الإجهاض المنذر

Threatened abortion

ما هو الإجهاض المنذر

الإجهاض المنذر (أو الحمل المهدد بالإجهاض) هي حالة تتمثل بوجود مؤشرات تدل على احتمالية حدوث الإجهاض خلال الأشهر الثلاثة (الأسابيع العشرين) الأولى من الحمل، مثل حدوث النزيف المهبلي الذي يصاحبه أحيانًا حدوث تقلّصات وألم في البطن، دون استيفاء المتطلبات الأخرى لتشخيص الإجهاض التلقائي.

تعرّف منظمة الصحة العالمية (WHO) الإجهاض المنذر على أنه إفرازات مهبلية دموية مرتبطة بالحمل أو نزيف صريح خلال النصف الأول من الحمل دون حدوث توسع لـعنق الرحم،.

تعاني حوالي 25% من النساء الحوامل من النزيف المهبلي خلال الثلث الأول والثاني من الحمل، وتصل حوالي 50% منهن إلى حالة الإجهاض الفعلي. 

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج الإجهاض المنذر مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب الإجهاض المنذر؟

تنتج حوالي نصف حالات الإجهاض المنذر بسبب وجود تشوهات في كروموسومات الجنين (Chromosomal abnormalities). تشيع حالات الحمل المهدد بالإجهاض بشكل أكبر في النساء اللواتي ينجبن أطفالأ في عمر كبير (فوق سن الـ 35 عاماً).

تؤدي الأسباب التالية أيضاً إلى الإجهاض المنذر:

  • عدم قدرة عنق الرحم على تحمّل الجنين.
  • وجود أورام ليفية في الرحم.
  • الالتهابات او التورمات التي تصيب الأجزاء الداخلية من الرحم.

العوامل التي تزيد من فرصة حدوث الإجهاض المنذر:

  • العدوى البكتيرية او الفيروسية.
  • بعض الأمراض المزمنة مثل السكري وأمراض الغدة الدرقية.
  • الوزن الزائد.
  • نمط الحياة غير الصحي، كالتدخين والإفراط في شرب الكحول وتعاطي المخدرات.
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي اعراض الإجهاض المنذر؟

تشمل أعراض الإجهاض المنذر ما يلي:

  • أي نزيف مهبلي خلال الأسابيع العشرين الأولى من الحمل.
  • تشنجات البطن والآلام الحادة في البطن وأسفل الظهر التي قد ترافق النزيف المهبلي.
  • ملاحظة مواد تخرج من المهبل وتشبه التجلط الدموي. 
%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص الإجهاض المنذر؟

في حال حدوث نزيف مهبلي أو في حال الشعور بألم حاد في أسفل البطن أو أسفل الظهر، ينبغي على الحامل مراجعة الطبيب فورًا للتحقق من احتمالية التهديد بالإجهاض.

تشمل طرق تشخيص الإجهاض المنذر الإجراءات التالية:

  • يحدد الطبيب مصدر النزيف ويتحقق من سلامة الكيس السلوي (Amniotic sac)، ويتضمن الفحص عادةً المهبل وعنق الرحم والرحم كاملاً للكشف عن أي خلل موجود.
  • يجري الطبيب بعد ذلك اختبار الموجات فوق الصوتية (Ultrasound) وذلك للأسباب التالية:
  1. التأكد من صحة الجنين.
  2. التحقق من استمرار نبض القلب بشكل طبيعي.
  3. مراقبة تطوّر الجنين.
  4. إذا كان مصدر النزيف هو الرحم، يساهم اختبار الموجات فوق الصوتية في تحديد حجمه مما يساعد على اتخاذ القرار المناسب بشأن الخطوة التالية.
  • يتم فحص الموجات فوق الصوتية في مثل هذه الحالات عن طريق المهبل (السونار المهبلي) بدلًا من الإجراء التقليدي الذي يعتمد على البطن، بحيث يعطي نتائج أكثر دقة في مراحل الحمل المبكرة.
  • في السونار المهبلي، يتم إدخال مسبار الموجات فوق الصوتية حوالي 2-3 بوصات في المهبل لإنشاء صورة شاملة للجهاز التناسلي، مما يسمح للطبيب برؤية المزيد من التفاصيل التي تساعده في التشخيص الصحيح.
  • فحص تعداد الدم الكامل.
  • فحوصات الدم لقياس مستوى هرمون الحمل أو هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمائية، وهرمون البروجسترون (Progesterone).

ما هو علاج الإجهاض المنذر؟

لا يمكن وقف الإجهاض المنذر في كثير من الأحيان، ولكن قد يقترح الطبيب أحياناً بعض الطرق لتقليل خطر حدوث الإجهاض الفعلي. تشمل هذه الطرق ما يلي:

  • تجنّب الأنشطة البدنية بما في ذلك الجماع الجنسي، حيث أن الراحة هي الشرط الأساسي للتعافي من خطر الحمل المهدد بالإجهاض.
  • في حال وجود أمراض مزمنة مثل مرض السكري أو المضاعفات المرتبطة بالغدة الدرقية، قد يصف الطبيب الأدوية المناسبة لعلاجها للمساعدة على استمرار الحمل.
  • يصف الطبيب أدوية لوقف نزف الدم.
  • إعطاء الجلوبيولين المناعي إذا كام دم الأم من يحمل العامل الرايزيسي السالب (Rh negative)، بينما يحمل الجنين العامل الرايزيسي الموجب (Rh positive)، مما يتسبب في تكوين جسم الأم لأجسام مضادة تكافح دم الجنين.
  • في حال أظهرت الاختبارات انخفاض في مستويات هرمون البروجيسترون، فقد يتم أيضًا علاج التهديد بالإجهاض باستخدام حقن البروجيسترون لإيصاله لمستوياته الطبيعية.

كيف يمكن الوقاية من الإجهاض المنذر؟

لا يمكن الوقاية من الإجهاض المنذر، ولكن يمكن تقليل فرص حدوثها باتخاذ الاحتياطات التالية:

  • تجنّب شرب الكحول.
  • التوقف عن التدخين وتعاطي المخدرات.
  • الحد من تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين إلى أدنى حد.
  • الامتناع عن تناول أي مواد غذائية معروفة بأنها ضارة أثناء فترة الحمل.
  • علاج أي إصابات أو أمراض أو عدوى فور تشخيصها.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن، بالإضافة إلى تناول الفيتامينات والمغذيات التكميلية مثل حمض الفوليك (folic acid).
  • ممارسة تمارين رياضية آمنة.
  • عدم التعرّض للمواد الكيميائية والمنظفات السامة والبيئات الضارة أثناء فترة الحمل.

ما هي مضاعفات الإجهاض المنذر؟

ينتج عن الحمل المهدد بالإجهاض الإصابة بفقر الدم بسبب النزيف. يزيد النزيف من تدهور الوضع الصحي للحامل، وفي بعض الحالات قد ينصح الطبيب بإجراء نقل الدم من أجل إعادة مستويات الحديد إلى الحالة الطبيعية.

قد يكون الحل الأخير هو إجهاض المرأة للمحافظة على سلامتها، مما يؤدي إلى اضطرابات جسدية ونفسية لها.

ما هو سير مرض الإجهاض المنذر؟

تلد معظم النساء أطفالاً أصحاء حتى بعد التعرض لخطر التهديد بالإجهاض، حيث يعتمد ذلك بالدرجة الأولى على حالة عنق الرحم والرحم نفسه ومستويات الهرمونات في الدم.

من الممكن أن تؤثر حالة التهديد بالإجهاض على الأم عاطفيًا وتسبب لها القلق والإجهاد غير المبرر أثناء الحمل.

بالتالي، قد تحتاج المرأة للأشخاص الذين يقدمون لها الدعم العاطفي والمعنوي مثل الزوج أو الأصدقاء، وتشجيعها على طلب المشورة الطبية إذا لزم الأمر.

المصادر والمراجع

MIchelle Mouri, Threatened Abortion, last accessed: 26-1-2019, from https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK430747/

Jaime Herndon and Lauren Reed-Guy, Threatened Abortion (Threatened Miscarriage), last accessed: 26-1-2019, from https://www.healthline.com/health/miscarriage-threatened

Mahak Arora, Threatened Abortion – Reasons، signs & treatment, last accessed: 26-1-2019, from https://parenting.firstcry.com/articles/threatened-abortion/

تاريخ الإضافة : 2008-12-12 07:00:00 | تاريخ التعديل : 2019-09-17 11:48:19

137 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك