بضع الرحم

Hysterotomy

ما هو بضع الرحم

بضع الرحم هو إجراء جراحي يتضمن عمل شق جراحي في الرحم (هو عضو تناسلي أنثوي يتمدد حجمه أثناء الحمل ليتمكن من حمل الجنين بداخله)، ويمكن أن يتم بضع الرحم إما عن طريق البطن أو عن طريق المهبل.

ما هو الفرق بين عملية بضع الرحم وعملية استئصال الرحم؟

يعرف استئصال الرحم بأنه إجراء جراحي يتم فيه إزالة الرحم أو جزء منه، مع أو بدون أعضاء أخرى من الجهاز التناسلي الأنثوي. أما عملية بضع الرحم تتم على الرحم من أجل تصحيحه أو لأسباب أخرى، وقد تكون عملية بضع الرحم جزءاً من عملية استئصال الرحم.


ما هو الفرق بين عملية استئصال الرحم وعملية الولادة القيصرية؟

تتشابه كلاً من عملية بضع الرحم وعملية الولادة القيصرية من حيث الخطوات، ولكن تختلفان في الهدف لكل منهما. تهدف عملية بضع الرحم إلى إجهاض الجنين أو إجراء عملية جراحية عليه، أما في عملية الولادة القيصرية فتهدف إلى ولادة جنين حي.



  • نمو سرطاني على الرحم.
  • نمو أورام ليفية التي لا تستجيب للعلاج بالأدوية.
  • هبوط المهبل (انهيار في القناة المهبلية بسبب ارتخاء العضلات).
  • هبوط الرحم.
  • زيادة في سماكة بطانة الرحم التي تؤدي إلى اضطرابات في الدورة الشهرية.
  • إجراء جراحة مفتوحة للجنين داخل الرحم.
  • إجهاض الجنين.

 

تتم عملية بضع الرحم دائماً تحت التخدير العام، ومن ثم يتم عمل شق في الرحم أصغر من الشق الذي يتم عمله في عملية استئصال الرحم، وذلك للوصول إما إلى الرحم أو إلى الجنين داخله. ثم يتم اتخاذ الإجراءات الجراحية المطلوبة للجنين أو للرحم.

سيقوم الطبيب بإعطائك عدد من النصائح والإرشادات التي يجب اتباعها بعد إجراء عملية بضع الرحم، وما يلي أهمها:

  • الراحة والاسترخاء خلال الأسابيع الأولى من إجراء العملية.
  • الجلوس بوضعية صحيحة وذلك لدعم البطن وعدم الضغط على الجرح.
  • شرب كميات كافية من السوائل لتعويض السوائل التي فُقدت أثناء الجراحة.
  • تجنب ممارسة الجنس لمدة تتراوح بين أربعة إلى ستة أسابيع.
  • تناول أدوية مسكنة للألم عند الحاجة إلى ذلك.

تعتبر مخاطر وأضرار عملية بضع الرحم مشابهة لمخاطر العمليات الجراحية الأخرى التي تتم تحت تأثير التخدير العام، ولكن هناك بعض المضاعفات التي قد تحصل بعد عملية بضع الرحم وأهمها:

  • تحفيز بدء المخاض مبكراً نتيجة الشق الذي تم عمله في البطن.
  • النزيف الشديد الذي يؤدي إلى الصدمة (انخفاض شديد في ضغط الدم).
  • الشعور بالغثيان أو القيء نتيجة التخدير العام.
  • انتفاخ في البطن (نتيجة الغازات) وإمساك.
  • في حال وجود إفرازات مهبلية ذات رائحة كريهة فيجب استشارة الطبيب.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم: إذا كانت لأكثر من أربعة أيام فيجب استشارة الطبيب.
  • ألم في البطن أو تشنجات ويمكن علاجها باستخدام أدوية مسكنة للألم بعد استشارة الطبيب.

 

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

787 سؤال طبي مشابه تمت الإجابة عليه

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,210 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بجراحة نسائية