كشط

Curettement

ما هو كشط

هي عملية إزالة الأنسجة (الأورام وأي نمو آخر)، أو جسم غريب من الجلد، أو من جدار أي تجويف، أو حتى العظم (في حالة التهاب العظم)، وكشط تجويف الرحم، لإزالة ورم أو بقايا الخلاصة بعد الولادة، أو إجراء إجهاض للحامل لأي سبب، وذلك باستخدام أداة طبية حادة تسمى الكيوريت (آلة جراحية تشبه الملعقة).

 

قبل عملية تنظيف الرحم:

يقوم الطبيب بشرح العملية بشكل مفصّل وستكون لديك الفرصة لطرح كافة أسئلتك. وتتم العملية تحت التخدير العام أو التخدير الشوكي أو تخدير فوق الجافية، لذلك يجب عليك الصيام لمدة 8 ساعات على الأقل. كذلك يجب عليكِ أن تناقشي الأدوية التي تستخدمينها مع طبيبكِ، وإخباره بأي حساسية لديكِ.

أثناء العملية:

يمكن عمل هذا الإجراء في عيادة الدكتور إن كانت مجهزة، أو في مركز جراحي أو في المستشفى. وتتم تحت التخدير العام أو الشوكي أو تخدير فوق الجافية أو حتى في بعض الأحيان تحت التخدير الموضعي. حيث يتم توسيع فتحة عنق الرحم بعدة طرق ولا يحتاج الأمر لأكثر من نصف إنش، ثم يتم إدخال الكيوريت وتكشط بواسطتها بطانة الرحم.


 


 

يشير المصطلح، وكما هو متعارف عليه إلى عملية كشط بطانة جدار الرحم، ويسبق بالعادة عملية توسيع لعنق الرحم ولذلك تسمى العمليتين مجتمعتين (التوسيع ثم التجريف أو الكشط).

وتستخدم العملية لعلاج وتشخيص الكثير من الحالات التي تصيب بطانة الرحم.


 

 

مع كل دورة شهرية تستعد بطانة الرحم لاستقبال جنين، مستويات هرموني الأستروجين والبروجستيرون تزيد من سمك البطانة. في حالة عدم حدوث إخصاب، يحدث انسلاخ لبطانة الرحم إلى جانب الدم والمخاط، الذي يغادر الجسم عن طريق الطمث أو ما يسمى الدورة الشهرية. ولا يزيد التدفق في العادة عن 3 إلى 8 أيام، ويتوقف عند عمر 50 وهو ما يسمى انقطاع الدورة الشهرية.

تحديد سبب النزيف الغير طبيعي من بطانة الرحم، ويشمل النزيف بعد انقطاع الدورة، أو عند اكتشاف خلايا غير طبيعية بعد عملية مسح خلايا عنق الرحم.

حيث يجمع الطبيب خلايا من بطانة الرحم ويتم فحصها في المختبر للكشف عن الخلايا غير الطبيعية أو السرطانية والتي يمكن أن تسبب النزيف.


 

 

تجرى عملية كشط الرحم تحت التخدير الكامل أو الموضعي ويتم خلالها تنظيف الرحم بمواد معقمة دون الحاجة لشق أو تقطيب. وتجرى عملية الكشط بإزالة محتويات الرحم عن طريق استخدام ملعقة طويلة تسمى (كورت)، وقد يستخدم الطبيب عملية الشفط لتفريغ أي محتويات متبقية في الرحم، وقد تسبب بعض التشنجات للمريضة.

قد تشعر المريضة بعد العملية بألم في أسفل البطن ونزيف خفيف. ويمكن أن يكون مصحوب بألم وارتفاع في الحرارة. يمكن للمريضة أن تعود لنشاطها الطبيعي خلال يومين. وقد تلاحظ تغيّر في موعد الدورة الشهرية سواء كان متأخر أو مبكر.

  • يستخدم بعد الاجهاض، وذلك لإزالة أجزاء عالقة متبقية من عملية الإخصاب. حيث أن بقاء هذه الأجزاء قد تؤدي الالتهابات والنزيف الشديد.
  • لإزالة الأجزاء المتبقية من المشيمة بعد عملية الولادة. حيث أن الأجزاء المتبقية قد تسبب عدوى والتهابات ونزيف لذلك يتم إزالتها لفسح المجال لبطانة الرحم كي تشفى بشكل صحيح. وتسمى هذه العملية (تنظيف الرحم بعد الولادة).
  • إزالة الحمل العنقودي، وهو نوع من أنواع الأورام تتكون بدلاً من الجنين الطبيعي.
  • في عملية الإجهاض الاختيارية في الثلاث الأشهر الأولى من الحمل، وحتى في حالات موت الجنين داخل الرحم في تلك الفترة. حيث يستخدم التجريف مع الشفط لإزالة الجنين وبقايا المشيمة والأنسجة الأخرى، والتي إن بقيت تؤدي إلى التهابات أو عدوى أو نزيف شديد. وتسمى هذه العملية (تنظيف الرحم بعد الإجهاض).

 


كم يستمر نزول الدم بعد الاجهاض؟

إن النزيف بعد الاجهاض قد يستمر لمدة أسبوعين، وهو في العادة نزيف خفيف لكنه قد يكون مصحوباّ بتجلطات صغيرة أو متوسطة الحجم. وهو يحدث في العادة نتيجة تقلص الرحم من أجل العودة إلى وضعه الطبيعي. علماً أن بعض النساء يعانين من نزيف متقطع لمدة قد تصل لثلاثة أشهر.

 

كماهو الحال مع أي عملية جراحية، فإن عملية التجريف تحمل أخطار، ولكنها نادرة الحدوث وهي على سبيل المثال لا الحصر:

  • النزيف الغزير

  • العدوى والتهاب بطانة الرحم.

  • ثقب جدار الرحم أو الأمعاء.

  • كما أن بعض المريضات يعانين من حساسية تجاه الآلات المستخدمة أو اليود أو اللاتكس.

  • الأخطار الناتجة عن التخدير.

في بعض الحالات النادرة، ونتيجة للكشط الزائد، تتكون التصاقات غزيرة تمنع الحمل المستقبلي، وتسمى (متلازمة أشرمان).


 

 

بعد العملية، ستتمكنين من العودة إلى المنزل خلال ساعتين تقريباً وستعودين لممارسة نشاطاتك الطبيعية خلال يوم أو يومين. إن الألم الناتج من العملية طفيف ويمكن السيطرة عليه بسهولة. وقد تعانين من تدفق خفيف للدم أو التنقيط. ويُنصح بالامتناع عن العلاقة الزوجية واستخدام فوط صحية لمدة يومين أو ثلاث. ولأن بطانة الرحم تحتاج لإعادة بناء نفسها، فإن موعد الدورة التالية سيكون أقرب أو أبعد بقليل من موعدها المعتاد.

 

يُنصح بالاتصال بالطبيب في حال تعرضك لأي من الآتي:

  • نزيف غزير ومطول (مثلاً إذا احتجتِ تغيير الفوطة كل ساعة).
  • ارتفاع درجة حرارتكِ.

  • وجع قوي يستمر لأكثر من 48 ساعة أو وجع يزداد بالضغط على البطن.

  • إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة.

 

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

14,917 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,181 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 5 دقائق

ابتداءً من 0.99فقط
أمراض مرتبطة بجراحة عامة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بجراحة عامة