الأشخاص المصابين بالتهاب الشرايين.

التصوير:

قد يطلب طبيبك واحداً أو أكثر من اختبارات التصوير التالية لتقييم حالة الشرايين ودرجة الانسداد وما إذا كان تمدد الأوعية الدموية موجوداً:

  • الموجات فوق الصوتية.
  • تصوير القلب.
  • الأشعة المقطعية.
  • تصوير بالرنين المغناطيسي.
  • خزعة.

قد يحتاج طبيبك إلى إجراء خزعة من الأوعية الدموية لفحص حالة جدران الخلية.

ما هو علاج التهاب الشريان المسد؟

يساعد الكشف المبكر في حالة التهاب الشريان المسد إلى استبعاد خيار التدخل الجراحي بالإضافة لتخفيف أعراض المرض. واعتماداً على شدة التهاب الشريان المسد، يتألف العلاج من:

  1. العلاج التحفظي.
  2. العلاج الجراحي.

لا يوجد علاج واحد محدد لهذا الحالة الانسدادية. يعتمد العلاج في المقام الأول على المريض وهو نهج فردي ومتكامل مع مزيج من الطرق المحافظة والجراحية.

العلاج التحفظي:

يشمل العلاج التحفظي للاتهاب الشريان المسد:

  • إجراء تغييرات في نمط الحياة.
  • اتباع نظام غذائي صحي.
  • أدوية وعلاج طبيعي.

تشمل التغييرات في نمط الحياة، والتي ينبغي إجراؤها الإقلاع عن التدخين وتناول وجبات منتظمة وعلاج العدوى التي تسبب هذه الحالة وما إلى ذلك. إذا لم يتم التوقف عن التدخين، فإن أي نوع من العلاج لمحو التهاب الشرايين يكون غير فعال. بخلاف ذلك، يتم استخدام الأدوية والعلاج الطبيعي أيضاً لعلاج التهاب الأوتار.

الهدف من العلاج المحافظ هو منع المزيد من انسداد الشرايين باستخدام الأدوية التالية، مثل موسعات الأوعية والأدوية التي تقلل لزوجة الدم والتخثر، وتحسين الأنسجة الإقفارية، والمسكنات لتخفيف الألم وعلاج مناطق الغرغرينا واستخدام المضادات الحيوية والسلفوناميدات لعلاج الالتهابات الثانوية.

يجب تخفيف حدة تشنج الأوعية من أجل زيادة الدورة الدموية وتحسين وظيفة الأوعية الجانبية.

تشمل الأدوية، التي تستخدم عادة في علاج التهاب الشريان المسد:

  • الفيتامينات (ب 1 وب 2 وب 6) و (ج) و (ه).
  • الهرمونات مثل التستوستيرون وديثيلستيلبيسترول ومثيل تستوستيرون.
  • الأدوية الموسعة للأوعية مثل: باديوتين ديبوت وانجيوتروفين.
  • مضادات التخثر مثل: بِيس هيدروكسي كومارين (ديكومارول) وهيبارين.
  • كما يستخدم الحقن داخل الشرايين التي تتكون من (نوفاسين والكافيين والمورفين والجلوكوز) لعلاج التهاب بطانة الشرايين.
  • هرمونات الستيرويد، مثل بريد يزولون وهيد وكورتيزون، وهي أيضاً فعالة في علاج التهاب بطانة الشرايين.

العلاج الجراحي للالتهاب الشريان المسد:

  • ينصح بالجراحة إذا كانت التدابير المحافظة لا تعمل، وتكون مطلوبة أيضاً في الحالات الشديدة من التهاب الشرايين المسد.
  • تساعد الجراحة في الحد من نقص تروية الأنسجة في المرضى الذين لم يستجيبوا للإجراءات المحافظة.
  • كما تم إجراء عملية جراحية للاتهاب الشريان المسد لتحسين وظيفة الأوعية الجانبية.
  • تشمل الإجراءات الجراحية قطع الودي وهي الأكثر فاعلية. هذه الجراحة هي الأكثر فائدة في المراحل المبكرة من التهاب الشرايين المسد. التحسينات الأخرى التي يمكن ملاحظتها مع الجراحة هي تخفيف الألم وتقليل الوذمة في الأطراف وشفاء القروح وزيادة درجة حرارة الجلد.
  • كما تم إجراء عملية جراحية للاتهاب الشريان المسد لاستعادة سالكيه (انفتاح) الشرايين الكبيرة، وهو أمر مفيد في الحالات التي يكون هناك انسداد في منطقة صغيرة من الأوعية الكبيرة.

المصادر والمراجع

1. Obliterative Arteritis
Br Med J 1891; 1 doi: https://doi.org/10.1136/bmj.1.1578.729-a (Published 28 March 1891)
Cite this as: Br Med J 1891;1:729
https://www.bmj.com/content/1/1578/729.2
2. Obliterative Arteritis Proc R Soc Med. 1915; 8(Surg Sect): 32–36.
https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2002849/
3. http://medical-dictionary.thefreedictionary.com/obliterating+endarteritis
4. http://journals.sagepub.com/doi/10.1177/000331975200300603

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2018-08-06 12:49:48

166 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك