جرح

Wound

ما هو جرح

الجرح مصطلح يشير إلى إصابات تكسر الجلد أو أنسجة الجسم الأخرى. وهي تشمل الجروح والخدوش والجلد المثقوب الناجم عن الحوادث، والسقوط والضربات وإصابات الأسلحة ولدغات الحيوانات والكدمات والحروق والاضطرابات والصعقات الكهربائية والكسور وغيرهم. ويجرح الملايين من الناس أنفسهم كل عام، وتتراوح هذه الإصابات من طفيفة إلى تلك التي تهدد الحياة.

يمكن أن تحدث الإصابات أثناء العمل أو اللعب، في الداخل أو في الخارج، أثناء قيادة السيارة، أو المشي في الشارع. كما يمكن أن ينتج عن الجراحة والغرز أيضا جروح. الجروح البسيطة عادة ليست خطيرة، ولكن من المهم تنظيفها. وقد تتطلب الجروح إسعافات أولية تليها زيارة الطبيب. أما إذا كان الجرح عميقاً، لا يمكن غلقه وإيقاف النزيف فيتطلب التوجه للمستشفى حالاً.

أنواع الجروح:

هناك أربعة أنواع من الجروح، والتي تصنف تبعاً لسببها:

  • جرح التسلخ: يحدث التسلخ عندما يفرك الجلد أو يخدش ضد سطح صلب. عادة لا يكون هناك الكثير من النزيف، ولكن يجب تنظيف الجرح لتجنب العدوى.
  • الجرح الممزق: التمزق هو قطع عميق أو تمزق في البشرة. ينتج عن الحوادث المرتبطة بالسكاكين والأدوات والآلات وهي أسباب متكررة للتمزقات. في حالة التمزقات العميقة، يمكن أن يكون النزف سريعاً.
  • الجرح الوخزي: هو جرح صغير ينتج عن إصابة الجسم بآلة طويلة مدببة، مثل المسمار أو الإبرة. في بعض الأحيان يمكن أن تسبب الرصاصة جرحاً وخزياً. وقد لا ينزف كثيراً ولكن يمكن أن تكون هذه الجروح عميقة بما يكفي لتلف الأعضاء الداخلية. إذا كان لديك جرح وخزي صغير، قم بزيارة الطبيب للحصول على لقاح الكزاز ومنع العدوى.
  • الجرح القطعي: عبارة عن تمزق جزئي أو كامل للجلد والأنسجة تحته. وعادة ما تحدث هذه الجروح أثناء الحوادث العنيفة، مثل حوادث السيارات، والانفجارات، والطلقات النارية. ومن سماته النزف الكثيف والسريع، ويسبب تمزقاً وتلفاً كبيراً بالأنسجة وأغلبها خطير ومميت.

 

الإسعافات الأولية للجروح


السيطرة على النزيف: استخدام منشفة نظيفة للضغط الخفيف على المنطقة حتى يتوقف النزيف (قد يستغرق ذلك بضع دقائق). ويجب أدراك أن بعض الأدوية (مثل الأسبرين والوارفارين) ستؤثر على وقت النزف، وقد تحتاج إلى الضغط لفترة أطول من الزمن.

  • غسل اليدين جيداً: قبل تنظيف الجرح، يجب التأكد من غسل اليدين لمنع تلوث الجرح.
  • تنظيف الجرح: غسل الجرح بلطف بماءٍ نظيف فاتر لتطهير وإزالة أي شظايا أو أوساخ، لأن هذا سوف يقلل من خطر العدوى.
  • تجفيف الجرح: يجب تجفيف الجلد المحيط بلطف باستخدام منشفة نظيفة.
  • تغطية الجرح: استخدام ضمادة غير لاصقة أو ضمادة خفيفة في مكان الجرح، تجنب استخدام اللاصق على الجلد المتمزق لمنع المزيد من النزف عند إزالة الضمادة.
  • طلب المساعدة: الاتصال بالطبيب العام أو الممرضة أو الصيدلي في أقرب وقت ممكن لتلقي المزيد من العلاج والنصيحة، وللتأكد من أن الجرح يشفى بسرعة.
  • تخفيف الألم: يمكن أن تكون الجروح مؤلمة، لذا يمكن تخفيف الألم بينما يشفى الجرح. وعليك التحدث إلى الطبيب حول تخفيف الألم.

كيفية علاج الجروح

الرعاية المنزلية للجروح الطفيفة

  • غسل وتطهير الجرح لإزالة جميع الأوساخ والبقايا، واستخدام الضغط والرفع المباشر للمنطقة المصابة للتحكم في النزف والتورم.
  • لتغطية الجرح يجب استخدام ضمادة معقمة، وقد تلتئم الجروح الطفيفة جداً بدون ضمادات. يجب إبقاء الجرح نظيفاً وجافاً لمدة خمسة أيام.
  • قد يصاحب الجرح بعض الألم، ويمكن تناول عقار اسيتامينوفين (تايلينول). كما تجنب الأسبرين كمسكن لأنه يمكن أن يسبب النزيف.
  • وضع الثلج إذا كان هناك كدمات أو تورم.

يجب تلقي الرعاية الطبية إذا كان:

  1. الجرح المفتوح ذو عمق يزيد عن 1/2 بوصة.
  2. النزيف لايتوقف مع الضغط المباشر.
  3. النزيف مستمر لمدة أطول من 20 دقيقة.

العلاجات الطبية

  • بعد التنظيف وربما تخدير المنطقة، قد يقوم الطبيب بإغلاق الجرح باستخدام غراء الجلد أو الغرز أو الكبس. وقد يوصي الطبيب بلقاح الكزاز إذا كنت تعاني من جرح وخزي.
  • اعتماداً على مكان الجرح واحتمالية العدوى، قد لا يقوم الطبيب بإغلاق الجرح والسماح له بالشفاء بشكل طبيعي. هذا هو المعروف باسم الشفاء عن طريق النية الثانوية، وهذا يعني من قاعدة الجرح إلى البشرة السطحية.
  • علاج آخر للجرح يشمل مسكنات الألم. وقد يصف الطبيب أيضاً البنسلين أو مضاد حيوي آخر إذا كانت هناك عدوى أو خطر كبير للإصابة بالعدوى. وفي بعض الحالات قد يحتاج الجرح لعملية جراحية.
  • إذا تم قطع جزء من الجسم، ينبغي إحضار الشخص إلى المستشفى لاحتمال إعادة العضو لمكانه. ويجب لف جزء الجسم المقطوع بشاش رطب ووضعه في الثلج.

المضاعفات الرئيسية للجرح هي خطر العدوى.

  • علامات الجرح الملتهب:
  1. زيادة في الافرازات.
  2. قيح سميك أخضر أو أصفر أو بني.
  3. قيح مصحوب برائحة كريهة.
  • العلامات الأخرى التي تدل على التهاب الجرح:
  1. حمى أكثر من 100.4 درجة فهرنهايت (38 درجة مئوية) لأكثر من أربع ساعات.
  2. تكتل في الفخذ أو الإبط.
  3. الجرح الذي لا يشفي.

سوف يتخلص الطبيب من القيح ويصف في كثير من الأحيان المضادات الحيوية إذا ظهرت عدوى بكتيرية. في الحالات الخطيرة، قد يلجأ الطبيب إلى إجراء عملية جراحية لإزالة الأنسجة المصابة وأحيانا الأنسجة المحيطة بها.

الحالات المرضية التي يمكن أن تنتج عن الجروح 

  • الكزاز: يحدث هذا المرض بسبب عدوى من البكتيريا المسببة للتيتانوس، ويمكن أن يسبب تقلصات العضلات في الفك والرقبة.
  • التهاب اللفافة الناخر: هو التهاب الأنسجة الرخوة الشديد الناجم عن مجموعة متنوعة من البكتيريا بما في ذلك كلوستريديوم والمكورات العقدية التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الأنسجة والإنتان.
  • التهاب النسيج الخلوي: وهي عدوى تصيب البشرة، يجب عدم لمس الجرح على الفور إلا بعد تطهير اليدين والجرح.

wound , MedlinePlus.com "available at : "www.nlm.nih.gov/medlineplus/wounds.html accessed at : 14-8-2012

Wounds and Injuries | Fracture | Bruises | MedlinePlus
Wounds first aid
Open Wound: Types, Treatments, and Complications

أدوية لعلاج جرح

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

15,008 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة