قطع أو استئصال البلعوم

Pharyngectomy

ما هو قطع أو استئصال البلعوم

كلمة البلعوم (بالإنجليزية: Pharynx) مشتقة من كلمة لاتينية تعني الحلق، ويمثل المنطقة التي تمتد من الجزء الخلفي من الأنف إلى الحد السفلي من الغضروف الحلقي (بالإنجليزية: Cricoid cartilage) و يتصل عن طريق الحنجرة (بالإنجليزية: Larynx) بالمريء و الجهاز التنفسي. من أهم وظائفه توصيل الهواء وتسخينه وترطيبه وإزالة المواد العالقة فيه. وتعتبر منطقة تلاقي البلعوم والمريء أضيق منطقة بالجهاز الهضمي ولذلك أي جسم غريب يعلق في هذه المنطقة يمكن أن يؤدي إلى الإختناق.

يقسم البلعوم من ناحية تشريحية إلى ثلاثة أقسام:

  • البلعوم الأنفي (بالإنجليزية: Nasopharynx)، ويمتد البلعوم الأنفي من مؤخرة تجويف الأنف إلى مستوى الحنك الرخو(بالإنجليزية: Soft palate)، ويعمل كممر لنقل الهواء من التجويف الأنفي، وتقع اللحميات أو الزوائد الأنفية (بالإنجليزية: Adenoids) على الجدار الخلفي منه.
  • البلعوم الفموي (بالإنجليزية: Oropharynx)، ويمتد البلعوم الفموي من الأعلى على مستوى الحنك الرخو حتى يصل إلى الغضروف الحلقي وقاعدة اللسان، يعتبر ممر للطعام عبر الفم للمريء وللهواء من وإلى التجويف الأنفي.
  • البلعوم السفلي (بالإنجليزية: Hypopharynx)، ويعتبر البلعوم السفلي الأقصر بين الثلاث أقسام حيث يبدأ جزؤه العلوي من لسان المزمار أو اللهاة (بالإنجليزية: Epiglottis) وينتهي عند منطقة التوزيع بين المريء والحنجرة. ويطلق عليه أيضاً البلعوم الحنجري (بالإنجليزية: laryngopharynx).

وظائف وفوائد البلعوم

يحتوي تجويف البلعوم على عضلات الحنك الرخو، واللسان، واللهاة، وعضلات جدار البلعوم التي يتغير شكلها بتغير الوظيفة التي تؤديها من بلع أو مضغ أو تنفس، ويعتبر البلعوم جزء أساسي في عملية التنفس و عملية مضغ وبلع الطعام و يستخدم بطريقة مختلفة في كل منهما، حيث تتمدد عضلات البلعوم لتحافظ على المجاري التنفسية مفتوحة بينما تنقبض لتساعد في عملية البلع إلى المريء ثم إلى المعدة.

  • يساعد في عملية البلع والمضغ: تساعد العضلات داخل البلعوم في عملية البلع و يعتبر البلعوم ممر لمرور الطعام من الفم إلى المريء. عضلات اللسان تساعد في تجميع الطعام خلال عملية المضغ لتحضيره للبلع، وخلال عملية المضغ يتم استخدام التجويف البلعومي لعمليتي المضغ والتنفس في آن واحد بينما في عملية البلع يستخدم البلعوم كممر للطعام فقط ويكون مفصول تماماً عن مجرى التنفس، ثم يقوم اللسان بمساعدة عضلات الجدار البلعومي بالانقباض لإيصال الطعام للمريء.
  • يساعد في عملية التنفس: تعتبر عضلات اللسان واللسان الرخو وجدار البلعوم جزء مهم في الحفاظ على البلعوم كممر لتبادل الغازات والتنفس. تقوم عضلات الجدار البلعومي بعكس عمل ضغط الهواء السلبي الذي يعمل على إغلاق المجرى التنفسي، ولكن في الحالات المرضية التي تكون فيها عضلات جدار البلعوم متعطلة عن العمل مثل حالة توقف التنفس الانسدادي النومي (بالإنجليزية: Obstructive sleep apnea) يغلق المجرى أثناء النوم مما يؤدي إلى انقطاع التنفس، وتقوم عضلات اللسان بالمحافظة على موقع اللسان خلال عملية التنفس ومنعه من سد مجرى الهواء كما تقوم بعكس تأثير ضغط الهواء السلبي والحفاظ على مجاري الهواء مفتوحة، ويتغير موقع الحنك الرخو بتغير الطريقة التي يتنفس فيها الإنسان، حيث ينخفض خلال التنفس عن طريق الأنف ويرتفع لأعلى خلال التنفس من الفم.

للمزيد إقرأ: انقطاع التنفس أثناء النوم

عملية قطع أو استئصال البلعوم

يطلق مصطلح استئصال البلعوم (بالإنجليزية: Pharyngectomy) على عملية إزالة جزء من البلعوم. يعتبر مصطلح استئصال البلعوم مصطلحاً عاماً يمكن أن يطلق على الجراحات البسيطة مثل إزالة ورم صغير على الجدار الخلفي للبلعوم أو على الجراحات المعقدة التي تتضمن إزالة البلعوم كاملاً وإعادة بنائه.

يتم اللجوء إلى عمليات استئصال البلعوم بشكل عام في حالات معينة من الأورام السرطانية التي تصيب البلعوم الفموي، والبلعوم الأنفي، والبلعوم السفلي، وفي حالات أخرى يكون كإجراء لإزالة ورم آخر انتشر إلى منطقة البلعوم فمثلا يطلق استئصال البلعوم والحنجرة الكلي (بالإنجليزية: Total laryngopharyngectomy) على إزالة الحنجرة والبلعوم السفلي بشكل كلي بالإضافة لأجزاء من البلعوم الفموي.

قد يتم اللجوء إلى الاستئصال كخيار أولي واتباعه بالعلاج بالأشعة أو من الممكن أن يبدأ المريض علاجه بالعلاج الكيماوي والأشعة ثم عملية الإستئصال والقرار في اختيار مسار العلاج يحدد بناءً على وضع المريض الصحي ورأي الفريق الطبي المبني على المعطيات المطروحة أمامهم.

يعتبر استئصال البلعوم علاج انقاذي (بالإنجليزية: Salvage therapy) في حال كانت الجراحة الخيار الوحيد المتبقي بعد عودة الورم أو عدم التحسن على الرغم من استعمال العلاج الكيماوي والأشعة.

يقوم الطبيب في حالة الجراحة الإنقاذية باستئصال الورم كاملاً عن طريق قطع جميع الأنسجة المصابة بالسرطان وبعض من الأنسجة السليمة المحاذية للتأكد من التخلص التام من الخلايا السرطانية. قد تحتاج منطقة العملية إلى إعادة ترميم عن طريق أخذ أنسجة سليمة من مكان آخر من الجسم والهدف من ذلك تسريع عملية الشفاء وإعادة الأمور لطبيعتها قدر المستطاع حتى يستطيع المريض الرجوع إلى حياته بأسرع وقت ممكن.

أنواع عمليات استئصال البلعوم

تتنوع عمليات استئصال البلعوم بناء على عوامل مختلفة. ومن أهم أنواعها:

  • عملية استئصال البلعوم الأنفي (بالإنجليزية: Nasopharyngectomy).
  • عملية استئصال البلعوم والحنجرة الكلي (بالإنجليزية: Total laryngopharyngectomy).
  • عملية استئصال الحنجرة الكلي مع استئصال جزئي للحنجرة (بالأنجليزية: Total laryngectomy with partial pharyngectomy).
  • عملية استئصال جزئي للجزء الخلفي من البلعوم الفموي (بالإنجليزية:Posterior partial oropharyngectomy).

فترة الشفاء بعد عملية استئصال البلعوم

تختلف الفترة التي يحتاجها المريض للشفاء بعد العملية باختلاف نوع العملية ومداها واحتياج المريض لعملية ترميم بعدها أو لا. قد تترواح فترة الشفاء من عدة ساعات بعد العمليات البسيطة إلى عدة أسابيع في حالات أخرى. احتياج المريض للبقاء أكثر من أسبوعين داخل المستشفى يكون بالأغلب سببه مضاعفات بعد العملية.

المخاطر المصاحبة لعملية استئصال البلعوم

يصاحب عملية استئصال البلعوم العديد من المخاطر كسائر العمليات الجراحية الأخرى وتختلف المضاعفات باختلاف نوع العملية ومن أمثلة المضاعفات:

  • العدوى: تتضمن عملية استئصال البلعوم إجراء عملية قطع في الغدد الليمفاوية الموجودة في الرقبة وبالتالي يمكن أن تختلط المناطق المعقمة باللعاب والسوائل المليئة بالبكتيريا الموجودة في التجويف الفموي وتؤدي إلى عدوى قد تحتاج إلى مضادات حيوية أو تدخل جراحي لإزالتها.
  • النزيف و الأورام الدموية: قد يحتاج المريض إلى تدخل جراحة مرة أخرى في حال كان النزيف شديداً.
  • الجلطات الدموية: تعتبر الجلطات الدموية من المضاعفات ممكنة الحدوث بعد الجراحات الكبرى ويكون المرضى المصابين بالسرطان أكثر عرضة للإصابة بالجلطات بسبب تغيرات وعوامل معينة يؤثر فيها السرطان على عمليات تخثر الدم بالجسم، وتحدث الجلطات على شكل جلطات في الأوردة العميقة (بالإنجليزية: Deep vein thrombosis) والتي يمكن أن تنتقل مع الدم لتصل إلى الرئتين وتسبب انسداد رئوي ( بالإنجليزية: Pulmonary embolism) قد يهدد حياة المريض ويعرضه للخطر.
    يصف الطبيب أدوية مانعة لتخثر الدم وينصح المريض بالحركة والمشي فور استطاعته، ولبس جوارب الضغط الطبية (بالإنجليزية: Compression stocking) حتى يمنع تكون الجلطات الدموية.
  • تورم مصلي: يحدث التورم المصلي (بالإنجليزية: Seroma) عند تجمع سوائل الجسم في الرقبة بعد إزالة أنبوب النزح (بالإنجليزية: Drain tube) والتي تصبح عرضة للإلتهاب والعدوى في حال استمرار وجودها. في معظم الأوقات الجسم يعيد توزيع السوائل وامتصاصها ويوضع المريض تحت المراقبة دون تدخل طبي حتى يتم ذلك، أو يقوم الفريق الطبي بالتدخل وسحب السوائل منها.

Sciencedirect. Pharynx an overview. Retrieved on 3rd of november, 2019, from: 

https://www.sciencedirect.com/topics/medicine-and-dentistry/pharynx

Study.com. Pharynx:anatomy and definition. Retrieved on 3rd of november, 2019, from: 

https://study.com/academy/lesson/pharynx-anatomy-definition-quiz.html

Matsuo, K., & Palmer, J. B. (2009). Coordination of Mastication, Swallowing and Breathing. The Japanese dental science review, 45(1), 31–40. doi:10.1016/j.jdsr.2009.03.004. Retrieved on 3rd of november, 2019, from: 

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC2749282/pdf/nihms107045.pdf

Head and neck cancer guide. Pharyngectomy. Retrieved on 3rd of november, 2019, from:

https://headandneckcancerguide.org/adults/cancer-diagnosis-treatments/surgery-and-rehabilitation/cancer-removal-surgeries/pharyngectomy/

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

4 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,311 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة
site traffic analytics