بطن اكورديون

Accordion abdomen

ما هو بطن اكورديون

بطن الأكورديون هو اضطراب طبي يصاب فيه البطن بالانتفاخ بدون أي سبب واضح، ويحدث ذلك عندما تقبض عضلات جدار البطن العلوي وتدفع محتويات البطن إلى الأسفل والأمام. قد يكون هذا بسبب اضطراب نفسي المنشأ.

يعتبر انتفاخ أو بطن الأكورديون عرض شائع جداً ومزعج بالنسبة لجميع الأعمار، ولكن لم يتم فهم أسبابه بالكامل حتى الان. حيث قد يكون مرتبطاً بأسباب نفسية أو اضطرابات معدية معوية أو أمراض عضوية أو أنه قد يظهر بمفرده. وبسبب الفهم غير الكافي لهذا الاضطراب فإن الخيارات العلاجية محدودة، حيث يمكن استخدام بعض الأدوية مع التدخل الغذائي من أجل تخفيف الأعراض التي تظهر عند المرضى.

قد تشمل أوصاف المرضى لبطن الأكورديون بأنه شعور ثقيل أو وجود كمية كبيرة من الغازات في البطن أو أن البطن ممتلئ. وتختلف حدة الانتفاخ من انزعاج بسيط إلى انزعاج شديد أو حاد.

بطن اكورديون مع خدمة اطلب طبيب

ما هي فسيولوجيا بطن اكورديون؟

ما هي الية حدوث الإصابة ببطن الأكورديون؟

بالرغم من أن الية حدوث بطن الأكورديون غير معروفة تماماً، إلا أنه يوجد بعض التفسيرات لحدوثها وما يلي أهمها:

  • اختلال في نمو الميكروبات المعوية: تلعب الميكروبات المعوية دوراً مهماً في الجهاز المناعي، ويوجد أكثر من 500 نوع مختلف من هذه الميكروبات في قناة الجهاز الهضمي في البالغين. ويمكن فقط استزراع نسبة قليلة من الميكروبات المعوية، وتلعب دوراً مهماً في انتفاخ البطن من خلال تخمير الكربوهيدرات وإنتاج الغازات.
  • فرط في نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة: إن الذين يعانون من بطن الأكورديون، أي على وجه التحديد الانتفاخ في البطن يعانون أيضاً من زيادة إنتاج الغازات من التخمير البكتيري الناجم عن فرط نمو بكتيريا الأمعاء الدقيقة. وقد وجدت عديد من الدراسات تحسناً ملحوظاً في الأعراض عندما عولجت بمضادات الحيوية.
  • تراكم غازات الأمعاء: في حالة الصيام يحتوي الجهاز الهضمي السليم على حوالي 100 مل من الغازات موزعة بشكل متساوي تقريباً بين 6 أجزاء وهي: المعدة، الأمعاء الدقيقة، القولون الصاعد، القولون المستعرض، القولون الهابط، والقولون القاصي. ويزداد حجم هذه الغازات بنسبة 65% بعد الأكل. ويعتقد أن الحجم المفرط لغازات المعدة هي السبب المحتمل للانتفاخ.
  • تغير في حركة الأمعاء الغليظة وتعطل الية معالجة الغزات في الأمعاء: يتم وصف أنماط حركية غير طبيعية في مرضى بطن الأكورديون، وقد تم اعتبار أن الانتقال البطيء للغذاء الذي يمثل تغيراً في حركة القناة الهضمية مرتبط بالانتفاخ لدى المرضى.
  • فرط حساسية التجويف البطني: قد يتأثر الإحساس بالانتفاخ من الأحشاء البطنية، حيث يمكن النظر إلى المنبهات الطبيعية أو الاختلافات البسيطة في محتوى الغاز في البطن على أنها انتفاخات. فقد يساهم الجهاز العصبي اللإرادي في تعديل الحساسية في التجويف البطني مما يقلل المعدل الطبيعي لانكماش الأمعاء الدقيقة مما يساهم في تكوين الغازات.
  • عدم تحمل بعض الأطعمة وسوء امتصاص الكربوهيدرات: من المعروف جيداً أن بعض العادات الغذائية قد تكون مسؤولة عن أعراض بطن الأكورديون، وتشمل هذه العادات زيادة استهلاك الألياف والمواد الغذائية المسببة للغازات. ويمكن أن يكون عدم تحمل اللاكتوز سبباً لهذه الغازات.
  • الإصابة بالإمساك: يشكو العديد من المرضى المصابين بالإمساك من الغازات والانتفاخ. حيث أن البراز الصلب يبطئ العبور المعوي للغازات وكذلك عبور القولون. ويمكن أيضاً أن يحدث الإمساك أو البراز الصلب تغيير في حركة الأمعاء مما يزيد من التخمر البكتيري.
  • أسباب نفسية: إن المرضى الذين يعانون من زيادة القلق والاكتئاب أو أي خلل نفسي مثل اضطراب الهلع أو اضطراب الاكتئاب الشديد قد يعانون من الانتفاخ في البطن.
  • الهرمونات: أثبتت الدراسات أن الأعراض المتكررة للدورة الشهرية قد تؤثر على الانتفاخ، حيث أن التباين في الهرمونات التناسلية طول فترة الدورة الشهرية وبعد انقطاع الطمث لها تأثير على حركة الأمعاء وبالتالي الانتفاخ.

ما هو علاج بطن اكورديون؟

عند البدء بعلاج بطن الأكورديون فإنه يتم الجمع ما بين استخدام الأدوية والمكملات الغذائية مع التدخلات في أنماط الغذاء، وما يلي أهم هذه العلاجات المستخدمة:

  • استخدام المضادات الحيوية: هناك إقبال متزايد من الأطباء لاستخدام المضادات الحيوية لعلاج بطن الأكورديون، وذلك على أساس افتراض أن تغيير بكتيريا الأمعاء قد يسهم في الانتفاخ أو الغازات.
  • استخدام البروبيوتك: قد يؤدي التغيير في الميكروبات المعوية إلى استمرار أو ظهور أعراض الانتفاخ، لذلك تم الافتراض أن تحسين هذه الميكروبات المعوية في الأمعاء يمكن أن تحسن الأعراض المرتبطة بالغازات، وذلك باستخدام البروبيوتك (وهو مكمل غذائي من البكتيريا الحية أو الخمائر التي يعتقد بأنها صحية للميكروبات المعوية.
  • استخدام أدوية التحلل العصبي: استخدمت أدوية التحلل العصبي تقليدياً في علاج الانتفاخ على الرغم من ضعف الأدلة على الارتباط بين الأعراض والأسباب المرضية الكامنة وراء هذا المرض مع هذه الأدوية. ولكن أظهرت عدد قليل من الدراسات التأثير النافع لاستخدام مضادات الدوبامين ومضاد السكارين وعوامل السيروتونين في مرضى القولون العصبي من أجل تخفيف الغازات.
  • استخدام أدوية مضادة للتشنج: يتم استخدام أنواع مختلفة من مضادات التشنج بشكل شائع من أجل تخفيف أعراض انتفاخ البطن على افتراض أن تغير حركة المعدة وتشنج العضلات الملساء فيها قد يؤديان إلى ظهور أعراض بطن الأكورديون. وأظهرت دراسات قليلة تأثير زيت النعنع على الحد من انتفاخ البطن، حيث يعتبر عامل طبيعي لتخفيف التشنجات في البطن.
  • التدخل التغذوي: قد يلعب تناول بعض الأطعمة دوراً رئيسياً في ظهور أعراض بطن الأكزرديون، لذلك يجب أخذ تاريخ دقيق للحمية الغذائية للمريض. فقد أظهرت العديد من الدراسات أن تخفيض استهلاك كمية الكربوهيدرات قصيرة السلسلة التي تتصف بأنها ذات درجة عالية من التخمر وذات امتصاص قليل مرتبط بتخفيض بأعراض الانتفاخ في البطن. كما أنه يجب تجنب المشروبات الغازية والأطعمة المسببة للغازات التي تحتوي على السكريات (مثل سكر الفواكه، اللاكتوز، رافينوز، السوربيتول) والألياف الغذائية القابلة للذوبان، مثل البقوليات بأنواعها والبصل والبطاطا والتفاح وغيرها من الأطعمة.

 

لا يوجد حتى الان علاج فعال أثبت بشكل لا يقبل الجدل حل لمشكلة بطن الأكورديون، ولكن قد تشمل أفضل استراتيجية للعلاج هي باستخدام الأدوية والتعديل الغذائي والعلاج النفسي. وعند الاقتراب من علاج بطن الأكورديون فإنه يجب على الطبيب الانتباه إلى علاج الأسباب المؤدية لها.

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2018-08-07 09:25:16

157 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك