ارتفاع الكوليسترول

Hypercholesterolemia

ما هو ارتفاع الكوليسترول

ارتفاع الكوليسترول أو فرط كوليسترول الدم هو ارتفاع تركيز الكوليستيرول في الدم، ويعد الكوليسترول عنصراً ضرورياً لبناء الغشاء الخلوي، وتصنيع بعض الهرمونات المهمة للجسم، وتصنيع مواد تساعد في عملية الهضم.

لا يعد ارتفاع الكوليسترول مرضاً بحد ذاته، وإنما اضطراباً أيضياً ثانوياً للعديد من الأمراض كما في أمراض القلب والأوعية الدموية، إذ أن ارتفاع الكوليسترول في الدم يعد ناقوس خطر للإصابة بأمراض القلب مثل مرض الشريان التاجي.

تحدث مع طبيب الآن واسأله عن أعراض وعلاج ارتفاع الكوليسترول مع خدمة اطلب طبيب

ما هي أسباب ارتفاع الكوليسترول؟

ترتبط الاصابة بفرط شحوم أو كوليستيرول الدم بعدد من العوامل الوراثية أو العوامل المتعلقة بنمط الحياة أو الاصابة بالامراض كما يلي:

  • تناول الأطعمه الغنية بالدهون.
  • فرط السمنة.
  • فرط شرب الكحول.
  • الخمول وعدم ممارسة التمارين الرياضية.
  • الاصابة بداء السكري.
  • الإصابة بقصور الغدة الدرقية.
  • الإصابة بمتلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • الإصابة بأمراض الكلى.
  • الحمل وغيره من الظروف التي ترفع الهرمونات الانثوية.
  • تناول الأقراص المانعة للحمل.
  • استخدام مدرات البول.
  • العلاج بمضادات الاكتئاب.
  • أسباب وراثية، طفرة في أحد الجينات التالية: APOB, LDLR, LDLRAP1, PCSK9، ويسمى بفرط كوليسترول الدم الوراثي.

عوامل خطر الإصابة بارتفاع الكوليسترول

  • الذكور فوق عمر 45.
  • الإناث فوق عمر 55.
  • سن اليأس المبكر.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • التدخين.
أكثر من 70% من زيارات الطبيب يمكن حلها عبر الهاتف و من دون زيارة الطبيب

ما هي أعراض ارتفاع الكوليسترول؟

لا تظهر أية علامات او أعراض لارتفاع كوليستيرول الدم بالرغم من تسببة بأمراض القلب المختلفة، لكن قد تبدأ الأعراض بالظهور عندما يغلق الكوليسترول الشريان ويبدأ بتضييق مجرى الدم، وتظهر الأعراض كالتالي:

%86 من مستخدمي خدمة اطلب طبيب يرون ان الخدمة وفرت عليهم تكاليف زيارة الطبيب

ما هو تشخيص ارتفاع الكوليسترول؟

يلجأ الطبيب لتشخيص ارتفاع الكوليسترول لمعرفة التاريخ العائلي والمرضي للمصاب، ومعرفة طبيعة الأكل، وإذا كان مدخناً أم لا، وقد يستعين بالاختبارات التالية في تشخيص ارتفاع الكوليسترول:

  • الفحص المخبري لشحوم الدم الكامل، الذي يكشف عن تركيز كلاً من الكوليستيرول، ثلاثي الغليسيريد، البروتينات الشحمية منخفضة الكثافة ( LDL ) والبروتينات الشحمية مرتفعة الكثافة ( HDL ) وباختلال تركيز أي منها يُوصى بالفحوصات التالية:
  • فحص غلوكوز الدم.
  • اختبار وظائف الكلية.
  • اختبار وظائف الغدة الدرقية.

ما هو علاج ارتفاع الكوليسترول؟

تتعدد الخطوات الأولية الموصى باتباعها لعلاج ارتفاع شحوم الدم وتجنب الإصابة بأمراض القلب المختلفة كما يلي:

تغيير نمط المعيشة

يعتبر تغيير نمط المعيش الخيار الأول في علاج ارتفاع الكوليسترول، ويكون كالتالي:

  • التوقف عن التدخين.
  • تناول الأطعمة قليلة الدهون والتركيز على الفواكه والخضروات.
  • تناول زيت الزيتون بديلاً عن الزيوت والسمنة.
  • تناول الأسماك مرتين أسبوعياً.
  • تجنب الأطعمه الغنية بالدهون المُشبعة.
  • ممارسة التمارين بشكل منتظم .
  • فقدان الوزن في حالة فرط السمنة.

العلاج الدوائي

يتم اللجوء إلى العلاج الدوائي في حال عدم الاستجابة لتغيير نمط الحياة اعتماداً على عمر المريض، واصابته بأمراض القلب، واصابته بالسكري أو ارتفاع ضغط الدم وأخيراً حالته من حيث التدخين كما يعتمد اتخاذ القرار ببدء العلاج الدوائي على تركيز كلاً من HDL و LDL أكثر من التركيز الكلي للكوليستيرول. 

يشمل العلاج الدوائي خمسة أنواع من ادوية الخافضة للكوليسترول وتكون كالتالي:

  • أدوية الستاتين، وتعتبر الخيار الأول والأفضل لعلاج فرط كوليسترول الدم، وتشمل ما يلي: أتروفستاتين، فلوفاستاتين، سيريفاستاتين، ولوفاستاتين.
  • دواء ازيتيمب، يستخدم إلى جانب الستاتين في حال لم ينفع الستاتين وحده في خفض الكوليسترول.
  • دواء الفايبرات.
  • دواء النياسين.
  • النوعِ التاسع سبتيليزين/كيكسين كونفيرتاز طليعة البروتين (PCSK9 inhibitors)، وهو نوع جديد من أدوية الخافضة للكوليسترول، ويعتبر أقوى من الستايتن في خفض الكوليسترول.

للمزيد عن الدواء الكوليسترول الجديد، إقرأ المقال التالي: دواء جديد خافض للكوليسترول.

نصائح للتعايش مع ارتفاع الكوليسترول

يُوصى بضرورة التقيد ببعض الخطوات لتقليل المخاطر الناجمة عن ارتفاع كوليستيرول الدم كالالتزام الغذاء الصحي، ممارسة الرياضة، والتوقف عن التدخين.

كيف يمكن الوقاية من ارتفاع الكوليسترول؟

لتجنب الإصابة بارتفاع كوليسترول الدم، ينصح بما يلي:

  • الفحص الدوري ( كل خمسة أعوام ) لدهون الدم عند بلوغ سن 35 عند الذكور، و45 عند السيدات اللاتي لا تزيد فرصة اصابتهن بأمراض القلب، وفي المرحلة العمرية 20-35، وبتكرار أكبر عند توافر العوامل التي تزيد من خطر اصابته كالسكري، والتاريخ العائلي في الاصابة بارتفاع الكوليسترول، وارتفاع ضغط الدم، والتدخين.
  • تجنب الأطعمة الغنية بالدهون وخاصة المُشبعة مهنا.
  • تناول الأطعمة الغنية بالألياف.
  • الحفاظ على الوزن الصحي .

ما هي مضاعفات ارتفاع الكوليسترول؟

من أهم نتائج ومضاعفات ارتفاع الكوليسترول ما يلي:

  • انسداد الاوعية الدموية.
  • تراكم الدهون في الكبد، والبنكرياس، والطحال/ والتسبب في تورمها أو تضخمها.
  • ترسب الدهون في الجلد أو الأوتار .

ما هو سير مرض ارتفاع الكوليسترول؟

يتسبب ارتفاع كوليستيرول الدم في تصلب الشرايين لتراكم جزيئات الدهون على جدارها وتشكل اللويحات ( Plaques ) التي تتسبب لاحقاً في انسداد الشرايين والاصابة بالنوبات القلبية , السكتة الدماغية وغيرها من الامراض والاضطرابات . وفي بعض الحالات قد يكون ارتفاع دهون الدم عكسياً من خلال ممارسة الرياضة وتناول الأغذية الصحية .

المصادر والمراجع

uptodate website, Hyperlipidemia, Retrieved February 2013, From: http://www.uptodate.com/contents/high-cholesterol-and-lipids-hyperlipidemia-beyond-the-basics.

Rey J, Rey F., [Hypercholesteremia and the prevention of atheroma], Retrieved February 2013, From: https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pubmed/185983

Drugs.com website, High Cholesterol (Hypercholesterolemia), Retrieved March 2019, From: https://www.drugs.com/health-guide/high-cholesterol-hypercholesterolemia.html 

تاريخ الإضافة : 2011-04-11 18:45:24 | تاريخ التعديل : 2019-03-08 23:40:35

155 طبيب
متواجدين الآن للإجابة عن استفسارك