رأب البواب

Pyloroplasty

ما هو رأب البواب

رأب البواب هو إجراء جراحي يتم فيه قطع صمام البواب في الجزء السفلي من المعدة وإعادة ترمميه، مما يساعد على توسيع فتحة العضلات (العضلة العاصرة البوابية) في الإثني عشر (الجزء الأول من الأمعاء الدقيقة). وبشكل عام، رأب البواب هو علاج للمرضى المعرضين لمرض قرحة المعدة أو القرحة الهضمية.

الغرض من إجراء عملية رأب البواب:

تقوم جراحة رأب البواب بتوسيع الفتحة التي يتم من خلالها إفراغ محتويات المعدة إلى الأمعاء، مما يسمح لإفراغ المعدة بسرعة أكبر، حيث يتم تنفيذ عملية هذه العملية لعلاج مضاعفات القرحة الهضيمة وقرحة المعدة أو عندما لا يتمكن العلاج الطبي من السيطرة على القرحة الهضمية وقرحة المعدة لدى المرضى الذين يعانون من مخاطر عالية.

بالإضافة إلى توسيع البوابة الضيقة بشكل خاص، يمكن أن تساعد جراحة رأب البواب أيضاً في علاج العديد من الحالات التي تؤثر على المعدة والأعصاب المعدية المعوية، مثل:

  • تضيق البواب، تضيق غير طبيعي للبواب.
  • رتق البواب، انغلاق البواب أو أنه غير موجود منذ الولادة.
  • مرض الشلل الرعاشي.
  • التصلب المتعدد.
  • الغستروبرسس أو تأخر المعدة في الإفراغ.
  • تلف العصب المبهم.
  • داء السكري.

اعتماداً على الحالة يمكن إجراء عملية رأب البواب في نفس الوقت عند إجراء عملية ثانية مثل:

  • قطع العصب المبهم، حيث أن هذا الإجراء ينطوي على إزالة فروع معينة من العصب المبهم، الذي يتحكم في الجهاز الهضمي.
  • المفاغرة المعدية والاثني عشر، هذا الإجراء يخلق اتصال جديد بين المعدة والاثني عشر.

هناك عدة أنواع من رأب البواب، منها:

  • جراحة رأب البواب Heineke-Mikulicz، والتي تتضمن شقاً طولياً مغلقاً بشكل عكسي عبر البواب ، وتعتبر هذه هي عملية راب البواب الأكثر شيوعاً.
  • جراحة البابولي تنطوي على فتحة جانبية من المعدة بدون شق طريق البواب.
  • جراحة فيني رأب البواب والتي تكون إلى جنب المفارغة المعدية او الاثني عشر ولكن مع شق البواب


كيف يتم إجراء عملية رأب البواب:

يمكن إجراء جراحة تجميل البواب كجراحة مفتوحة تقليدية، ومع ذلك يقوم العديد من الأطباء الآن بتقديم خيارات إجراء رأب البواب بالمنظار، حيث تحمل مخاطر أقل، وعادة ما يتم كلا النوعين من الجراحة تحت التخدير العام.

الجراحة المفتوحة:

خلال جراحة رأب البواب المفتوحة، سوف يقوم الجراحون بشكل عام بما يلي:

  • عمل شق طويل أو قطع، وعادة ما تكون في منتصف جدار البطن، واستخدام الأدوات الجراحية لتوسيع الشق.
  • عمل العديد من القطع الصغيرة من خلال العضلة في العضلة العاصرة البوابية، وتوسيع فتحة البواب.
  • خياطة عضلات البواب مرة أخرى معاً من الأسفل إلى الأعلى.
  • إجراء عمليات جراحية إضافية، مثل استئصال المعدة وفتحة العصب المبهم.
  • في الحالات التي تنطوي على سوء التغذية الحاد، يمكن إدخال أنبوب المعدة، وهو نوع من أنبوب التغذية، للسماح للغذاء السائل بالمرور عبر البطن مباشرة إلى المعدة.

جراحة المنظار:

في العمليات التنظيرية، يقوم الجراحون بإجراء الجراحة من خلال بضع جروح صغيرة، حيث أنهم يستخدمون أدوات صغيرة جداً ومنظار البطن للمساعدة في توجيههم، ومنظار البطن عبارة عن أنبوب بلاستيكي طويل مزود بكاميرا فيديو صغيرة مضاءة على إحدى نهايتيها، كما أنه متصل بشاشة عرض تسمح للجراح بمعرفة ما يفعله داخل جسم المريض.

يقوم الجراحون بشكل عام بما يلي:

  • القيام بثلاثة إلى خمسة جروح صغيرة في المعدة وإدخال منظار البطن.
  • ضخ الغاز في تجويف المعدة لتسهيل رؤية العضو الكامل.

العناية بعد الجراحة:

  • يقضي المريض عدة ساعات في المستشفى بعد الجراحة حيث يتم مراقبة ضغط الدم والنبض والتنفس ودرجة الحرارة، وقد يكون تنفس المريض أقل من الطبيعي بسبب تأثير التخدير وتردد المريض في التنفس العميق والتعرض للألم في موقع الشق الجراحي، ويتم إعطاء الدواء للمريض حسب الحاجة، كما يجب مراقبة موقع الجراحة في حال ظهور علامة على الاحمرار أو التورم أو تصريف الجرح.
  • وعادة ما تعطى السوائل عن طريق الوريد لمدة 24-48 ساعة حتى يتم السماح للمريض بتناول وجبات خفيفة تدريجياً خاصة مع استئناف نشاط الأمعاء، وبعد حوالي ثمان ساعات من الجراحة، قد يسمح للمريض بالسير قليلاً، مما يزيد من الحركة تدريجياً خلال الأيام القليلة القادمة، ومتوسط فترة الإقامة في المستشفى، تعتمد على مدى تحسن صحة المريض وأي ظروف كامنة تتراوح بين ستة وثمانية أيام.
  • أثناء الاستشفاء قد تحتاج إلى تناول نظام غذائي مقيّد لبضعة أسابيع أو أشهر، اعتماداً على مدى اتساع الجراحة وأية ظروف طبية كامنة لديك، وضع في اعتبارك أن الأمر قد يستغرق ثلاثة أشهر أو أكثر للبدء في رؤية الفوائد الكاملة لعملية رأب البواب.
تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج رأب البواب مع خدمة اطلب طبيب

ما هو تشخيص رأب البواب؟

كيفية تشخيص الشخص الذي يحتاج الى عملية رأب البواب

يبدأ التشخيص بتاريخ دقيق من الأمراض المسبقة والحالات الطبية الحالية بالإضافة إلى تاريخ عائلي من القرحة أو غيرها من الاضطرابات المعدية المعوية (المعدة والأمعاء)، وقد يشمل التاريخ الكامل والاختبار التشخيصي الشامل ما يلي:

  • الموقع والتكرار والمدة وشدة الألم.
  • القيء.
  • عادات الأمعاء ووصف البراز.
  • جميع الأدوية بما في ذلك التي لا تستلزم وصفة طبية.
  • الشهية والنظام الغذائي النموذجي وتغيير الوزن.
  • استهلاك الكحول وعادات التدخين.
  • معدل نبضات القلب والنبض وضغط الدم.
  • فحص الصدر والأشعة السينية.
  • لمس البطن.
  • فحص المستقيم واختبار البراز.
  • اختبار وجود هيليكوباكتر بيلوري.
  • العد الكامل للدم وخصائص كيمياء الدم.
  • تحليل البول.
  • دراسات تصويرية للجهاز الهضمي (الأشعة السينية).
  • خزعة من بطانة المعدة باستخدام أداة تلسكوبية شبيهة بالأنبوب (منظار داخلي).

ما هي مضاعفات رأب البواب؟

مخاطر عملية رأب البواب

تتضمن المضاعفات المحتملة لجراحة البطن هذه النزيف المفرط وإصابات الجرح والفتق الجراحي، وتكرار قرحة المعدة والإسهال المزمن وسوء التغذية، وبعد الجراحة يجب أن يعلم الجراح في حال زيادة الألم وأي تورم أو احمرار أو تصريف أو نزيف في المنطقة الجراحية، كما ينبغي الإبلاغ عن تطور الصداع وآلام في العضلات والدوخة والحمى وألم في البطن أو تورم أو إمساك أو غثيان أو قيء أو نزف مستقيمي أو براز أسود.

المصادر والمراجع

https://www.healthline.com/health/pyloroplasty#purpose
https://www.surgeryencyclopedia.com/Pa-St/Pyloroplasty.html
https://emedicine.medscape.com/article/1893177-overview

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-01-13 11:11:30

157 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك