جراحة علاج السمنة

Bariatric Surgery

جراحة علاج السمنة

ما هو جراحة علاج السمنة

تجري العمليات الجراحية لإنقاص الوزن، عبر إجراء تغييرات في الجهاز الهضمي، لإنقاص الوزن، عن طريق الحدّ من كمية الطعام الذي يُمكن أن يتناوله الشخص، أو عن طريق خفض امتصاص العناصر الغذائية، أو كليهما، ويلجأ الطبيب عادةً لهذه العمليات عندما لا تجدي خطوات إنقاص الوزن الأخرى نفعاً، من اتباع حمية غذائية معنية، أو ممارسة التمارين الرياضية، أو عندما يُعاني الشخص من مشاكل صحية خطيرة بسبب زيادة وزنه، وفي الحقيقة فإنّه يوجد العديد من أنواع جراحات علاج السمنة، منها المجازة المعدية، وتكميم المعدة، وغيرهما، وفي هذا المقال نُسلّط الضوء على كل المعلومات اللازم معرفتها عن عمليات جراحة السمنة.

جراحة المجازة المعدية

تُجرى هذه العملية عبر إجراءين، أولاً يتم إنشاء جيب صغير من المعدة بحجم 30 مليلتر، عبر تقسيم المعدة إلى جزئين علوي في أعلى المعدة وهو الجيب الصغير، وآخر سفلي وهو بقية المعدة، بعد ذلك تُقسم الأمعاء الدقيقة إلى جزء علوي وسفلي، ثمّ يُربط الجزء السفلي من الأمعاء الدقيقة مع الجيب الصغير للمعدة، وبعدها يتم ربط بقية المعدة مع الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة، حينها فإنّ أحماض المعدة والإنزيمات الهاضمة تمرّ من المعدة إلى الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة، وبعد انتهاء العملية فإنّ جيب المعدة الجديد يكون أصغر بالحجم، ويتسع لوجبات أقل، وبالتالي سعرات حرارية أقل، ويقلّ امتصاص المواد المُغذيّة والسعرات الحرارية من الأمعاء الدقيقة، والأهم من ذلك، هو أنّ إعادة التوجيه في مجرى الطعام، ينتج عنها تغييرات في هرمونات الأمعاء التي تعزز الشعور بالشبع، وقمع الجوع.

تكميم المعدة

في عملية تكميم المعدة، يُزيل الطبيب الجراح معظم المعدة، ويُبقي فقط جزءاً يُشبه حجم الموزة، ويغلقه بأدوات معينة تُشبه الدبابيس، وتقلّل هذه العملية من كمية الطعام المُتناول، بما يتناسب مع حجم المعدة الجديد، ممّا يُشعر الشخص بالشبع بشكل أسرع، وتؤثر هذه العملية على هرمونات الأمعاء، وعلى بكتيريا الأمعاء، وقد ينعكس ذلك على الشهية وعمليات الأيض، وفي الحقيقة فإنّه لا يُمكن عكس هذا النّوع من العمليات الجراحية، إذ عادةً ما تتم إزالة جزء من المعدة نهائياً

ربط المعدة

يضع الطبيب الجراح في عملية ربط المعدة شريطاً قابلاً للنفخ حول الجزء العلوي من المعدة، فينتج عن ذلك جيباً صغيراً من المعدة فوق الشريط، وتبقى باقي المعدة أسفل الشريط، ويعتمد مبدأ هذا الإجراء في تقليل الوزن، بأنّ الشخص سيتناول كمية أقل من الطعام تُشعره بالشبع والامتلاء، ويستطيع الطبيب تحديد مدى ضيق أو توسّع الشريط عبر حقنه بسائل بواسطة أنبوب يوضع تحت الجلد.

تحويل مجرى القناة المرارية مع تحويل مسرى الاثني عشر

تعدّ هذه العملية أكثر تعقيداً من العمليات السابقة، وتتضمّن إجراءين، الأول وهو نفس إجراء عملية تكميم المعدة، وبعدها يتمّ الإجراء الثاني الذي يتضمن تحويل مسار الطعام ليتجاوز معظم الأمعاء الدقيقة، ثمّ يربط الجرّاح القسم الذي تمّ تجاوزه بالجزء الأخير من الأمعاء الدقيقة، ممّا يتيح الفرصة للعُصارة الهضمية بأن تُخلط مع الطعام، ويتميّز هذا النّوع من العمليات، بأنّ الشخص يفقد وزناً أكثر بعد إجراءها، لكن في المقابل، قد تسبب مشاكل عديدة، ونقصاً في الفيتامينات والمعادن والبروتينات في الجسم، لذا قد لا يفضّل جميع الأطباء الجرّاحين إجراء هذه العملية.

اقرأ المزيد مؤشرات نقص المعادن والفيتامينات في الجسم

بالون المعدة

يتمثّل مبدأ عمل هذا الإجراء بوضع بالون طري مملوء بالهواء أو المحلول الملحيّ، ويوضع في المعدة عبر أنبوب رفيع يتمّ إدخاله عبر الحلق، وذلك يجعل الشخص غير قادر على تناول الطعام كما في السابق، وتجدر الإشارة أنّ هذا الإجراء يعتبر مؤقتاً، إذ يبقى البالون في المعدة لفترة لا تتعدّى الستة أشهر.

الأشخاص المؤهلون لعمليات جراحة علاج السمنة

عموماً فإنّ الطبيب يوصي بإجراء العمليات الجراحية لفقدان الوزن، في الحالات التالية:

  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم (بالإنجليزية: BMI) لدى الشخص 40 أو أكثر، وهو يشير إلى السمنة المُفرطة.
  • إذا كان مؤشر كتلة الجسم من 35 إلى 39.9 ويشير إلى السمنة، بالإضافة إلى معاناة الشخص من مشاكل صحية خطيرة تتعلق بالوزن، مثل الإصابة بداء السكري من النوع الثاني، أو ارتفاع ضغط الدم، أو انقطاع النفس النومي، وقد يوصي الطبيب في بعض الحالات بإجراء العملية الجراحية للأشخاص الذين يتراوح مؤشر كتلة الجسم لديهم بين 30 إلى 34، مع المعاناة من مشاكل صحية خطيرة مُرتبطة بزيادة الوزن.

اقرأ المزيد مخاطر السمنة

ينبغي العلم أنّ الإجراءات الجراحية لفقدان الوزن ليست الخيار الوحيد لكل شخص يعاني من البدانة الشديدة، فينبغي أن يخضع الشخص إلى عملية مُكثّفة من فحوصات التصوير، لمعرفة إذا كان سيتأهل للعملية أم لا، بالإضافة إلى المشاركة بخطط متابعة طويلة الأجل، ليتُابع الطبيب نمط التغذية وأسلوب الحياة، والحالة الطبية للمريض.

مخاطر عمليات جراحة علاج السمنة

قد تنطوي عمليات جراحة علاج السمنة مثلها مثل باقي العمليات الكبرى الأخرى العديد من المخاطر الصحية المُحتملة على المدى القصير أو البعيد، ومن هذه المخاطر المُحتملة ما يلي:

  • النزيف المُفرط.
  • العدوى.
  • حدوث ردود فعل سلبية للتخدير.
  • تجلّط الدم.
  • مشاكل في الرئة أو التنفس.
  • انسداد الأمعاء.
  • حصى المرارة.
  • الفتق.
  • متلازمة الإغراق، التي تتسبب في الإسهال أو الغثيان أو القيء.
  • سوء التغذية.
  • ثقب المعدة.
  • قرحة المعدة.
  • القيء.
  • الوفاة؛ وهي أمر نادر الحدوث.

اقرأ المزيد بعض المخاطر المرتبطة بجراحة تخفيف الوزن

التعايش بعد إنهاء عمليات جراحة علاج السمنة

يمكث المريض عادةً من يوم إلى 3 أيام في المستشفى بعد انتهاء العملية، ويمكن أن يمارس نشاطه المعتاد بعد انقضاء 6 أسابيع، لكن ينبغي إجراء العديد من التغييرات في نمط الحياة المُتبّع، بعد العملية، منها تعديلات على الغذاء المُتناول، وعلى النشاط البدني وغير ذلك، وفيما يلي توضيح ذلك:

  • تعديلات النظام الغذائي: يُرشد الطبيب مريضه إلى الالتزام بخطة غذائية بعد العملية، وقد تختلف من شخص إلى آخر، لكنّها عموماً تتمثل بالاقتصار على شرب الماء والسوائل الشفّافة خلال الأيام الأولى القليلة بعد العملية، وبعدها لمدّة 4 أسابيع فإنّه يُسمح بتناول السوائل الكثيفة؛ مثل اللبن والأطعمة المهروسة، ومن الأسبوع الرابع وحتى السادس فإنّه يمكن تناول الأطعمة الليّنة؛ مثل البطاطا المهروسة، وبعد 6 أسابيع، فإنّه يُسمح بإضافة الأطعمة الصحية المتوازنة تدريجياً، ويوصي الطبيب مريضه بتناول الطعام ببطء، ومضغه جيداً، وتناول لقيمات صغيرة، خاصةً في أول فترة بعد التعافي من العملية، مع أهمية تجنّب الأطعمة التي قد تسدّ المعدة، مثل الخبز الأبيض، ويُنصح بتناول مكمّلات الفيتامينات والمعادن.
  • ممارسة النشاط البدني: ينصح بممارسة التمارين الرياضية بانتظام، للاستمرار بفقدان الوزن بعد العملية، ويُنصح بأن يبدأ الشخص تدريجياً بممارسة التمارين الرياضية، ومن أنواع التمارين التي يُنصح بممارستها؛ المشي، وركوب الدراجة، والسباحة، وغير ذلك.

اقرأ المزيد متى يظهر تأثير الرياضة على الجسم؟

  • مراجعة دورية مع الطبيب: بعد انتهاء العملية، فإنّه يوصى بمتابعة دورية مع الطبيب على الأقل لأول سنتين بعد العملية، وتتضمّن زيارة الطبيب عادةً إجراء فحصوصات مخبرية للدم لفحص مستوى الفيتامينات والمعادن في الجسم، وفحص الصحة البدنية للمريض، مع تقديم المشورة والنصيحة حول النشاط البدني والنظام الغذائي، وتقديم الدعم النفسي والمعنويّ.

  1.  

Mayoclinic. Bariatric surgery. Retrieved on the 26th of january, from:

https://www.mayoclinic.org/tests-procedures/bariatric-surgery/about/pac-20394258

Asmbs. Bariatric Surgery Procedures.Retrieved on the 26th of january, from:

https://asmbs.org/patients/bariatric-surgery-procedures

Niddk. Bariatric Surgery. Retrieved on the 26th of january, from:

https://www.niddk.nih.gov/health-information/weight-management/bariatric-surgery/types

NHS. Weight loss surgery. Retrieved on the 26th of january, from:

https://www.nhs.uk/conditions/weight-loss-surgery/types/

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,385 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة
site traffic analytics