الفتق السري

Umbilical hernia

ما هو الفتق السري

الفتق السري هو الأكثر شيوعاً في منطقة البطن، ويحدث في الغالب بسبب ضعف جدران عضلات البطن، وهو عبارة عن فتحة صغيرة تخرج منها مجموعة من الأنسجة الدهنية، وقد تكون كبيرة ويخرج معها جزء من الأمعاء.

يتكون جدار البطن من طبقات من العضلات والأنسجة المختلفة، قد تتطور النقاط الضعيفة في هذه الطبقات للسماح لمحتويات تجويف البطن بالظهور أو الفتق، وهو لا يقتصر على البطن بل يحدث في الفخذ العلوي أيضاً، ويصاب به الأطفال الرضع والكبار والحوامل.

معظم حالات الفتق السري لا تهدد حياة الأشخاص، ولكن إن تتطور قد يجعل حياة الإنسان في خطر، يتطلب تدخلاً جراحياً من الطبيب المختص.

الفتق السري عند الحوامل

  • الفتق السري عند الحوامل لا يمثل خطورة على تطور الجنين أو حياة المرأة
  • لكن في حالة حدوث أعراض أكثر خطورة تشعر بها المرأة  ينصح بزيارة طبيب النساء والتوليد دون تأخير
  • ينصح الأطباء في معظم الأحيان أن يُترك الفتق السري خلال فترة الحمل إذا كان لا يشكل خطراً، لأن المرأة تعود إلى طبيعتها وتتعافى بعد حوالي ثلاثة إلى ستة أشهر من تاريخ الولادة.
  • يجب على المرأة أن تتجنب كل المخاطر التي تؤدي إلى توسيع دائرة الفتق خلال فترة الحمل من بينها التمارين والاجهاد المستمر
  • عند شعورها بالسعال المستمر يُنصح أن تضع يدها جيداً على بطنها
  • يجب عليها أن تستشير الطبيب بعد الولادة إذا كان الفتق يحتاج إلى تدخل جراحي

الفتق السري عند الرضع

  • لا يلاحظ الفتق السري عند الرضع بعد الولادة مباشرة، بل يستغرق أسبوعين حتى يبدأ في الظهور
  • هو عبارة عن انتفاخ جلدي في منطقة السرة لدى الرضيع
  • يحدث غالباً بسبب الفجوة بين عضلات البطن في مكان خروج الحبل السري، فتبدأ بعض الأنسجة في الخروج والانتفاخ.
  • يمكن عادةً رؤية الفتق السري بعد سقوط جذع الحبل السري في غضون بضعة أسابيع بعد الولادة
  • يكون واضحاً عند سعال الطفل وبكاءه
  • لكن بعض الأطفال لا يصابون بالفتق السري حتى يصبحون أكبر سناً.

الفتق السري عند الأطفال

  • بعض الأطفال لا يشعرون بألم الفتق السري في منطقة البطن، والذي نادراً ما يكون حجمه أكبر من 2.5 سم
  • هو أمر شائع في الأطفال بعد الولادة
  • يستمر لفترة قد تصل إلى سنة أو اثنين لا يتم التدخل الجراحي فيها
  • أما إذا استمر أكثر من ذلك فيجب استشارة الطبيب فوراً

 

  • فشل جدار البطن في الإغلاق بشكل صحيح في الرحم، وهو عيب خلقي.
  • السعال المزمن.
  • أضرار العمليات الجراحية.
  • الاضطرابات الهضمية أثناء فترة الحمل.
  • رفع الوزن الثقيل.
  • الأمراض المزمنة في البطن والتي تسبب الاستسقاء.
  • السمنة المفرطة.
  • الجراحة في المنطقة

 

  • أكثر الأعراض شيوعا للفتق هو حدوث انتفاخ في المنطقة المصابة، ويمكن ملاحظة ظهور كتلة على جانبي عظم العانة.
  • المضايقات التي تتعرض لها في البطن عند السعال وخاصة في حالة الوقوف أو الانحناء.
  • ألم في الصدر وصعوبة في البلع.
  • حالات الإعياء الشديدة الناتجة عن انتفاخ البطن، والتي تستوجب التدخل الجراحي.

أعراض فتق السرة بعد الولادة:

قد لا تظهر أية أعراض مصاحبة للفتق، ولكن قد تشعر المرأة ببروز منطقة السرة أو ما حولها أثناء الوقوف، و قد يرافقها بعض الألم عند الضغط عليها أو أثناء الحركة، وقد تزيد هذه المشكلة في حال رافقها الإمساك المزمن أو الكحة المزمنة.

وقد تتطور الحالة إلى حالة اختناق في الفتق، بحيث تنحبس التروية الدموية للأمعاء المحصورة في الفتق. وتلحظ المريضة حدوث هذه التغيرات:

  • الارتفاع في درجة الحرارة وتسمم عام في حالة الجسم.
  • الإمساك الشديد وعدم خروج الغازات.
  • الألم الحاد أو المغص الشديد في البطن.
  • القيء المستمر.

 

كيف أعرف أن عندي فتق في السرة؟

قد لا يصاحب فتق السرة أية أعراض، ولكن قد تشعر بانتفاخ في منطقة السرة يزيد أثناء الحركة أو الكحة ويزول عند الاستلقاء، أو قد تتمكني من إرجاعه بيدك من خلال الضغط الخفيف على تلك المنطقة. وينصح بمراجعة الطبيب للتأكد من التشخيص ومدى تقدم الحالة.

 

  • في معظم الأحيان يتم التدخل الجراحي لإصلاح الفتق السري خاصة إذا كان الفتق السري يؤثر على حركة الأمعاء وكذلك حركة الدم في الجسم
  • تجرى العملية الجراحية بتخدير كامل أو جزئي
  • يقوم الطبيب فيها بفصل هذه الأنسجة الدهنية البارزة وعمل الإجراءات اللازمة لعدم عودتها مرة أخرى عن طريق إحكام المنطقة بخياطة جدار البطن
  • يجب على المرأة التحدث مع الطبيب عن الأدوية التي تتناولها حتى لا يتسبب ذلك في حدوث مضاعفات أو خطر يهدد حياتها عند إجراء العملية أو بعدها
  • تستغرق المرأة من 4 إلى 5 أسابيع حتى تتماثل للشفاء وتعود لممارسة حياتها الطبيعية مرة أخرى

عملية فتق السرة عند المرأة:

  • معظم حالات الفتق لا تحتاج لعملية جراحية، حيث بإمكان المرأة القيام بتصحيح الفتق من خلال الاستلقاء على الظهر ومحاولة دفع الانتفاخ ببطء لارجاع محتوياته إلى ما خلف عضلة البطن؛ وهذا لن يساعد في إزالة الفتق بشكل نهائي، ولكن قد تختار بعض النساء هذا الحل وتتعايش مع الفتق.
  • إلا أن البعض قد يحتاج إلى علاجه من خلال إجراء مداخلة جراحية، وخاصة عند زيادة الألم أو الضغط في منطقة الفتق أو تغيُّر حجمه أو لونه أو عندما يكون مصحوباً بحمى أو إمساك.
  • وتختلف طريقة إجراء العملية تبعاً لحالة المريضة الصحية، ولكن غالباً يتم إجراء هذه العملية باستخدام المنظار، الذي يتطلب عمل 3 فتحات صغيرة في البطن وإدخال كاميرا صغيرة للمساعدة في عملية العلاج، ثم تتم حياكة شبكة لينة حول الفتق لتقوية المنطقة ومنع الأمعاء من الاندفاع خلاله مرة أخرى.
  • ويفضل الأطباء عدم إجراء هذه العملية خلال فترة الحمل، إلا إذا كان من المتوقع حصول ضرر كبير للمرأة الحامل أو لطفلها، عندها يمكن أن يتم إجراء العملية في الثلث الثاني من الحمل.
  • أما في الحالات الأخرى فقد يتم تأجيل العملية لبضعة أشهر بعد الولادة تتراوح بين ثلاثة إلى ستة أشهر، تضمن هذه الفترة التعافي التام للمرأة بعد الولادة.

كم تستغرق عملية فتق السرة؟

عملية علاج الفتق هي عملية سريعة وقد لا تستغرق سوى 20 إلى 30 دقيقة في غرفة العمليات، ويمكن لبعض المرضى الخروج من المستشفى في نفس اليوم. ولكن معظمهم يتم وضعهم تحت المراقبة لعدة أيام، خاصة الذين يشكون من أمراض مزمنة. وقد تصل فترة التعافي الكامل بعد العملية إلى أسبوعين.

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

15,008 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة