سن اليأس - انقطاع الحيض

Menopause

سن اليأس - انقطاع الحيض

ما هو سن اليأس - انقطاع الحيض

يعرف سن اليأس بأنه انقطاع الدورة الشهرية (الطمث) لمدة ١٢ شهراً متواصلاً. وهو الوقت الذي يتوقف فيه عمل المبايض وبالتالي لا يمكن للمرأة أن تنجب بعد ذلك. وتعد المبايض هي المصدر الرئيسي للهرمونات الأنثوية والتي تتحكم في تطور خصائص جسم الأنثى كالثديين وشكل الجسم وشعر الجسم. كما تعمل هذه الهرمونات على تنظيم الدورة الشهرية والحمل. ويعمل هرمون الإستروجين (بالإنجليزية: Estrogen) على تقوية العظام، ولذلك فإن المرأة تكون معرضة لهشاشة العظام عندما لا تنتج المبايض هذا الهرمون بشكل كاف. 

اقرأ أيضاً: سن انقطاع الدورة الشهرية.. الأعراض والعلامات الجسدية والنفسية

متى تصل المرأة إلى سن اليأس؟

يبلغ متوسط سن انقطاع الطمث ٥١ سنة. ومع ذلك فإنه لا يوجد طريقة للتنبؤ بموعد انقطاع الطمث أو بدء ظهور أعراضه. كما أنه لا يوجد علاقة تربط بين السن الذي تبدأ فيه المرأة بفترة الحيض وبين سن انقطاع الطمث. تصل معظم النساء إلى انقطاع الطمث بين سن ٤٥ إلى ٥٥ عاماً. ولكن قد يحدث انقطاع الطمث في وقت مبكّر (مثل سن ٣٠ أو ٤٠) أو أنه قد لا يحدث إلا عند وصول المرأة إلى الستين من عمرها. وكقاعدة عامة تقريبية فإن النساء يصلن إلى سن انقطاع الطمث في عمر مماثل لأمهاتهم. ويمكن أن تبدأ الأعراض والعلامات التي تنذر باقتراب انقطاع الطمث مثل عدم انتظام الدورة الشهرية لمدة تصل إلى ١٠ سنوات قبل آخر دورة شهرية، إلا أنها تبدأ عند معظم النساء قبل أربعة سنوات من انقطاع الطمث . 

اقرأ أيضاً: متى تصل المرأة إلى ما يعرف خطأ بسن اليأس؟

ما هي مراحل سن اليأس؟

إن انقطاع الطمث الطبيعي لا يحدث بسبب أي نوع من العلاج الدوائي أو الجراحي، بل إنه يحدث بشكل تدريجي بطيء ويتكون من ثلاثة مراحل:

  • مرحلة ما حول انقطاع الطمث: تبدأ مرحلة ما حول انقطاع الطمث (بالإنجليزية: Perimenopause) عادة قبل عدة سنوات من انقطاع الطمث، وذلك عندما تبدأ المبايض بشكل تدريجي بإنتاج إستروجين أقل، وتستمر هذه المرحلة حتى انقطاع الطمث تماماً. وفي آخر سنة إلى سنتين من هذه المرحلة تنخفض مستويات هرمون الإستروجين بشكل أسرع؛ مما يؤدي إلى ظهور أعراض سن اليأس عند بعض النساء في هذه المرحلة. كما أن عدم انتظام الدورة الشهرية يعد من أهم سمات هذه المرحلة.

اقرأ أيضاً: 6 تغييرات تدل على اقتراب مرحلة انقطاع الحيض

  • مرحلة انقطاع الطمث: وتكون عند انقطاع الطمث لمدة عام كامل. وفي هذه المرحلة تكون المبايض قد توقفت تماماً عن إفراز البويضات وإنتاج هرمون الإستروجين.
  • مرحلة ما بعد انقطاع الطمث: تكون مرحلة ما بعد انقطاع الطمث (بالإنجليزية: Postmenopause) في السنوات التي تلي انقطاع الطمث. وعادة ما تخف أعراض انقطاع الطمث (مثل الهبات الساخنة) خلال هذه السنوات، ولكن المخاطر الصحية المتعلقة بفقدان الإستروجين تزداد كلما تقدمت المرأة في العمر.

قد يحدث انقطاع الطمث المبكر(بالإنجليزية: Premature Menopause) بدون أي سبب محدد، وفي حالات أخرى هناك بعض المسببات التي قد تؤدي إليه ومنها:

  • الجينات والوراثة.
  • بعض الأمراض المتعلقة بالمناعة؛ مثل التهاب المفاصل الروماتيزمي (بالإنجليزية: Rheumatoid Arthritis) أو مرض التهاب الأمعاء (بالإنجليزية: Inflammatory Bowel Disease).
  • العمليات الجراحية التي يتم فيها إزالة المبايض، أو فشل المبايض المبكر (بالإنجليزية: Premature Ovarian Failure ).
  • التدخين.
  • عمليات إزالة الرحم.
  • العلاج الكيماوي أو الإشعاعي.
  • بعض الإنتانات مثل النكاف.
  • فيروس نقص المناعة البشري HIV ومرض الإيدز.
  • خلل الكروموسومات (مثل متلازمة تيرنر و متلازمة الكروموسوم X الهش). 

اقرأ أيضاً: سن اليأس قبل أوانها

من المهم معرفة أن تجربة كل امرأة مختلفة عن الأخرى عندما يتعلق الأمر بأعراض انقطاع الطمث. فبينما قد لا تعاني بعض النساء من أي أعراض أو أعراض خفيفة، فإن أخريات قد يعانين من العديد من الأعراض الجسدية والنفسية، كما تختلف شدة هذه الأعراض بين النساء بشكل كبير. ومن أهم هذه الأعراض:

  • الهبات الساخنة: وهي من أكثر أعراض انقطاع الطمث شيوعاً، وهي عبارة عن شعور بالدفء ينتشر في الجسم وغالباً ما يكون أكثر وضوحاً في الصدر والرأس. يصاحب الهبات الساخنة عادة احمرار في الجلد ويتبعه أحياناً تعرق،
    وتستمر الهبات الساخنة عادة من ٣٠ ثانية إلى عدة دقائق. وعلى الرغم من أن السبب الدقيق للهبات الساخنة غير مفهوم تماماً، إلا أنه من المحتمل أن تكون ناتجة عن مزيج من التقلبات الهرمونية والتقلبات البيوكيميائية والتي تسببها انخفاض مستويات الإستروجين. لا يوجد طريقة لتوقع متى ستبدأ الهبة وكم ستستمر. وتتوقف الهبات الساخنة عن الحدوث بعد ٥ سنوات من انقطاع الطمث في ٨٠ بالمئة من السيدات، وقد تستمر إلى ١٠ سنوات عند بعض السيدات (حوالي ١٠ بالمئة منهن) حيث أنه لا توجد طريقة لمعرفة متى ستتوقف، ولكن عدد مرات حدوثها يقل بمرور الوقت كما أن شدتها قد تزيد وتقل بشكل متواتر.

اقرأ أيضاً: أعراض سن الأمل: الهبات الساخنة

  • التعرق الليلي: وهي عبارة عن فترات من التنقيع بالعرق ليلاً، وقد يكون هذا العرَض أحياناً مصاحباً للهبات الساخنة. ويؤدي التعرق الليلي إلى الاستيقاظ وصعوبة النوم مجدداً وبالتالي يكون النوم متقطعاً وغير مريحاً وينتج عن ذلك تعب أثناء النهار.
  • أعراض مهبلية: تحدث الأعراض المهبلية لأن الأنسجة التي تبطن المهبل تصبح أرق وأكثر جفافاً وأقل مرونة مع انخفاض مستويات الإستروجين. قد تشمل الأعراض المهبلية جفاف المهبل، وحكة أو تهيج، وعسر الجماع (ألم عند الجماع). كما قد تزيد التغيرات الحاصلة في منطقة المهبل من خطر حدوث الإنتانات المهبلية.
  • أعراض في الجهاز البولي: تحدث لبطانة الإحليل تغيرات مماثلة لتلك التي تحدث لأنسجة المهبل، حيث تصبح أكثر جفافاً وأرقّ وأقل مرونة مع انخفاض مستويات الإستروجين. ويمكن أن تؤدي هذه الأعراض إلى زيادة خطر حدوث إنتانات الجهاز البولي، أو زيادة عدد مرات التبول، أو سلس البول الذي قد يحصل نتيجة الحاجة الملحة المفاجئة للتبول أو نتيجة الشد عند الضحك أو السعال أو رفع الأشياء الثقيلة.
  • أعراض نفسية أو ذهنية: غالباً ما تشتكي النساء في فترة انقطاع الطمث من مجموعة متنوعة من الأعراض الذهنية أو العاطفية، وتشمل هذه الأعراض الإرهاق ومشاكل الذاكرة والاهتياج والتقلبات السريعة في المزاج. ولكنه من الصعب تحديد الأعراض السلوكية الناجمة عن التغيرات الهرمونية في فترة انقطاع الطمث. ويمكن للتعرق الليلي أن يسهم أيضاً في الشعور بالتعب والإرهاق، مما قد يؤثر على المزاج والأداء الذهني.
  • تغيرات جسدية أخرى: تشتكي الكثير من النساء من زيادة في الوزن بدرجة معينة مع انقطاع الطمث. وقد يتغير توزيع الدهون في الجسم؛ حيث تتراكم دهون الجسم في منطقة الخصر والبطن أكثر من الوركين والفخذين. كما تحصل أيضاً تغيرات في ملمس الجلد (ويشمل ذلك ظهور التجاعيد)، بالإضافة إلى ذلك فقد تتفاقم مشكلة حب شباب البالغين في الأشخاص الذين يعانون منه أصلاً. ونظراً لأن الجسم يستمر في إنتاج مستويات قليلة من هرمون التستوستيرون الذكوري فقد تواجه بعض النساء نمو الشعر على الذقن أو الشفة العليا أو الصدر أو البطن. 

نظراً لأن مستويات الهرمونات قد تتذبذب بشكل كبير لدى كل امرأة (لدرجة اختلافها من يوم إلى آخر) فإن مستويات الهرمونات لا تعد وسيلة موثوقة لتشخيص انقطاع الطمث. ولا يوجد دور مثبت لفحص الدم لتشخيص انقطاع الطمث. وتعد الطريقة الوحيدة لتشخيصه هي عدم نزول الدورة الشهرية لمدة ١٢ شهراً متواصلاً في السن المتوقع لانقطاعها.

إن انقطاع الطمث هو جزء طبيعي من حياة المرأة وليس مرضاً يستوجب العلاج. ولكن يمكن علاج الأعراض المصاحبة له خصوصاً إذا كانت شديدة، وتكون هذه العلاجات فعالة في النساء تحت ٦٠ عاماً أو خلال ١٠ أعوام من بدء مرحلة سن اليأس. 

ويمكن تقسيم العلاجات التي يتم إعطاؤها لعلاج أعراض انقطاع الطمث إلى الأقسام التالية:

أولاً: العلاج الهرموني

يتكون العلاج الهرموني من هرمون الإستروجين أو مزيج من هرموني الإستروجين والبروجيستيرون. ويساعد العلاج الهرموني في السيطرة على أعراض انقطاع الطمث المرتبطة بانخفاض مستويات الإستروجين (مثل الهبات الساخنة والجفاف المهبلي). وعلى الرغم من أن العلاج الهرموني هو الأكثر فعالية في علاج هذه الأعراض، إلا أن الدراسات التي أجريت على النساء اللواتي يتناولن العلاج الهرموني بالإستروجين والبروجيستيرون معاً كشفت أن هؤلاء النساء أكثر عرضة للسكتات القلبية والدماغية وسرطان الثدي بالمقارنة مع النساء اللواتي لا يتناولن العلاج الهرموني، وكان هذا التأثير أكثر وضوحاً في النساء فوق ٦٠ عاماً. أما بالنسبة للنساء اللواتي يتناولن العلاج الهرموني بالإستروجين منفرداً فكنّ أكثر عرضة للسكتات الدماغية وليس للسكتات القلبية أو سرطان الثدي، ولكن من ناحية أخرى فقد ازداد خطر حدوث سرطان بطانة الرحم لديهن. ويتوفر العلاج الهرموني عن طريق الفم (حبوب)، أو عبر الجلد (لصقات، أو بخاخ).

إن قرار العلاج بالهرمونات هو قرار فردي يجب على المريضة أن تأخذ رأي الطبيب فيه وأن تضع في الحسبان فعالية العلاج وآثاره الجانبية، ويوصى حالياً بتناول أقل جرعة فعالة لأقصر وقت ممكن في حال استخدام العلاج الهرموني.

اقرأ أيضاً: العلاج الهرموني التعويضي

ثانياً: حبوب منع الحمل

حبوب منع الحمل هي شكل آخر من أشكال العلاج الهرموني الذي يتم وصفه للنساء في الفترة حول انقطاع الطمث لعلاج عدم انتظام الدورة الشهرية والسيطرة على الهبات الساخنة بالإضافة إلى كونها وسيلة لمنع الحمل. ولا ينصح بها للنساء اللواتي انقطع الطمث عندهن وذلك كون حبوب منع الحمل تحتوي على جرعات عالية من الإستروجين أكثر مما تحتاجها النساء فقط للسيطرة على أعراض سن اليأس.

ثالثاً: العلاجات المهبلية

يوجد علاجات هرمونية مهبلية موضعية للسيطرة على الأعراض المهبلية الناتجة عن انخفاض مستويات الإستروجين. وتشمل هذه العلاجات حلقة الإستروجين المهبلية، وكريم الاستروجين المهبلي ( أسترين، بريمارين) وأقراص الإستروجين المهبلية. كما يتوفر علاجات مهبلية غير هرمونية لعلاج الجفاف المهبلي مثل: الكريم واللوشن المرطب بالإضافة إلى المزلقات التي تستخدم أثناء العلاقة الحميمة.

رابعاً: مضادات الاكتئاب والعلاجات الأخرى الموصوفة

هناك فئة من أدوية مضادات الاكتئاب تسمى مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الإنتقائية (بالإنجليزية: Selective Serotonin Reuptake Inhibitors, SSRI) أثبتت فعاليتها في السيطرة على أعراض الهبات الساخنة. ولكن يجب الانتباه إلى أن مضادات الاكتئاب قد تسبب آثاراً جانبية مثل نقص الرغبة الجنسية أو العجز الجنسي.

كما أن هناك علاجات موصوفة أخرى أظهرت فعالية في علاج الهبات الساخنة مثل مضاد التشنجات جابابنتين (بالإنجليزية: Gebepentin) أو دواء علاج ضغط الدم المرتفع كلونيدين (بالإنجليزية: Clonidine). ولكن يجب الانتباه إلى الآثار الجانبية التي قد تنتج عن هذه الأدوية.

خامساً: العلاجات المنزلية وتغيير نمط الحياة

هناك عدة طرق للحد من أعراض انقطاع الطمث الخفيفة إلى المتوسطة بشكل طبيعي باستخدام العلاجات المنزلية وتغيير نمط الحياة والعلاجات البديلة. ومن هذه العلاجات:

  • إبقاء الجسم بارداً ومرتاحاً، وارتداء ملابس فضفاضة ومريحة خصوصاً أثناء الليل وفي الطقس الحار حيث يساعد هذا في مواجهة الهبات الساخنة. بالإضافة إلى ذلك يجب الحفاظ على غرفة النوم باردة وتجنب البطانيات الثقيلة في الليل وذلك لتجنب التعرق الليلي. كما يمكن حمل مروحة محمولة للمساعدة في التبريد.
  • ممارسة الرياضة والحفاظ على الوزن، والتقليل من السعرات الحرارية من ٤٠٠ إلى ٦٠٠ سعرة حرارية في اليوم للمساعدة في إدارة الوزن. ومن المهم أيضاً ممارسة التمارين الرياضية بشكل معتدل لمدة ٢٠ إلى ٣٠ دقيقة يومياً حيث يساعد هذا في زيادة الطاقة وتعزيز النوم الليلي بشكل أفضل وتحسين المزاج وتحسين الصحة العامة.
  • التحدث مع الطبيب المعالج أو الطبيب النفسي حول أي شعور بالاكتئاب أو القلق أو الحزن او الوحدة أو الأرق أو تغيرات المزاج، بالإضافة إلى التحدث مع العائلة والأصدقاء في حال وجود أي من هذه المشاعر.
  • تناول المكملات الغذائية مثل الكالسيوم وفيتامين د والمغنيسيوم للمساعدة في تقليل خطر الإصابة بهشاشة العظام وتحسين مستويات الطاقة والنوم.
  • ممارسة الاسترخاء وتقنيات التنفس مثل اليوغا، والتنفس العميق، والتأمل.
  • الاعتناء بالبشرة واستعمال المرطبات يومياً لتقليل جفاف البشرة. كما يجب عدم المبالغة بالسباحة والاستحمام لتجنب تهيج البشرة وجفافها.
  • معالجة مشاكل النوم؛ حيث يمكن الاستعانة بالأدوية التي تؤخذ بدون وصفة طبية لمعالجة الأرق بشكل مؤقت، كما يمكن التحدث مع الطبيب في حال وجود مشاكل مستمرة في النوم.
  • عدم شرب الكحول وترك التدخين (بما في ذلك التدخين السلبي).
  • العلاجات العشبية للسيطرة على أعراض انقطاع الطمث الناجمة عن انخفاض مستويات الإستروجين. وتشمل المكملات الغذائية التي يمكن تناولها الصويا والآيزوفلافون (واللذان يعدان من مصادر الإستروجين النباتي) وفيتامين إي والميلاتونين وبذور الكتان.

اقرأ أيضاً: الاستروجين النباتي
كيف تحافظ المرأة على صحتها في سن اليأس

تشمل مضاعفات انقطاع الطمث ما يلي:

  • ضمور فرْجي مهبلي.
  • بطء عمليات الأيض.
  • هشاشة العظام نتيجة لانخفاض كتلة وقوة العظام.
  • تغيرات عاطفية أو مزاجية مفاجئة.
  • أمراض اللثة.
  • أمراض القلب أو الأوعية الدموية.
  • مشاكل في البصر مثل إعتام عدسة العين، والضمور البقعي.
  • تغيرات في الرغبة الجنسية.
  • زيادة خطر حدوث مرض الزهايمر. 

اقرأ أيضاً: الوضع الصحي للمرأة بعد سن الأربعين

Melissa Conrad Stöppler. Menopause. Retrieved on the 13th of February, 2020, from:

https://www.medicinenet.com/menopause/article.htm

Jennifer Huizen. Everything you should know about Menopause. Retrieved on the 13th of February, 2020, from:

https://www.healthline.com/health/menopause

WebMD. Menopause. Retrieved on the 13th of February, 2020, from:

https://www.webmd.com/menopause/guide/menopause-basics#1

ClevelandClinic. Premature and early menopause. Retrieved on the 13th of February, 2020, from:

https://my.clevelandclinic.org/health/diseases/21138-premature-and-early-menopause

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

5,373 خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
أمراض مرتبطة بصحة المرأة
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بصحة المرأة
site traffic analytics